شريط الأخبار
البكار: عجز موازنة 2020 يصل 1.7 مليار دينار الملك يتسلم جائزة "رجل الدولة الباحث" في نيويورك الخميس ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية شاهد بالصور .. «الاردنية للطيران» تنقل ميسي إلى اسرائيل إرادة ملكية بالموافقة على اتفاقية تعاون تجاري واقتصادي بين الأردن وتركيا الامن يكشف تفاصيل «مقطع فيديو» القبض على احد المطلوبين في عمان تمديد أخير لتصويب أوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام البكار: لن نسمح برفع أسعار المياه والكهرباء الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير براءة (4) من كبار موظفي وزارة الزراعة بقضية غزلان محمية دبين الادعاء العام يوقف (3) أشخاص من غشاشي زيت الزيتون الخشمان يقاضي مسيئين له عبر التواصل الاجتماعي وقف ملاحقة رجل طعن زوجته في عمان بعد تنازل الأخيرة عن حقها بالاسماء...إحالة وإنهاء خدمات موظفين في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا وأميركا الحكومة تعلن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً بالأسماء...إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات في وزارة الداخلية مجلس الوزراء يعيد النظر بقرار إحالة الطويسي وعبيدات وأحمد ويقرر ترفيعهم بالصور...الملك يؤكد أهمية دور العشائر الأردنية تاريخيا في مواصلة مسيرة بناء الوطن وتطويره
عاجل

على إسرائيل أن تتعلم (أثيوبيا) .......

يشهد الكيان الإسرائيلي في هذه الأيام احتجاجات غير مسبوقة من قبل اليهود الأثيوبيين، نتيجة مقتل احدهم بطريقة أو بأخرى، وكان هذا الأمر غير معتاد بأن يقوم اليهود بقتل يهودي من أصل أثيوبي أو غيره، فكما جاء في مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام بأن إسرائيل تشهد اضطرابات كبيرة من قبل جماعة هذا الأثيوبي القادم إلى ارض الميعاد كما يدعون.

هكذا موقف يجب أن تأخذه إسرائيل على محمل الجد، فعندما قُتل هذا الأثيوبي على يد يهودي آخر ليس بأثيوبي كان هذا الأمر صاعقاً جداً في الداخل الإسرائيلي، وبدأت اضطرابات كبيرة داخل هذا الكيان الإسرائيلي الغاصب والمحتل لدولة عربية هي فلسطين وعاصمتها القدس، وكما جاء في وسائل الإعلام بأن هناك عشرات الجرحى من قبل قوات الأمن الإسرائيلي والمتظاهرين.

هل تُدرك إسرائيل أن الاعتداء على أي شخص داخل حدود إسرائيل وخصوصاً إذا كان إسرائيلياً سيكون له رد فعل عكسي من قبل زمرة هذا القتيل، وهو يهودي جاء للعيش في ارض الميعاد كما يزعُم، وباتت الأمور تخرج عن السيطرة نظراً لحجم الاحتجاجات على هذا الفعل؛ وكثيراً من التحليلات صدرت في صحف الكيان الإسرائيلي تصف هذا الوضع بأنه خطيراً جداً، حيث أن هذا الوضع من الممكن أن يجعل من يريد العيش في ارض الميعاد كما يدعون، يُعيد حساباته من جديد، لأنه يتعامل مع جيش لا يعرف إلا لغة القوة، بعيداً عن العرق أو الديانة أو الأصل، فحادثة الأثيوبي مثال حي على ذلك.

الشعب الفلسطيني أصحاب الأرض الأصليين برغم الاحتلال الجائر طوال عشرات السنيين، لم يزدهم هذا الاحتلال إلا قوة وصموداً في وجه هذا الاحتلال المتصهين، وكان آخرها وقوفهم ضد صفقة القرن الفاشلة، وكان وقوف هذا الشعب سبباً في إفشال هذه الصفقة، والجيش الإسرائيلي استعمل كل ما بوسعه مع هذا الشعب الصامد، وكانت النتيجة دائماً في أي مواجهة إسرائيل خاسرة والفلسطينيين الرابحون.

كثير من الأثيوبيين قرروا مقاضاة هذا الكيان الغاصب الذي يتعامل مع فصيله بهذه القوة المفرطة، ولا يُميز بين احد في المعاملة سوى بالقوة، هذا دليل واضح على حالة الرعب التي يعيشها هذا الكيان من الداخل وحالة التخبط الواضحة للعيان بالرغم من التعتيم الإعلامي على هذه الأحداث، بأنه لا استقرار في إسرائيل إلا بالانصياع للأقوى في المنطقة، وهو الشعب الفلسطيني الذي قاوم الاحتلال من الحجر بداية وانتهاءً بالصواريخ التي شهد لها العالم في السنوات الأخيرة.

كثيراً من اليهود بدأوا يفكروا بالرجوع من حيث أتوا، ولا يمكن لهم العيش داخل كيان غاصب لا يفهم إلا لغة القوة والحالة الأثيوبية أنموذجاً، وفي هذه الحالة سيبدأ اليهود بالوقوف ضد هذه الدولة وضد لغة القوة التي هي شعارهم منذ تأسيس هذا الكيان، والتاريخ يثبت هذه الوقائع.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.