غوغل في قفص الاتهام.. تلاعب في نتائج البحث و«قوائم سوداء»
شريط الأخبار
النائب مصلح الطراونة: الدستور الأردني أعطى الحق لجلالة الملك بحل مجلس النواب البطاينة ينفي تصريحات منسوبة له عن نية الحكومة لرفع الحد الأدنى للأجور جابر: لا خصخصة لـ "الصحة"...وإنشاء المراكز والمستشفيات ورفدها بالأطباء مستمر الملك يلتقي وجهاء وشيوخ من محافظة البلقاء خدام: القطاع الزراعي يمر بأسوأ أوضاعه بعد تعرضه لـ8 مواسم متتالية من الخسائر ابو عودة: الفلسطينيين في حال قاموا بالهجرة سيكون مصدر قلق للأردن تحطيم 3 محلات تجارية بمجمع رغدان في العاصمة عمان تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية ضبط 130 كغم من الأكياس البلاستيكية المُخالفة جاهة تطوي الخلاف بين جماهير الوحدات والأهلي السقاف: صندوق استثمار اموال الضمان يولي عناية خاصة لصحيفتي "الدستور والرأي" بالصور...ولي العهد يشارك أبناء الطوائف المسيحية في إضاءة شجرة عيد الميلاد في مادبا العمل: خفض نسبة عمال الوطن الوافدين تدريجيا لأردنة المهنة خلال 4 سنوات الرزاز يتعهد بدراسة ملف المصابين العسكريين الخاضعين للضمان الاجتماعي راعي اغنام ينقذ طفلة من اعتداء جنسي في الزرقاء الطراونة يدعو الحكومة للتخفيف عن المواطن بحثا عن الدفائن...نبش قبر أول قاض شرعي في اربد العموش: هيكلة وزارة الاشغال وتخفيض عدد الادارات الى 8 اعلان حالة رفع الجاهزية والاستعداد في العقبة للتعامل مع الحالة الجوية المخابرات تحبط مخططًا إرهابيًا لخلية داعشية في معان
عاجل

غوغل في قفص الاتهام.. تلاعب في نتائج البحث و«قوائم سوداء»

الوقائع الإخبارية: قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية في تحقيق لها إن عملاق محركات البحث "غوغل" يعمل سرا على تغيير نتائج البحث التي تظهر في صفحاته.
وأوضحت الصحيفة أن "غوغل" يتحكم في ظهور نتائج معينة وإخفاء أخرى، مشيرة إلى أنه يستخدم "القوائم السوداء" التي نفى وجودها.
واستند التحقيق إلى تجارب شخصية للصحافيين، ومقابلات مع أكثر من 100 من العاملين في "غوغل" والمتعاملين معه.
ومن أبرز ما جرى التوصل إليه التحقيق، أن المحرك العملاق يعدّل عمليات البحث وتعزز وصول المستخدمين إلى مواقع كبرى مثل فيسبوك وأمازون ومواقع بعض الشركات العملاقة وكبار المعلنين لدى على حساب شركات أصغر.
وقالت الصحيفة إن لدى "غوغل" ما يعرف باسم القوائم السوداء، للمواقع التي تعمل على إخفائها وتمنع عدم ظهورها من الأساس للمستخدمين.
وهو ما يتناقض مع شهادة أحد المسؤولين عنها أمام الكونغرس عام 2018 بأن الشركة لا تحدد قوائم سوداء أو بيضاء للمستخدمين.
ولدى عملاق محركات البحث موظفين يحددون نوعية المحتوى، ما إذا كان جيداً أو سيئاً وفقاً لوجهات نظرهم، مما يعني أن نتائج البحث تظهر بناء على اختيارات هؤلاء.
وأشار تحقيق "وول ستريت جورنال" إلى أن غوغل التي تتعامل مع ما يقارب من ثلاثة ملايين و800 ألف عملية بحث في الدقيقة، بدأت في تغيير خوارزميتها بشكل متزايد هذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة، علما أنها شهدت صراعا داخليا بشأن تلك التدخلات بين الشريكين المؤسسين لها سيرجي برين ولاري بيج.
واللافت أيضاً ما كشفته الصحيفة عن تلقي "غوغل" طلبات كثيرة من دول عدة من بينها الولايات المتحدة وروسيا، رغبت في إزالة مواقع ونقرات بحث متعلقة بها، بحجة أن تلك المواقع تعتبر مخالفة لقوانينها الداخلية.
ووصل عدد هذه المواقع الى أكثر من نصف مليون موقع.
وإزاء كل هذه المعلومات، "نفت غوغل" ما جاء في تقرير الصحيفة، وأكد المتحدث الرسمي باسمها أن ما قامت به "وول ستريت جورنال" هو مجرد استنتاجات لا علاقة لها بالواقع، وأنها تحافظ على سياستها التي تتسم بالشفافية طوال الوقت.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.