شريط الأخبار
موظفون في اليرموك يطالبون بتنفيذ العفو لجنة عسكرية مصرية تزور الأردن لتصفية المواقف التجنيدية للوافدين المصريين ذبحتونا تطالب التعليم العالي بعرض كشوفات قبول أبناء الأردنيات والتجسير الامن العام يصدر بياناً حول تفاصيل المداهمة الامنية لمنزل في مخيم حطين وفاه شخص اثر حادث تدهورمركبة في محافظة اربد المعلمين ردا على غنيمات : تعليق الإضراب منوط باقرار علاوة المعلمين الـ 50% . منع مرور مادة الدخان الى سوريا عبر معبر جابر الحدودي. غنيمات تؤكد ضرورة تعليق إضراب المعلمين وعودة الطلبة للدراسة "الموازنة العامة": 30 مليون دينار معدل نمو الزيادات السنوية في وزارة التربية أردنية تسرق الرجال بعد تقبيلهم بطريقة مثيرة في شوارع الكويت "المعلمون" من الطفيلة: "الإضراب مستمر .. ولن تنجح الحكومة في افشال الإضراب" طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك لإنصافهم وحل مشكلتهم المعلمين : نسبة الاضراب في المملكة 100% .. ومستمرون حتى تحقيق مطالبنا "أسبوع الإصرار" ... وقفة احتجاجية لمعلمي المفرق للتأكيد على علاوة الـ50% بالصور .. وفاة سائق اردني اثر تدهور مركبته داخل الاراضي السورية البطاينة : اجراءات جديدة بشأن آلية استقبال عاملات المنازل كيف خلقت السياسات الاقتصادية جيشا من الفقراء في الأردن؟ فلسطين تطلب من الاحتلال استيراد النفط عبر الأردن الرزاز يطلق البرنامج الوطني للإسكان من الزرقاء شاهد بالصور ..انتظام الدراسة في عدد من المدارس الحكومية صباح اليوم
عاجل

وزير الخارجية الاميركي ونائبه لن يشاركا في ورشة البحرين

الوقائع الإخبارية : أفادت مصادر اعلامية، اليوم الأربعاء، بأن وزير الخارجية الامريكي ونائبه لن يشاركا في ورشة المنامة الاقتصادي المزمع عقده في اواخر الشهر الحالي.

ووفقا لصحيفة القدس، فإن مشاركة وزارة الخارجية الأميركية في ورشة البحرين، المزمع انعقادها في 25 و 26 من حزيران الجاري ستقتصر على مستوى السفراء، وسيمثلها المبعوث الأميركي للملف الإيراني براين هوك، الذي يعمل على مستوى سفير وزارة الخارجية بالإضافة إلى مسؤولين من وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية - USAID والسفير إلان كار، المبعوث الخاص لمراقبة ومكافحة معاداة السامية.

ورغم انه كان أعلن ضمنا يوم الاثنين الماضي في إطار تصريح للناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتيغس بأن الوزير بومبيو سيكون في جولة آسيوية بين 24 و30 من الشهر الجاري، (وبالتالي لن يشارك في مؤتمر البحرين)، فان البعض تكهن بأن نائب وزير الخارجية الأميركية جون سوليفان قد يشارك في المؤتمر لإعطائه الزخم المطلوب للمؤتمر.


وأصدرت الخارجية الأميركية الأربعاء/ 12 حزيران 2019 بيانا بجدول أعمال الوزير بومبيو أثناء جولته الأسيوية، سيزور خلالها الهند وسيريلانكا، واليابان للمشاركة في قمة الـ 20، كما سيزور كوريا الشمالية.

وكان البيت الأبيض قد أعلن الشهر الماضي أنه سيعقد "ورشة عمل" اقتصادية دولية في البحرين في أواخر شهر حزيران الجاري، وانه بصدد تشجيع الاستثمار في الأراضي الفلسطينية كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط التي طال انتظارها المسماة "صفقة القرن" والتي أجل الإعلان عنها عدة مرات، وأصبح مصيرها غامضا بعد قرار الكنيست الإسرائيلي حل نفسه وعقد انتخابات إسرائيلية جديدة يوم 17 أيلول المقبل.

وأعلنت كل من الأردن ومصر والمغرب الثلاثاء/11 حزيران، نيتها المشاركة في المؤتمر الذي يعارضه الفلسطينيون، بقوة ويعتبرونه محاولة لتصفية القضية الفلسطينية.

ويستهجن الخبراء تنظيم مؤتمر المنامة الذي يقاطعه الفلسطينيون، الطرف الاول المعني بذلك وفق إدعاء منظميه.

وكتب الباحث آرون ميلر، نائب رئيس معهد ويلسون للأبحاث في واشنطن، والمفاوض الأميركي في مفاوضات السلام الأربعاء/ 12/6، انه "لا يوجد ما يكفي من الدول العربية في الكون كله لإجبار الفلسطينيين بقبول خطة كوشنر التي لا تزال غير مرئية" ويشرح الكاتب ويقول" لكن هذا ليس هدف الإدارة؛ إن إعادة انتخاب دونالد ترامب في عام 2020 ودفن حل الدولتين هو الهدف الحقيقي".

بدوره كتب الباحث ديفيد غاردنر في صحيفة فاينانشال تايمز، الأربعاء/ 12/6 تحت عنوان "صفقة القرن خدعة كاذبة" قال فيه أن "الحقيقة هي أن صفقة القرن هذه لم تولد ميتة كما يعتقد البعض، بل ما هي إلا عبارة عن شاشة دخانية لإخفاء دفن حل الدولتين- دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية المحتلة وغزة مع القدس الشرقية العربية كعاصمة تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل - وتسليط الضوء على الضم الإسرائيلي لمعظم الضفة الغربية" .

ويضيف "لا تزال الخطة، التي ابتكرها جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب غامضة، إلا أنه من المقرر إطلاق جزء منها هذا الشهر في ورشة عمل للسلام من أجل الازدهار في البحرين، حيث انه من المتوقع أن يتحدث عن مليارات الدولارات المفترضة من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة -بحسب تخطيط كوشنر - لإغراء الفلسطينيين ولكنهم (الفلسطينيين) يرفضون أن يتم شراءهم، حيث قرر محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وقف الاتصالات مع الولايات المتحدة، منذ قرر الرئيس ترامب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس (6/12/2017)".

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.