شريط الأخبار
 

وزير الصحة: النظام الصحي الأردني مطمئن وكوادرنا مدربة للتعامل مع الأوبئة

الوقائع الإخبارية: برعاية وزير الصحة الدكتور سعد جابر، نظمت جامعة الشرق الأوسط، ممثلة بمركز الابتكار وريادة الاعمال، وبالشراكة مع نادي التداخلات القلبية، وشركة الدواء الدولية ومستشفى التخصصي، المؤتمر الطبي الافتراضي 'الالكتروني' الثاني، عبر تطبيق Zoom ، حول تداعيات فايروس كورونا المستجد COVID-19 ، وبمشاركة اكثر من 400 طبيب مختص من الاردن وفلسطين والعراق ودول أخرى.

واكد جابر في بداية فعاليات جلسات المؤتمر، على تقديره لمساهمة الأطراف المنظمة للمؤتمر، وفي مقدمتها، جامعة الشرق الأوسط، في مسيرة التوعية بمخاطر هذا الفايروس، الذي يجتاح العالم، مستعرضا في ذات الوقت خلال كلمته الافتتاحية، تفاصيل الإجراءات والخطوات التي اتخذتها وزارته وكافة الأطراف المعنية في الحكومة الأردنية، للتصدي لجائحة الفايروس، مبينا ان مركز بداية عمليات المكافحة كانت في قلب مستشفى البشير، الى جانب مستشفى الامير حمزة في العاصمة عمان، وبقية المستشفيات التي تم تجهيزها بكافة المعدات والمستلزمات الطبية.


وبين الوزير، ان الوزارة ومنذ بدايات ظهور الفايروس في الصين، عملت على تدريب الطواقم الطبية والتمريضية حول كيفية التعامل مع الأمراض شديدة العدوى، متطرقا الى عدد الحالات الكلي الموجودة في المستشفيات الأردنية، وامكانيات هذه المستشفيات من ناحية اعداد أجهزة التنفس الصناعي، وكيفية اجراء العلاجات الضرورية للإصابات الشديدة والمتوسطة، مشددا على ان الوضع الصحي في المملكة تحت السيطرة.

من جانبه، أوضح مدير برنامج التعليمي لأطباء الباطنية في المستشفى التخصصي، الدكتور محمود زريق على الأهمية الكبيرة لمثل هذه المؤتمرات، في ظل الحاجة الماسة لتبادل المعلومات حول مواجهة عدو البشرية الان، فايروس كورونا، مشيدا بذات الوقت بدور القطاع الصحي الأردني والذي يعمل دون كلل او ملل لتقديم ما يلزم، لإدامة الوضع الصحي المطمئن في المملكة حتى الان.

بدوره، تحدث طبيب القلب والأوعية الدموية ومدير عام سابق للخدمات الطبية الملكية، العين الدكتور يوسف القسوس، عن التجربة الأردنية في مجابهة هذا الفايروس، فيما قدم للعديد من المقارنات ما بين دول العالم والأردن، وهي تدوس على عجلة مصارعة الزمن للسيطرة على تداعيات هذا الفايروس الخطير، مؤكدا في ذات الوقت على متانة النظام الصحي الأردني، وانه لولا قوته منذ ما قبل هذه الوباء، لحدثت أمور لا يحمد عقباها.

واكد مدير مركز الابتكار وريادة الاعمال في جامعة الشرق الأوسط، الدكتور عبد الرحمن زريق، أن هذا المؤتمر يعد الأول من نوعها في الأردن والمنطقة، ويأتي انعقاده، لمناقشة أهم ما توصل إليه العلم من تقنيات ودراسات حول فايروس كورونا المستجد.

وأجاب المشاركون من الأطباء، على كافة استفسارات المتابعين من خلال الشبكة العنكبوتية، والمتعلقة بتداعيات فايروس كورونا، وامكانيات إيجاد علاج او لقاح له في المدى القريب، واخر البحوث العلمية المرتبطة بهذا الشأن.