طفل يُرعب الكيان الإسرائيلي .......
شريط الأخبار
البكار: إحالة 72 قضية من تقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد "مالية النواب" تمهل الحكومة 60 يوما لتوضيح ما ورد بتقرير ديوان المحاسبة 2017 السعود: أمريكا لم تسمح للأردن باستخراج النفط الطراونة: ندرس إعداد قانون لالغاء اتفاقية غاز الاحتلال النائب الظهراوي : الحكومة تغرق السوق بالحليب المستورد ..والانتاج المحلي يعاني الصحة: ارتفاع حالات انفلونزا الخنازير في الأردن شاهد بالصور ... حادث تصادم مروع على الطريق الصحراوي وزارة المياه والري: ضبط صهريج يحمل مياه غير صالحة للشرب في وادي السير توجيه 745 انذارا واغلاق 49 موقعا لمخالفات تتعلق بمنع التدخين في الاماكن العامة الضمان : اشتراك " نايف الطورة " صحيح ومتوافق مع القانون والانظمة "النواب" يقرر إرجاء النظر بإلغاء إتفاقية "استكشاف البترول" أسبوعين الحكومة تعلن الأسبوع المقبل الحزمة الرابعة حول الخدمات زواتي: هذه الشركة لم تلتزم بدفع مليون دولار للحكومة وزارة العمل: "أكاديميات التجميل" لم تزودنا بإتفاقيات التشغيل مذكرة نيابية تطالب بشمول متقاعدي الضمان بزيادة الرواتب هام من "الضمان" بشأن صرف الرصيد الادخاري من حساب التعطل للمتقدمين عامل يعتدي طعنا على رئيس قسم في بلدية اربد الكبرى د. العتوم: مستشفى جرش يخلو من انفلونزا الخنازير "المطاعم السياحية" تحذّر من إغلاق منشآت بعد رفع رسوم تصاريح العمالة (النقل البري) تحصر دورها في (باص عمان الزرقاء السريع) بالدراسات والتصاميم
عاجل

طفل يُرعب الكيان الإسرائيلي .......

حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه الأحداث الغير معهودة، وكثير من الدول تقوم بتجهيز قواتها وتدريبها على أكمل وجه وبأحدث الطرق لمواجهة أي عدوان كان، لكن وفي كل هذه الأحداث هناك مفاجئات لا تخطر على بال احد.

ما حصل مؤخراً في فلسطين وتحديداً في القدس عاصمة فلسطين الأبدية، بأن تقوم الشرطة الإسرائيلية بإصدار أمر باعتقال (الطفل –محمد-)، ويعامل على انه قائد كبير وباستطاعته تدمير هذا الكيان، هذه حالة ضعف وتخبط يعيشها هذا الكيان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، على إسرائيل أن تُخاطب الأُمم المتحدة من اجل إصدار قرار لوقف هذا الطفل من الذهاب إلى حضانته أو مدرسته، نظراً لأنه جاهز ومستعد لمحاربتها والقضاء عليها؛ إنه أمر مضحك فعلاً.

وفي القدس أيضاً يقوم هذا الكيان باعتقال الشاب الذي قام بـ (البصق) على المطبع السعودي، وكان لهذا الموقف ضجة إعلامية كبيرة باعتقاله، وهو مجرد ولد صغير لم يجاوز الخامسة عشر من عمره؛ هذه الأوضاع هي مفخرة للعرب والفلسطينيين، بأن المدافع على الأرض الطفل قبل الكهل.

وعلينا أيضاً أن لا ننسى حالة الرعب والذعر الذي يعيشه هذا الكيان من خلال مسيرات العودة، وما رافقه من بالونات حارقة، وكان لها آثاراً كبيرةً على هذا العدو بأن خاطب العالم بالضغط على أهل غزة والمقاومة بأن يوقفوا هذه البالونات الحارقة لما لها من تأثير كبير على هذا الكيان واستقراره.

هذه المواقف القليلة والبسيطة تحمل في طياتها معاني ورسائل كبيرتين بأن الشعب الفلسطيني شعب لا يُقهر ولا يُمكن إذلاله، وما يريده هذا الشعب هو الذي سوف يُطبق، وتجلى ذلك وقوفه ضد تطبيق صفقة القرن.

كما يدعون جيش لا يقهر مجرد طفل صغير يحمل حجراً صغيراً يجعل هذا الكيان يلجأ إلى الملاجئ تحت الأرض، فما بالكم إذا كان يحمل على كتفه مدفع (ولو كان مدفع رمضان)، ما هو رد هذا العدو في هذه المرحلة؟

وهذا مسلسل اعتقال الأطفال الواضح أنه لن يتوقف بل سيستمر خلال هذه الفترة كما هو واضح من خلال متابعة الإعلام، بأن هناك عشرات أوامر اعتقال لأطفال فلسطينيين وخصوصاً المقدسيين منهم.

وحالة الرعب الذي عاشتها إسرائيل في الأيام القليلة لم تكن من خلال إطلاق عشرات الألوف من الصواريخ عليها بل من حجر صغير في يد طفل صغير لم يتجاوز الرابعة من العمر، وبالونات ذو سعر لا يذكر، تُعلن حالة الطوارئ من الدرجة الأولى ومخاطبة العالم من اجل إيقافها.

الفلسطينيين دائماً أبطال هذا واضحاً من خلال مسيرة وتاريخ المقاومة منذ إعلان وجود هذا الكيان، جيل بعد جيل، وهذا الجيل الجديد مميز بصغر حجمه وأفعاله الكبيرة المزلزلة لهذا الكيان الهش الضعيف.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.