شريط الأخبار
 

شفاء حالتين من كورونا في الإمارات

الوقائع الإخبارية : أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، الخميس، عن شفاء حالتين جديدتين لمصابين بفيروس كورونا المستجد.

ويبلغ عمر أحد المرضى الذين تم شفائهم، 36 عاما، ليكون هو الفرد الثاني الذي مُن عليه بالشفاء من العائلة الصينية الأولى، التي تم تشخيصها في الدولة، والآخر أيضا من الجنسية الصينية، ويبلغ من العمر 37 عاما، ليصل إجمالي الحالات المتعافية هي 5 حالات، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

كما أعلنت الوزارة تسجيل عدد 6 إصابات جديدة بالفيروس تم رصدها من خلال نظام الابلاغ المبكر المستمر تعود لأشخاص من جنسيات مختلفة، تتضمن 4 إيرانيين ومصابا صينيا وبحرينيا، جميعهم قدموا من الجمهورية الإيرانية الإسلامية قبل قرار وقف الرحلات والذي أعلن عنه مؤخرا، وبذلك يكون عدد الحالات المشخصة 19 حالة.

كما تم حصر عدد 28 مخالطا لحالات مؤكدة سابقة ضمن برنامج التقصي النشط وتم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الخاصة بالعزل الطبي لمنع سريان العدوى ولبدء إجراءات الفحص المتخصصة للتأكد من خلوهم من المرض وضمانا لسلامة المجتمع.

وأوضحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، أنها تتخذ الإجراءات اللازمة كافة، بما فيها التقصي وفحص المخالطين ومتابعتهم في إطار إجراءاتها الاحترازية بالتعاون مع الجهات الصحية بالدولة وتعزيز آلية الترصد للأمراض من أي جائحات صحية بكفاءة واستدامة لتعزيز الثقة بالإجراءات الوقائية بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية بمختلف القطاعات بهدف تسخير القدرات والإمكانيات الوطنية كافة.

وحذرت وزارة الخارجية الإماراتية مواطنيها من السفر إلى 5 دول بسبب تفشي فيروس "كورونا" الجديد، وأكدت صحيفة "الإمارات اليوم"، مساء الأربعاء، أن سفارة الإمارات في كوريا الجنوبية وإيطاليا دعت المواطنين إلى تأجيل سفرهم إلى هاتين الدولتين، كإجراء احترازي بسبب فيروس كورونا.

كانت السلطات الصينية قد أبلغت، في 31 كانون الأول الماضي، منظمة الصحة العالمية عن تفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس (كورونا المستجد) في مدينة ووهان، الواقعة في الجزء الأوسط من البلاد، ومنذ ذلك الحين انتقل الفيروس للعديد من الدول.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، "فيروس كورونا المستجد" الذي ظهر في الصين، على أنه "وباء"، وأعلنت "حالة طوارئ صحية ذات بعد دولي".