عراقي قتل ودفن بالمظاهرات ثم عاد حيّا!
شريط الأخبار
بالصور...الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة وأشجار مثمرة في محافظة اربد العجارمة: لا يجوز لمجلس الوزراء أن يحتمي وراء مجالس استشارية الصفدي: الأردن ملتزم بدوره في محاربة داعش النائب عطية : الرزاز وعدني بدراسة الإفراج عن معتقلي الرأي إصابة شخصين إثر حادث دهس في البلقاء مندوبا عن الملك.. العيسوي يحضر مراسم وصول جثمان المرحوم السفير أحمد الجرادات الدفاع المدني يحذر من عدم الاستقرار الجوي ويدعو للابتعاد عن أَماكن تشكل السيول اشتباك بين فيدال وصحفيين عقب خسارة النشامى انقاذ 10 اشخاص حاصرهم البرد والمطر في المفرق اصابة 7 أشخاص اثر تدهور باص بالقرب من جسر النعيمة في اربد نقابة تجار الذهب تحذر من أي عروض في أسعار البيع بالأسواق المحلية وفاة سبعيني إثر حادث دهس في محافظة إربد العضايلة: نحرص على التواصل مع وسائل الإعلام بعد زيارته المفاجئة...الملك يوجه بتوسعة وتحديث مستشفى التوتنجي الروابدة: استعدنا الباقورة والغمر ومن لا يحمي الوطن لا يستحق العيش فيه ولي العهد يتابع مباراة النشامى أمام استراليا على ستاد الملك عبدالله كان "عاطفيا جدا"... تفاصيل لقاء "سيدة جرش" بأطفالها زواتي: خفض كلف الطاقة اولوية تتحمل مسؤوليتها الجهات العاملة بالقطاع البطاينة يصدر قرارا بدوام مديريات العمل السبت المقبل الرزاز يؤكد الأهمية الكبرى التي توليها الحكومة لقطاع الإسكان والعقارات والانشاءات
عاجل

عراقي قتل ودفن بالمظاهرات ثم عاد حيّا!

الوقائع الإخبارية: قصة غريبة حدثت مع شاب عراقي اسمه مسلم، لا يتجاوز عمره السبعة عشر ربيعاً، بدأت حين خرج يوم الجمعة الموافق 4/10/2019 ملتحقاً بصفوف المتظاهرين الشباب في العراق، رغم معارضة والديه، إلا أنه أبى وخرج يطالب بالحقوق، بحسب تعبيره.

مسلم ترك دراسته الابتدائية، كان يعمل على دراجة صغيرة، حين بدأت المظاهرات صمم على الالتحاق بالمحتجين.

يومها كان مسلم متحمساً حماس الشباب الناقمين على وضعهم المتردي والبائس، بالفعل توجه الشاب برفقة بعض أصدقائه بعد ظهر الجمعة، للالتحاق بالمظاهرات التي انطلقت، وعند الساعة السابعة مساءً وبعد الفوضى العارمة التي حدثت وإطلاق النار المفرط واستخدام العنف لردع المتظاهرين، جاءت الأنباء كالصاعقة على عائلة مسلم، حيث تلقت خبر وفاته إثر تعرضه لرصاصة قناص في الرأس هشمت وجهه ورأسه، وذلك بحسب أصدقائه الذين شاهدوا الحادثة، ونقلوها إلى عائلته، قالوا لهم أيضا إن القوة المفرطة التي جوبه بها المتظاهرون من قبل الأجهزة الأمنية منعتهم من أخذ جثة صديقهم وأشاروا إلى أنه حمّل بسيارة إسعاف إلى أحد المشافي.

عم الشاب روى لـ"العربية. نت" تفاصيل القصة كاملة قائلا: "في ذلك اليوم، وبعد فض المظاهرة وما رافقه من فوضى وإطلاق للنار، خرجنا نبحث في المشافي والمستشفيات عن مسلم، بحثنا في مستشفى الكندي، إلا أننا لم نعثر على أي معلومات، أرسلنا شبابا إلى مستشفيات أخرى في العاصمة، وصلتنا أخبار من هناك تفيد أن ابننا مسلم قد قتل، وأن رصاصة اخترقت رأسه وشوّهت ملامح وجهه.

تابع، ذهبنا إلى المستشفى في مدينة الطب، وجدنا شابا صغيرا متوفياً بنفس الملامح ونفس الثياب، صرخت والدته أنه ابنها وبدأت البكاء، أخذنا ابننا القتيل وذهبنا به إلى النجف، دفناه هناك، وبعد إتمام مراسم الدفن، عدنا لنقيم مجلس عزاء له، وبعد مرور 3 أيام وقبل انتهاء مراسم العزاء جاءنا خبر أن مسلم حي يرزق، وأنه في الطابق 15 في مدينة الطب، وهذا الطابق مخصص لمجهولي الهوية.

أضاف العم، من نقل لنا الخبر، قال إن مسلم كان في غيبوبة، وأنه استطاع الكلام بعد أيام من إصابته، أرسلنا شباب من أبناء عمه وأخوته لنتأكد، جاء الرد أن مسلم حي يرزق وأنه في الطابق 15 من مدينة الطب، إلا أنه مصاب بطلق ناري في وجهه. ذهبنا إلى المشفى، وجدنا عائلة أخرى تبحث عن ابنها المفقود، أخبرناهم تفاصيل القصة وأننا قد دفنا شخصاً آخر.

"حسين لا مسلم"
شاهدت العائلة الصور والفيديوهات التي صورها أخوة وأبناء عم مسلم للشاب القتيل قبل دفنه وتشييعه، وتأكدت أنها لابنها حسين ذي السبعة عشر عاما، الذي هو بنفس ملامح مسلم وبنفس العمر.

ختم العم حديثه مشيراً إلى أنه وحتى هذه اللحظة ما زالت هناك عوائل كثيرة تبحث عن أبنائها المفقودين في المستشفيات ودوائر الطب العدلي، وكذلك بعض السجون التابعة للدوائر الأمنية المختلفة على أمل معرفة مصير أبنائها الذين خرجوا بالمظاهرات".

يذكر أن العراق كان شهد مطلع تشرين الأول الحالي، مظاهرات ضخمة خرجت تطالب بتحسين الخدمات والوظائف والمساواة بين أفراد المجتمع، رافقها أعمال عنف حيث وصل عدد القتلى إلى أكثر من 100 قتيل، وإصابة ما يقارب 4000 شخص.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.