فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية عن "صدام حسين"
شريط الأخبار
"خليها تكربج" و"نور في الظلام".. يجتاحان "تويتر" احتجاجا على أسعار المحروقات تفاصيل الجريمة البشعة : هكذا اقتلع عيني زوجته في جرش شاهد بالفيديو ... الحكومة تستذكر تصريحات الغمر والباقورة الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السلطات السعودية أبو علي : لسنا ملزمون بالقانون بالكشف عن الشركات المتهربة ضريبيا الأمن : فيديو اطلاق النار على دوار ليس في الأردن الجهاد الإسلامي: الساعات القادمة ستشفي صدور أبناء شعبنا نقابة المعلمين : سحب الكتب من المدارس ليس هو الحل شهود عيان : زوجة تدفع زوجها عن درج في محكمة إربد الشرعية وتصيبه الدوريات الخارجية تضبط مركبة تسير بسرعة 205 في الازرق دبلوماسي أمريكي: مليار دولار مساعدات اضافية تصل الأردن الشهر المقبل تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين وزير المالية :"علينا تغيير ثقافة العمل حتى يشعر المواطن بأن الامور تسير نحو الافضل" تجار يجددون مطالبهم بتجويد تطبيقات اوتوبارك اربد الأردن يدين عدوان الاحتلال على غزة ويحمله مسؤولية التصعيد بالأسماء...مطالبة نيابية بإدارج استعادة الباقورة والغمر ضمن الاعياد الوطنية بالصور... بلدية السلط تضبط مواد غذائية منتهية الصلاحية بالاسماء...احالات على الاستيداع في الدفاع المدني تربية الأعيان: زخم طلابي في الجامعات وتحذير من جودة المخرج بأمر ملكي !! حل وإعادة تشكيل المجلس التنفيذي لمؤسسة المتقاعدين العسكريين
عاجل

فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية عن "صدام حسين"

الوقائع الاخبارية : كشف الإعلامي السوري فيصل القاسم مفاجأة مدوية عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقال "القاسم" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "للمستعجلين على مصير بشار الأسد ونظامه، فقط تذكروا أن امريكا كانت قادرة على تدمير نظام صدام حسين وقتله فور إخراجه من الكويت، لكن بعد اتفاق الإذعان في خيمة صفوان تركته أمريكا يحكم عراقاً محاصراً جائعاً لمدة ثلاثة عشر عاماً ثم انقضت عليه" .. مضيفًا: "الضباع ليست في عجلة من أمرها".

وأضاف ساخرا: "هل تعلم أن سيادة الرئيس المناضل بشار الأسد.... هو عاشر أقوى رئيس في سوريا الآن".
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.