هل سرقت أسمهان أغنية 'يا حبيبي تعال الحقني'؟
شريط الأخبار
حقيقة استقالة دكتور من الجامعة الأردنية بعد شتمه امام طلابه هل ترفع الحكومة أسعار الكهرباء استجابة لضغوط صندوق النقد؟ أندريه حواري: الكازينو من الرفاهيات المهمة الادارات المرورية تكثف رقابتها على مخالفة استخدام الهاتف النقال اثناء القيادة السعودية تشكر الأردن لانقاذ قوات البادية 4 سعوديين جرفتهم السيول فتح باب الاستفادة من برنامج تركيب سخانات شمسية مدعومة 5 ملايين دولار.. مكافأة أمريكية جديدة" من المطلوب" العضايله إستراتيجية للتواصل مع وسائل الإعلام والصحفيين والإعلاميين دورياً كاتب إسرائيلي : العلاقات الإسرائيلية الأردنية تدهورت بشكل غير مسبوق مشاجرة جماعية في مركز أحداث شفا بدران دوران "عجلة الروليت"...بعث جدلية "الكازينو" من مرقدها القضاة: تمويل جمعية جماعة الاخوان داخلي ولا علاقات خارجية لها تفاصيل جديدة ومروعة في قضية مقتلع عيني زوجته في جرش الأغوار الشمالية...وفاة طفل اثر تعرضه لحادث دهس في بلدة المشارع يوسف منصور: عدد الفقراء في الأردن مليون الفايز: لا خلافات شخصية مع رئيس مجلس النواب.. ولست مع حبس المدين زوج يطعن زوجته عدة طعنات في العاصمة عمان بالصور..الدفاع المدني ينقذ اربعة اشخاص حاصرتهم مياه الأمطار في منطقة جرف الدراويش تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية القبض على مرتكب حادثة وفاة شخص دهسا والفرار في محافظة البلقاء
عاجل

هل سرقت أسمهان أغنية 'يا حبيبي تعال الحقني'؟

الوقائع الاخبارية :انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا تسجيلات لأغنية "يا حبيبي تعال الحقني شوف اللي جرالي" للمغنية السورية أسمهان، واتهم المستخدمون صاحب الأغنية بـ"السرقة الموسيقية".

تتابعت التعليقات المندهشة بسرقة هذه الأغنية التي صدرت عام 1940 لملحنها المصري، مدحت عاصم، الذي اقتبسها فيما يبدو من أغنية كوبية تحمل عنوان "اليتيم الصغير" El Huerfanito ضمن ألبوم لرباعي أنطونيو ماتشين، صدر في نيويورك بين عامي 1930-1931.

وجاء تفسير المصادفة من الكاتب العماني، سليمان المعمري، الذي ذكر في صفحته على موقع "فيسبوك"، أن الأغنية في الأصل لم تكن لأسمهان، وإنما كانت للممثلة المصرية من أصل لبناني، ماري كويني، التي كانت خالتها هي المنتجة السينمائية الشهيرة، آسيا داغر، والتي غنتها في فيلم "زوجة بالنيابة" (1936) من قصة وسيناريو وحوار وإخراج وبطولة أحمد جلال، الذي تزوجته عام 1940. والتقت ماري كويني وأحمد جلال وآسيا داغر عام 1931، وانخرطوا فيما يمكن وصفه بفريق عمل متكامل للإنتاج والإخراج والتمثيل وكتابة القصص والسيناريو والحوار، حتى أن ماري كويني كانت تقوم نفسها بالمونتاج.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.