شريط الأخبار
“الدفاع عن النفس” تنقذ عشريني من عقوبة السجن لـ12 عاما اجهاض سيدة اثر تعرضها للضرب من قبل زوجها في الشونة الجنوبية نص خطاب الموازنة لعام 2020 النواب يرفض رفع الحصانة عن النائب صداح الحباشنة رفض رفع حصانة النائب غازي الهواملة إغلاق مصنع إنتاج معاجين الأطفال في الرصيفة العرموطي: رفع حصانة الهواملة سابقة خطيرة الحباشنة : القضية ضدي مفبركة من الرزاز وسلامة حماد وقاما بتحريض المحافظ ! الهواملة : اوراق اوردتها هيئة النزاهة فيها تمويه نتنياهو: حان وقت فرض السيادة على غور الأردن إحالة الوزير هلسة للنيابة العامة سلب مبلغ ٥٣ دينار في عملية سطو مسلح على البنك التجاري مجلس النواب يوافق على إحالة الوزير السابق طاهر الشخشير الى القضاء حماد: مستعدون لتذليل عقبات دخول العراقيين للأردن العودات: تطور الحصانة البرلمانية والوزارية بعد التعديلات الدستورية عام 2011 شاهد بالصور .. توقيف صاحب صهريج يحمل مياه غير صالحة للشرب مدعي عام السلط يحقق في قضية الاعتداء بالضرب على طالبة مدرسة شاهد بالصور .. اصابة ٢٧ شخص بضيق تنفس اثر حريق مدرسة في الرمثا رسالة عتب من اللجنة المالية الى الزميل الرياطي " فنسبوا الفضل لأهله " النائب الهواملة : أتحدى أن يُثبتوا عليّ اي شيء
عاجل

مرعي : لم يحقق معي بشكل مباشر و وضعت في سجن للأسرى هم بالاصل محققين

الوقائع الاخبارية :كشف الأسير المحرر عبد الرحمن مرعي عن ظروف وملابسات الاعتقال التي مر بها خلال اعتقاله من قبل الاحتلال " أنه تم اعتقاله على جسر الملك حسين، علما أنه كان قبل اسبوعين في زيارة لاقاربه هناك.

واضاف  أنه ذهب مع والدته لزيارة الأقارب في فلسطين، وتم إيقافه على الجسر والتحقيق معه، وإخباره أن هناك بلاغا عنه أنه يفيد أنه رجل خطير.

وتابع أنه تم في التحقيق استخدام اسلوب الارتباك النفسي والتشتيت ولساعات طويلة، ومن ثم تم أخذه من قبل جيش الاحتلال إلى أحد المعسكرات، حيث تم عمل فحص طبي " شكلي" له.

ولفت إلى أنه تم نقله بواسطة عربة مصفحة من مكان إلى آخر ولساعات طويلة، داخل الحافلة، إلى أن تم نقله إلى سجن يسمى " العصافير" مليئ بالمحققين ينتحلون صفة الأسرى وذلك لجره في الكلام، حيث تم الاعتداء عليه بالضرب هناك.

وبين أنه وصل في التحقيق إلى مسألة القدس وموقفه منها، فأكد افتخاره أنها قضية له، دون قيامه بأي عمل بهذا الشأن، ومن ثم تم نقله إلى سجن عوفر حيث التقى القنصل الأردني الذي أكد له أنه سيتم الافراج، ولكن الاحتلال يحاول الضغط عليه، وأن القنصل حذره من اساليب الاحتلال في الاعتقال والتعذيب والضغط النفسي، وأن الملك وجه الجميع بالتحرك للافراج عنه وعن هبة اللبدي، وأن الشارع الأردني يقف وراءهما، الأمر الذي ساعدني في الصمود.

وبين أن الاحتلال في المحاكمة وجه له تهمة مناهضته في المسيرات بالأردن، وأنه أجاب أن النزول هو استجابة للملك عبد الله في الوقوف مع القدس.

ولفت إلى أن الاحتلال يمارس الاعتقال الإداري بطريقة غير مبررة يمكن أن يستخدمها ضد أي شخص يزور فلسطين.

وكشف أن الاحتلال ارسل له محققون ادعوا أنهم محامون مقابل الاعتراف بأمور معينة، ولكن القنصل اخبره بعدم الاعتراف أو الموافقة على أي شيء من مثل الموافقة على الإبعاد.

وقال إن القنصل أخبره أن ملف قضيته تم الغاءه ويمكن له الرجوع لفلسطين في أي وقت، مؤكدا أنه سيرجع لزيارة فلسطين، وأن الاحتلال أخبره أن ما حدث معه مجرد " قرصة أذن".

ونفى مرعي الانتماء إلى أي تنظيم أو حزب، مشيرا إلى العنصرية المنتشرة في سجون الاحتلال بين السجانين أنفسهم.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.