ضد التعديل الوزاري
شريط الأخبار
صدور تعليمات لتنظيم إجراءات المشتريات الحكومية لسنة 2019 ضبط شخصين اطلقا النار على دورية جمارك واصابا مرتبين تدخل جراحي سريع يُنقذ حياة طفلة في البشير اعتصام غریب .. أستاذ في "الیرموك" یصرخ سرقوا مني الكرسي شويكة: مليون شكرا لكل من ساهم في هذا الانجاز العظيم إتلاف طن زيت زيتون فلسطيني مغشوش المهندسين الزراعيين: القرار الأمريكي بخصوص مستوطنات الإحتلال سينتهي بالفشل الخوالده: مليون سائح.. وللمزيد بالصور...البترا تحتفي بالزائر المليون خلال عام بالفيديو...الامن يضبط سائقي حافلتين عرضوا حياة مواطنين للخطر في احدى مناطق العاصمة نقابة المهندسين تعلق على اعتصامي الطفيلة ومادبا: عدم تجديد ٨ عقود ليس على خلفيات انتخابية تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة «الرزاز» العثور على طفل حديث الولادة في البادية الغربية بالمفرق الخدمة المدنية ينفي المعلومات المتداولة عن برنامج إعادة هيكلة الرواتب الدوريات الخارجية تضبط سائق يدخن الارجيلة اثناء القيادة العضايلة: لا يوجد أي قانون أو توجه حكومي لتعديل قانون الانتخاب لغاية الآن السفير الأردني في مصر يكشف تفاصيل مُثيرة .. فهل تمّ العثور على ورد؟ رئيس اللجنة المالية يطلب من الصحفيين مغادرة جلسة مناقشة الموازنة وزير التخطيط : 2.6 مليار دولار المساعدات المتعاقد عليها لنهاية تشرين الأول النائب رمضان : اذا وجد قانون انتخاب جديد فهو قانون عمر !!
عاجل

ضد التعديل الوزاري

فهد الخيطان
كل ما يتم تداوله من أخبار وتحليلات عن التعديل الوزاري”المنشود” منسوبة إلى مصادر مجهولة، لا بل مزعومة في حالات كثيرة. وعند مراجعة الكم الهائل من التقارير الإعلامية بهذا الخصوص، لا تجد من بينها تصريح واحد منسوب لمسؤول حكومي بعينه، أو لرئيس الوزراء صاحب الحق الحصري في تقرير ما إذا كان هناك حاجة لتعديل على حكومته أم لا.
في أروقة الرئاسة لم يسجل أي نقاش جدي لخيار التعديل الوزاري، وعلى مستوى أعلى لم يرد ذكر للموضوع لغاية الآن.
ندرك تماما شغف النخب الأردنية بالتعديلات الوزارية وتغيير الحكومات، فقد كانت على الدوام بوابة للعبة الكراسي الوزارية، وتبادل المواقع وكسب النفوذ السياسي والاجتماعي، والأخير أهم عند الكثيرين من الأول.
لكن وفي مسيرتنا الطويلة التي شهدت تعديلات وزارية أكثر من عدد الحكومات، لم نفكر ولو مرة واحدة في تقييم الفرق الذي أحدثه التعديل على أداء الحكومة.على العكس تماما ثمة شواهد عديدة وبعضها ظاهر في حكومة الرزاز تؤكد وبالتجربة الأثر السلبي للتعديل على أداء بعض الوزارات.
إشاعة التعديل انطلقت قبل إضراب المعلمين، استنادا لتوجهات أولية برزت في هذا الشأن في أوساط رسمية، ثم تحولت الإشاعة إلى ما يشبه الخبر اليقين مع نهاية الإضراب، وقرب موعد الدورة العادية الأخير للبرلمان.
واستندت الإشاعة لما يقال عن أداء لا يرقى لمستوى التحديات من جانب وزراء أساسيين في الحكومة خلال أزمة المعلمين، وانتقادات لأداء الفريق الاقتصادي.
وجود ملاحظات نقدية على أداء الوزراء أمر طبيعي في كل الظروف، وقد طاول الوزراء في كل الحكومات، لكن هل هذا شرط كاف لإجراء تعديل وزاري؟!
كنت قد كتبت في هذه الزاوية أكثر من مرة معارضا مبدأ التعديل الوزاري، إلا إذا كانت هناك ظروف قاهرة لايمكن معها استمرار وزير بعينه في الحكومة. والحقيقة أنني مازلت عندي رأيي.
تقول بعض التقارير الإخبارية إن التعديل إن وقع فسيشمل ما لا يقل عن 9 حقائب وزارية،أي أكثر من ثلث الحكومة.عندما يكون لديك مشكلة في أداء 9 وزراء فحتما هناك إشكالية كبرى في أداء الحكومة برمتها ما يقتضي تغييرها لاتعديلها. ولا يبدو أن هذا الأمر وارد في الظروف الحالية.
الحكومة الحالية مثلها مثل مجلس النواب تدخل الفصل الأخير من دورتها، ولا تزيد مدته عن ستة أشهر في أحسن الأحوال. ما الذي يستطيع وزير جديد فعله لتحسين الأداء في هذه الفترة الزمنية القصيرة؟
الحكومة على أبواب دورة برلمانية ستكرس لمناقشة موازنة الدولة للعام المقبل، وتنخرط في مفاوضات جدية ومعقدة مع صندوق النقد الدولي لإنجاز المراجعة الثالثة، وتتحمل مسؤولية عاجلة لإنجاز خطة للتحفيز الاقتصادي تخرج البلاد من حالة عدم اليقين وتحرك مؤشرات النمو. كيف يمكن لحكومة أن تنجز هذه المهمات بسلام، بينما يجري التفكير بتعديل وزاري يجرم ثلثها؟!
في الحالة الاستثنائية التي نمر فيها، إما مقاربة جديدة كليا للمشهد السياسي، أو إبقاء الحال على ما هو عليه إلى أن يحين موعد الاستحقاق الدستوري.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.