(الأردنية) تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية
شريط الأخبار
البكار: عجز موازنة 2020 يصل 1.7 مليار دينار الملك يتسلم جائزة "رجل الدولة الباحث" في نيويورك الخميس ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية شاهد بالصور .. «الاردنية للطيران» تنقل ميسي إلى اسرائيل إرادة ملكية بالموافقة على اتفاقية تعاون تجاري واقتصادي بين الأردن وتركيا الامن يكشف تفاصيل «مقطع فيديو» القبض على احد المطلوبين في عمان تمديد أخير لتصويب أوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير براءة (4) من كبار موظفي وزارة الزراعة بقضية غزلان محمية دبين الادعاء العام يوقف (3) أشخاص من غشاشي زيت الزيتون الخشمان يقاضي مسيئين له عبر التواصل الاجتماعي وقف ملاحقة رجل طعن زوجته في عمان بعد تنازل الأخيرة عن حقها بالاسماء...إحالة وإنهاء خدمات موظفين في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا وأميركا الحكومة تعلن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً بالأسماء...إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات في وزارة الداخلية مجلس الوزراء يعيد النظر بقرار إحالة الطويسي وعبيدات وأحمد ويقرر ترفيعهم بالصور...الملك يؤكد أهمية دور العشائر الأردنية تاريخيا في مواصلة مسيرة بناء الوطن وتطويره بالاسماء .. إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات في وزارة الداخلية
عاجل

(الأردنية) تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

الوقائع الاخبارية :عقد قسم علم النفس في كلية الآداب في الجامعة الأردنية أمس ندوة حوارية بمناسبة يوم الصحة النفسية العالمي الذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام.

وشكلت الندوة التي جاءت برعاية عميد كلية الآداب الدكتور محمد القضاة، ملتقى لعدد من الخبراء والمختصين في مختلف المجالات بهدف تسليط الضوء على مفهوم الصحة النفسية كجزء أساسي من صحة الإنسان، وزيادة الوعي حول قضايا الصحة النفسية والعقلية والتعرف إلى مخاطر التوتر النفسي وعلاقته بمدى قدرة الإنسان على إنجاز والإبداع والتكيف مع مجتمعه.

وقال القضاة في كلمة ألقاها في افتتاح أعمال الندوة التي شكلت فرصة للتذكير بأهمية وبقضايا الصحة النفسية، إن حياة الفرد لا تكتمل إلا باكتمال صحته النفسية التي تتأثر بالعوامل المحيطة من عوامل اجتماعية وسياسية واقتصادية واجتماعية، وبالبيئة المعيشة، ولهذا لابد من الاعتراف بأهمية الصحة النفسية والطب النفسي والمرشد النفسي، بغية وضع الحلول اللازمة للمشكلات الصحية التي يمر بها الفرد.

وأضاف أن اليوم العالمي يؤكد ضرورة تكاتف الجهود بين أقسام علم النفس وكليات الطب والتمريض والوزارات المعنية لدراسة خريطة الإنسان النفسية، لزيادة الوعي حول قضايا الصحة النفسية والعقلية وأثارها السلبية على حياة الفرد وقدرته ومستوى أدائه في مجتمعه، مشيرا إلى أن الندوة ستناقش موضوع مثلث السعادة وفلسفتها وعلاقتها بالفنون والإنسان.

وقال رئيس قسم علم النفس الدكتور محمد بني يونس إنه ومنذ عام (1992)، تحتفل جميع المنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية والمحلية ذات الصلة بشؤون الصحة النفسية بيوم الصحة النفسية العالمي، الذي تم الإعلان عن العاشر من أكتوبر من كل عام، وذلك بمبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية وبدعم من منظمة الصحة العالمية.

وأضاف أن قسم علم النفس هذا العام، ارتأى الإحجام عن الامتثال والاقتداء بالعنوان الذي خصصته منظمة الصحة العالمية للاحتفال باليوم العالمي لهذا العام، والذي تقرر أن يكون (الانتحار) كونه يعبر عن القطب السالب المعتم في الصحة النفسية، واختيار عنوان مثلث الصحة النفسية (علم النفس – الفلسفة- الفنون) باعتباره يمثل القطب المضيء في الصحة النفسية.

واشتملت الندوة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الكلية وطلبة القسم، على جلستين؛ الأولى بعنوان " مثلث السعادة" شارك فيها كل من: الدكتور مروان الزعبي بورقة عنوانها " علم نفس السعادة" والدكتور أحمد ماضي بورقة عنوانها " فلسفة السعادة" والدكتور مازن عصفور بورقة عنوانها " الفنون والسعادة".

أما الجلسة الثانية وعنوانها " فنيات الحياة السعيدة" قدم الدكتور محمد الدباس ورقة حول " هرمونات السعادة" والدكتور أحمد الشيخ ورقة تناولت " المنعة النفسية والسعادة، أما الدكتور محمد القضاة فتحدث عن " رعاية الذات والسعادة" فيما سلط الدكتور محمد الشقيرات الضوء في ورقته على علاقة الدماغ بالسعادة.

إلى ذلك، كشف عدد من الطلبة عن مواهبهم الفنية من خلال سكتشات قدموها على هامش فعاليات الندوة، ركزت في مضامينها عن الحياة الجامعية السعيدة وسبل تحقيقها.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.