شريط الأخبار
 

كيم كارداشيان: لا أستحم لأيام

الوقائع الإخبارية: في ديناميكية تتناقض بلا شك مع ملابسها "الفاتنة" وتلك الإطلالات اللافتة التي تأتينا من خلال كاميرات عرضها الواقعي؛ اعترفت النجمة التلفزيونية كيم كارداشيان 39 عامًا، صراحة، أنها قضت أيامًا عديدة دون استحمام، أو تمشيط شعرها بشكل صحيح.

أصرت الشخصية التلفزيونية وسيدة الأعمال والناشطة في مجال الحقوق القانونية للسجناء مؤخرًا على أن حياتها "ليست دائما براقة" وراء الكواليس، وأن العزل الذاتي الذي تعاني منه بسبب إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد؛ قد عدّل في كثير من أنماط حياتها التي اعتادت عليها.

وقالت كارداشيان لموقع refinery29، خلال مقابلة أجراها معها هاتفيا، إنها قامت بوضع مكياجها في مناسبتين فقط، وربما بهدف وحيد هو عدم فقدان بعض عاداتها الجيدة المرتبطة بوضعها كأيقونة للأزياء وللجمال.

وخلال المقابلة صدمت محبيها بقولها: "أيام عديدة تمر عليَ لا أغسل شعري أو أستحم؛ إذ إنها نوع مختلف من المهام عندما يكون عليك الآن أن تدرس لأطفالك في المنزل، وتقوم بكل شيء، شعري في حالة فوضى كاملة وقد قمت بعمل مكياج لي مرتين فقط".

وتابعت: "الحقيقة هي أنني أشعر بالارتياح عندما أفعل ذلك، أشعر وكأنني شخص مختلف تمامًا عندما لا أغادر الأريكة نهائيًا، وأقوم بشيء".

واعترفت إحدى أقوى النساء في العالم قبل أن تعزو هذه "التغييرات" إلى دورها كأم متفرغة: "من الواضح أن الأولويات تتغير عندما يكون لديك أطفال في المنزل يحتاجون التعليم، إلى جانب محاولة استيعاب جميع احتياجاتهم في روتينك اليومي".

وقالت: "أحاول ألا أضغط على نفسي كثيرًا، ونصيحتي لجميع الأمهات اللاتي يعانين من الوضع نفسه هو ببساطة افعلن ما في وسعكن".

ولفتت نجمة الواقع، التي تبرعت الشهر الماضي بمبلغ مليون دولار للجمعيات الخيرية التي تعمل على مكافحة مرض كوفيد 19، في الدردشة أن ابنتها نورث ويست كانت هي من تدير المنزل وسط الحجر الصحي.

وبينما تستعد عائلتها للاحتفال بالعيد في المنزل، حثت كارداشيان ويست الجميع على الالتزام بالحجر الصحي والعزلة، إذا كانوا قادرين على ذلك، وطلبت منهم أيضا أن يعتنوا بأنفسهم، ليتكيفوا مع المواقف المعيشية الجديدة.