تبرئة متهم بـ"مواقعة" جارته "المريضة نفسيا"

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : قضت محكمة الجنايات الأسبوع الماضي، ببراءة متهم كان موقوفاً لمدة عام وثلاثة وشهور، بتهمة مواقعة أثنى لا تستطيع المقاومة بسبب عجز نفسي مرده إصابتها بمرض الاضطراب الوجداني ثاني القطب "الهوس الاكتئابي”.

جاء ذلك على لسان المحامي صلاح جبر، وتتلخص القضية  بأن المجني عليها البالغة من العمر (45)عاماً، متزوجة وتعاني من مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وهذه الحالة وفق ما جاء في نص وقائع الدعوى من السهل استغلالها جنسياً وتزيد الميول الجنسية لديها بسبب هذا المرض.

ومنذ عامين تقريباً من تقديم الشكوى تعرفت المجني عليها على المتهم كونه جاراً لها، وحصل إعجاب بينهما وتطورت العلاقة بعد خروجه من السجن على قضية مخدرات، وتقابلا في بيت والدة المجني عليها، واستعل مرضها النفسي وقام بمعاشرتها، وبعد عدة أيام من هذه الواقعة قام المتهم باصطحاب المجني عليها إلى مدينة العقبة، واستأجر شقة ومكثا فيها ثلاثة أيام وليلتين، وكان يمارس معها الجنس.

وبعد هذه الواقعة استمر المتهم باستغلال مرض المجني عليها الذي يجعلها تنصاع بسهولة لرغباته الجنسية، إلى حين أن تقدمت بشكوى بحقه وجرت ملاحقته، وبتطبيق القانون على وقائع الدعوى وجدت المحكمة بان ما قام به المتهم من أفعال وتكرار ممارسته الجنسية مع المشتكية المصابة بمرض الاضطراب الوجداني بأخذ أدويتها وممارسة الجنس معها برضاها كونها مدركة لأفعالها فإنه وبوجود المرض وكونها أنثى بالغة وبغياب عنصر الاستغلال وعدم الإدراك وغياب آثار المرض النفسي لعلة أخذ الأدوية والالتزام بها وغياب حالة الشغف الجنسي لديها فإنه لا مجال لأعمال نصوص المواد 293 و297 من قانو العقوبات.

وعملاً بأحكام المادة 236 من قانون أصول المحاكمات الجزائية قررت المحكمة إعلان عدم مسؤولية المتهم عن الجرائم المسندة إليه لثبوت إدراك المشتكية لأقوالها وأفعالها والإفراج عنه فوراً.

Ghada.alsheikh@alghad.jo