لقد ذبحتم الإوزة التي كانت تبيض لكم ذهبًا
شريط الأخبار
طقس العرب: تصنيف المنخفض الجوي سيتراجع اكثر فجر الجمعة وفاة سيدة اربعينية دهسا في العاصمة عمان وفاة طفلين وإصابة أربعة أشخاص آخرين إثر حريق شقة في العاصمة عمان بالتفاصيل ... بلدية الزرقاء تبين سبب انهيار الجدار الاستنادي الصفدي: نوظف كل امكانات الدولة الأردنية للوقوف الى جانب الاشقاء الفلسطينيين الصحة : ارتفاع اصابات انفلونزا الخنازير إلى 71 ترتيبات أمنية مشددة لقمة «سلة» الوحدات والاهلي وتأخيرها الى 9 مساء جامعة العلوم الإسلامية العالمية تفصل طالبين على خلفية مشاجرة وتحولهم للمدعي العام “الاوقاف” تستعين بخطبة للشريف بعد توقيفه عن الخطابة الرحاحلة: اعتماد بنك القاهرة عمان و التجاري لتسريع عملية سحب الارصدة الادخارية الأمانة تعلن طوارئ متوسطة وقصوى امطار للتعامل مع المنخفض الجوي الكباريتي يطالب بعدم شمول جرم الشيك بالعفو العام عبدالله العمري يتنازل عن المتعثرين بمبلغ 90 ألف دينار كشف ملابسات وفاة فتاة وجدت معلقة من عنقها بوشاح في الكرك ما حقيقة تسجيل مخالفة "استخدام الهاتف" دون ارتكابها؟ الإفــراج عن " سائق التكسي المميز " مصدر إشاعة العثور على المليون دولار توضيح من ديوان الخدمة حول زيادة رواتب القطاع العام «لجنة الانضباط والسلوك» يوصي بحرمان شاهر وكنعان 3 مباريات وغرامة مالية الاحوال المدنيه : اصدار اكثر من (11,000) وثيقة عبر الخدمات الالكترونية علاوة الصحفيين في الإعلام الرسمي من 135% إلى 175%
عاجل

لقد ذبحتم الإوزة التي كانت تبيض لكم ذهبًا

ﻳُﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﻓﻼﺣﺎ ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻪ ﺇﻭﺯﺓ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺒﻴﺾ له ﺑﻴﻀﺔ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ، فاصبح في كل صباح يخرج من بيته ومعه البيضة الذهبية متجها بها إلى احد الصاغة فيبيعها، ومن هناك كان يكمل إلى البنك ويضيف ثمنها إلى حسابه، ذات يوم، فكر في أن هذا المشوار اليومي بات مجهدًا ومملاً، فقرر ان يحصل في ضربة واحدة على كل الذهب الموجود في جوف الإوزة فذبحها، وكما هو متوقع لم يجد الذهب، وأكتشف حينها أنه بفعلته تلك فقد الاوزة الذهبية الي الأبد ولم يحصد سوى الندم ...
هذه القصة المعبرة تعلمناها في الصفوف الابتدائية وحملت لنا رسالة إتعظنا بمغزاها، بإستثناء وزراء حكوماتنا، إذ كان (الاردنيون) الإوزة التي تبيض لهم الذهب، وبدل من ان تكون مهمتهم الوطنية الاولى المحافظة على صحة وقوة الإوزة التي تبيض لهم الذهب قرر الوزراء الديجتال ومستشاريهم الصلعان ذبحها، فزادوا الضرائب ورفعوا الاسعار، وباعوا المؤسسات الوطنية وفرضوا القوانين المعيقة للاستثمار، فارتفعت المديونية، وتراجعت التنمية، وانهارت معظم القطاعات، وافلس التجار وهرب رأس المال، ولاحقوا الناس في ارزاقها فزادت البطالة والفقر، وهلك الزرع وجف الضرع، صدقوني لو بحثتم في اسباب فشل اداراتنا، لوجدتم ان وراء كل فشل ذريع مسؤولين من هواة ذبح الإوز الذي يبيض ذهبًا.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.