سقوط سقف منزل يهدد بتشرد أسرة بدير علا
شريط الأخبار
الموافقة على صرف علاوة الميدان للسائقين العاملين في مديريات التربية والتعليم شخصيات وطنية تسعى لتأسيس برلمان موازي لمراقبة الحكومة والأمة تبرئة نائب كويتي سابق من تهمة الإساءة للملك القضاة: النائب كلامه عبارة عن "حكي فقط" الرحامنة: منحنا بحارة الرمثا خصماً على الرسوم الجمركية شاهد بالصور .. تواصل الإحتجاجات بالرمثا والأمن يستخدم مسيل الدموع الرزاز يؤكد أهمية الشراكة الحكومية مع النقابات المهنية صحيفة : الملك تجاهل منذ اسبوع رسائل اسرائيلية لعقد لقاء معه عمان .. السيطرة على تغيّر بنوعية المياه في منطقة جاوا إرادة ملكية بتعيين رئيس وأعضاء مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد النائب عطيه : حكومتنا مقصرة في إعادة أسرانا ومعتقلينا شاهد بالصور.....إحباط تهريب كميات كبيرة من المخدرات في جمرك جابر البطاينة: أي مبادرة لا تنتهي بالتشغيل هي "حمولة زائدة" إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" بالأسماء...الخدمة المدنية يدعو مرشحين لحضور الامتحان التنافسي بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي بالصور... جلالة الملك عبدالله الثاني في معهد ماركا للتدريب المهني بالصور...اغلاق دوار الرمثا احتجاجاً على مضايقات للبحارة داخل مركز حدود جابر كناكرية: الاجتماعات مع صندوق النقد الدولي تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي
عاجل

سقوط سقف منزل يهدد بتشرد أسرة بدير علا

الوقائع الإخبارية: ما تزال عائلة فيصل الصلاح تقبع رهينة للخوف والفزع مع بقائهم في المنزل، الذي سقطت أجزاء من سقفه أول من أمس، اذ انه رغم نجاتهم من الإصابة إلا أن عدم وجود ملجأ آخر وضعهم أمام خيارين اما البقاء في ظل أسقف مترنحة قد تسقط بقيتها في أي وقت أو التشرد فاختاروا البقاء في المنزل رغم المخاطر.
ويعيش الثلاثيني فيصل مع عائلته المكونة من ستة افراد وقد نال منهم الفقر والمرض، إذ اصيب قبل سنوات بشلل نصفي حرمه العمل ليعتمد في معيشته على راتب المعونة الوطنية، الذي بالكاد يكفي لدفع اجرة المنزل والماء والكهرباء وسداد الديون، مبينا انه يتقاضى معونة بواقع 165 دينارا شهريا والمبلغ الذي يتبقى بعد دفع الالتزامات الشهرية لا يكفي لإطعام أسرته.
الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه فيصل منذ سنوات اوقع العائلة في براثن الفقر، فدخل الأسرة لا يمكنها من استئجار منزل آخر أو تلبية احتياجات ابنه الذي يعاني من شلل دماغي أو متطلبات ثلاثة أبناء آخرين على مقاعد الدراسة، موضحا انه لولا مساعدة أهل الخير لما وجدوا لقمة الخبز أو شربة الماء.
ويبين فيصل أن مديرية التنمية العام الماضي قامت باستئجار المنزل الذي اقطنه حاليا ودفعت اجرته لثلاثة أشهر فقط لتبدأ قصة معاناة العائلة، لافتا إلى أن مديرية التنمية وعدتني منذ مدة طويلة بتوفير منزل في اسكان المكرمة الملكية إلا أن هذه الوعود لم تر النور إلى الآن.
وأقصى ما تتمناه عائلة فيصل أن تحظى بسكن ملائم يدفع عنها شبح الخوف ويوفر لها العيش بأمان، والا سيجدون انفسهم يوما

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.