رضيعان مدفونان بطريقة غريبة قبل 2000 عام.. يحيّران العلماء!
شريط الأخبار
النائب مصلح الطراونة: الدستور الأردني أعطى الحق لجلالة الملك بحل مجلس النواب البطاينة ينفي تصريحات منسوبة له عن نية الحكومة لرفع الحد الأدنى للأجور جابر: لا خصخصة لـ "الصحة"...وإنشاء المراكز والمستشفيات ورفدها بالأطباء مستمر الملك يلتقي وجهاء وشيوخ من محافظة البلقاء خدام: القطاع الزراعي يمر بأسوأ أوضاعه بعد تعرضه لـ8 مواسم متتالية من الخسائر ابو عودة: الفلسطينيين في حال قاموا بالهجرة سيكون مصدر قلق للأردن تحطيم 3 محلات تجارية بمجمع رغدان في العاصمة عمان تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية ضبط 130 كغم من الأكياس البلاستيكية المُخالفة جاهة تطوي الخلاف بين جماهير الوحدات والأهلي السقاف: صندوق استثمار اموال الضمان يولي عناية خاصة لصحيفتي "الدستور والرأي" بالصور...ولي العهد يشارك أبناء الطوائف المسيحية في إضاءة شجرة عيد الميلاد في مادبا العمل: خفض نسبة عمال الوطن الوافدين تدريجيا لأردنة المهنة خلال 4 سنوات الرزاز يتعهد بدراسة ملف المصابين العسكريين الخاضعين للضمان الاجتماعي راعي اغنام ينقذ طفلة من اعتداء جنسي في الزرقاء الطراونة يدعو الحكومة للتخفيف عن المواطن بحثا عن الدفائن...نبش قبر أول قاض شرعي في اربد العموش: هيكلة وزارة الاشغال وتخفيض عدد الادارات الى 8 اعلان حالة رفع الجاهزية والاستعداد في العقبة للتعامل مع الحالة الجوية المخابرات تحبط مخططًا إرهابيًا لخلية داعشية في معان
عاجل

رضيعان مدفونان بطريقة غريبة قبل 2000 عام.. يحيّران العلماء!

الوقائع الاخبارية :اكتشف علماء الآثار 11 مدفناً في أميركا الجنوبية، 2 منها لرضيعَيْن يرتديان "خوذات" مصنوعة من جماجم أطفال آخرين.

ويعتقد علماء الآثار أنّ الخوذات استخدمت لحماية الأطفال من "النفوس الشريرة وغير الاجتماعية" عندما تشق طريقها إلى الحياة الآخرة.

ووفقاً لما ذكره موقع "لايف ساينس"، فقد عثر العلماء على هذا الإكتشاف في موقع للدفن يدعى "سالانغو"، على ساحل وسط الإكوادور.

ونشر العلماء التفاصيل المثيرة حول المدافن التي تم حفرها بين عامي 2014 و2016، مؤخراً، في مجلة "journal Latin American Antiquity".
ويقول الفريق إنّ هذه هي الحالة الوحيدة المعروفة التي استخدمت فيها جماجم الأطفال كخوذات للرضّع الذين يتمّ دفنهم.

وعلى الرغم من أنّ علماء الآثار لديهم نظريات مختلفة حول قتل أولئك الأطفال، إلا أنّ السبب الدقيق ما يزال غير معروف.
ويشك الفريق في أنّ الأمر يتعلّق بثوران البركان الذي حدث قبل فترة طويلة من دفن الأطفال الرضع. وربّما ماتوا بسبب نقص الغذاء، حيث أنّ الرماد الناجم عن الثوران قد يكون له تأثير على إنتاج الغذاء في المنطقة وربما تعرض الأطفال للجوع.

وهناك احتمال آخر يشير إلى أنّ الأطفال كانوا جزءاً من "استجابة طقسية للعواقب البيئية للثوران"، كما كتب علماء الآثار، الذين يعتقدون أن هذا ربما كان سبب الوفاة.

ووجد العلماء أنّ الخوذات وضعت بإحكام على رؤوس الأطفال الرضع، ومن المحتمل أنّ جماجم الأطفال الأكبر سناً كانت ما تزال تحمل اللحم عندما استخدمت كخوذات، لأنه من دون لحم من المحتمل ألا تكون الخوذات متمسكة برؤوس الرضع، بحسب ما أشار علماء الآثار.

وتوفي أحد الأطفال في عمر 18 شهراً، ودُفن وهو يرتدي خوذة لما يعتقد الفريق أنها جاءت من جمجمة طفل يبلغ من العمر 4 إلى 12 عاماً.

ويبلغ عمر الرضيع الثاني عندما توفي نحو 6 إلى 9 أشهر، وعُثر عليه مع خوذة من جمجمة طفل آخر توفي بين سن العامين و12 سنة.

ويأمل الفريق في أنّ تحاليل الحمض النووي والنظائر التي يتم العمل عليها حالياً، ستثبت ما إذا كانت هناك علاقة بين الرضع وأولئك الأطفال الذين تحولت رؤوسهم إلى خوذات.

وعلى الرغم من أنّ هناك احتمالات مختلفة لأصل الجماجم، لكنّ الفريق يعتقد أن هذه المدافن هي دليل على تقاليد قديمة متعلقة بأفكار حول "المواليد الجدد".
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.