شريط الأخبار
توضيح هام حول الوظائف القطرية...والعمل: تنتظر قوائم نهاية الشهر الحالي حنجرة محادين تصدح : ساسة بلا مبدأ ! مناصبهم افواهم والجبن معدنهم بعيداً عن فتاة " الرابع " وفتوة العضلنجي!! مصلح الطراونة يطرح الكثير من التساؤلات المحبطة!! طوقان يشرح أسباب تصفية "الكهرباء النووية الأردنية" ومصير موظفيها "المهندسين"و"المهندسين الزراعيين" تعلنان إستمرار اضراب منتسبيهما في التربية و التعليم "التربية": مطالب المهندسين المحتجين ليست من اختصاصنا.. و"العليمي": مطالبنا عادلة جرش ... مواطنون يستنكرون اطلاق اسم "ارطغرل" على احد مساجد بلدة كفرخل شغب يوقف مباراة الحسين اربد والسلط في كرة اليد .. والأمن يتدخل الحجاحجة يهاجم تعيينات الأمانة: 23 ألف موظف فيها رغم انها لاتحتاج أكثرمن7 آلاف إصابة طفل رضيع وممرضة بعد سقوط جزء من سقف مركز صحي في الرمثا توقيف 18 شخصاً من محتجي الرابع الرزاز يبحث مع فريقه الاقتصادي أهمية فتح اسواق تصديرية للصناعات الدوائية بالصور...انقلاب شاحنة محملة بأسطوانات الغاز على طريق اربد الزرقاء الضريبة : السبت القادم دوام لجميع المديريات لاستقبال الاقرارات الضريبية وفاتان وثلاث إصابات بليغة بحادث تصادم قرب حدود الكرامة الاردن يدين قرار اعتراف استراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل مصدر حكومي : الاسهم الخاضعة للضريبة التي يتم بيعها وشراؤها في العام الواحد ابتداء من 2019 بالوثيقة ..تعيين 6 في عهد الحديد ، و 2 المعاني ، و "1 " بعهد الغرايبة والكيلاني وبلتاجي من الاشقاء "11 " في امانة عمان محافظ العاصمة : اخلاء سبيل جميع موقوفي احتجاجات الرابع تعرف على حقيقة قصة "شرشف" الحجة التي اثارت مواقع التواصل الاجتماعي
عاجل

هذا الشخص سيلتقي به جلالة الملك...فمن هو؟!

الوقائع الإخبارية : ذكرت تقارير صحافية وإخبارية ، أن الملك عبد الله الثاني سيكون في جلسة حوارية مع الإعلامي الأميركي فريد زكريا، مقدم برنامج 'جي بي إس' على محطة 'سي إن إن'، على هامش مشاركته في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي تنطلق أعماله خلال الفترة من 23 إلى 26 من الشهر الحالي في مدينة دافوس السويسرية.

الإعلامي الامريكي 'زكريا' ، واسع الانتشار في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث طريقة وأسلوب حواره، عدا عن كتاباته في عدد من الوسائل الإعلامية الغربية.

اسمه العربي، وديانته كمسلم، حدا بكثيرين التساؤل عن هويته ، خاصة عن جنسيته ، والسبب الذي حدا بدولة كـ'أمريكا' أن تجعله في الإعلاميين الهامين على مستوى عال، في بلد يُعرف بـ'عنصريته'.

فمن هو 'فريد زكريا'؟
هو صحفي ومؤلف أميركي، يعمل مقدماً لبرنامج فريد زكريا 'جي بي إس' الأسبوعي على قناة 'سي إن إن'، ويكتب في صحف واشنطن بوستونيوزويك وهو محرر طبعتها الدولية، ومحرر بارز في مجلة التايم، كما ونشر أول كتاب له عام 2003 وكان بعنوان 'مستقبل الحرية: الديموقراطية اللاليبرالية في الوطن والخارج'، وعالم ما بعد أميركا (2008)، وفي الدفاع عن التعليم الليبرالي (2015) وغيرها.

منشأ زكريا
ولد زكريا في مومباي بالهند لوالدين مسلمين عملا وارتبطا بالسياسة طوال حياتهما، حيث كان والده رفيق زكريا من السياسيين المرتبطين بالمؤتمر الوطني الهندي، كما عملت والدته فاطمة زكريا كمحررة في 'الصانداي تايمز' الهندية لفترة من الفترات، كما والتحق زكريا بمدرسة وكاتيدرائية جون كونن في مومباي، وكان دوماً من الطلاب المتميزين.

حصل زكريا على ماجستير من جامعة يايل، حيث كان رئيساً للإتحاد الطلابي السياسي بالجامعة، وعضواً في حزب اليمين، كما والتحق زكريا بجامعة هارفارد للحصول علي درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، حيث تتلمذ وقتها علي يد كل من ستانلي هوفمن وصامويل هنتجتون.

في بداية حياته المهنية، أدار زكريا أحد المشروعات البحثية وتدعى: السياسة الخارجية الأميريكية، بعدها عمل لفترة كمدير تحرير لمجلة الشؤون الخارجية، وذلك قبل أن ينضم لـ'نيوزويك'.

درّس زكريا مناهج العلاقات الدولية والفلسفة السياسية، وذلك بجامعات هارفارد، كولومبيا وكايس ويسترن. نشرت مقالاته في العديد من الصحف الرائدة مثل: نيويورك تايمز، وال ستريت جورنال، نيويوركر ونيوريبابلك. ويكتب مقال رأي أسبوعي في 'الواشنطن بوست'.

يعرف زكريا عن نفسه بأنه 'وسطي'، برغم أنه وصف من غيره بأنه ليبرالي وفق ما يعنيه ذلك في الولايات المتحدة اليوم، كما وصف أنه محافظ كذلك ووسطي راديكالي.

كتب زكريا في فبراير 2008 أن 'المحافظة نمت بقوة في السبعينيات والثمانينيات لأنها قدمت حلولاً مناسبة لمشاكل العصر، ولكن العالم الجديد يتطلب تفكيراً تجديدا.



 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.