شريط الأخبار
النائب عطية يسأل الرزاز عن البرامج التي اشترتها إدارة "الإذاعة والتلفزيون" اجتماع عسكري في الكويت بمشاركة الأردن ومصر وأمريكا عبيدات : القائمة الثانية من أسعار الأدوية المخفضة ستعلن غدا الاثنين الصيادلة: التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية في الأردن وفاة طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات اثر حادث دهس بالأغوار الجنوبية ابو علي: ضريبة السيجارة الالكترونية قد تخفض أسعارها بالصور...وفاة سائق اثر تدهور مركبته وسقوطها داخل نفق على طريق عمان الزرقاء الغاء قرار تحديد السقوف السعرية لمادة لحوم الدجاج الطازج والنتافات شمال عمّان: توقيف مطلق عيارات نارية بمناسبة تخرّج مُسن يهتك عرض فتاة ويحاول اغتصابها في اربد بالتفاصيل...تهمة القتل العمد لعشريني قتل شقيقته نحرا بالصور...اتلاف لحوم غير صالحة للاستهلاك البشري تعود لمطعم وملحمة في الزرقاء وزير التربية : تغليب مصلحة الطالب اثناء تصحيح اوراق التوجيهي توقيف خال الطفل المعنف اسبوعا في مركز الاصلاح والتأهيل إرادتان ملكيتان بتعيين هند الأيوبي وضحى عبدالخالق عضوين في مجلس الأعيان وزارة التربية تصدر توضيحاً حول أسئلة امتحان الفيزياء لطلبة التوجيهي إعلان هام للطلبة الأردنيين العائدين من الجامعات السودانية سلامة حماد : الأمن العام جدار امني للاردن ونبراساً للحفاظ على الامن والاستقرار مؤسسة المواصفات توجه تحذيراً بخصوص الألعاب الخطره على الأطفال بالصور...ادارة السير تحذر سالكي طريق صويلح من وجود مركبة معطله "قاطرة ومقطورة"
عاجل

دعوات نيابية لتحويل اتفاقية الغاز الى المحكمة الدستورية

الوقائع الإخبارية : اجماع نيابي ساحق على رفض إتفاقية الغاز الموقعة بين شركة الكهرباء الأردنية وشركة نوبل انيرجي الامريكية.

وعبر جميع النواب الذين تحدثوا في الجزء الأول من جلسة المناقشة العامة لهذه الاتفاقية عن رفضهم لها جملة وتفصيلا.

ورفض النواب المتحدثون استيراد الغاز من الجانب الاسرائيلي حتى لو ارسل للأردن بالمجان.

* النائب صفاء المومني:

هاجمت النائب صفاء المومني الحكومة على خلفية اتفاقية الغاز التي يناقشها مجلس النواب دون رؤيتها، وقد نفذ 50% منها على ارض الواقع.

واستهجنت المومني خلال مناقشة النواب لإتفاقية الغاز الثلاثاء أن تستمر الحكومة باتفاقية ترهن الأردن للكيان الصهيوني.

ولفتت إلى أن انابيب تمديد الغاز نفذت على ارض الواقع في شمال المملكة.

* النائب طارق خوري:

طالب النائب طارق خوري الحكومة ان تحذو حذو جلالة الملك عبدالله الثاني وتتخذ قرار متقدم بإلغاء اتفاقية الغاز.

وقال خوري "إن عجزت الحكومة عن اتخاذ قرار حر وجريئ بإلغائها عليها ان تعرضها على مجلس الأمة حسب البند (2) من المادة (33)".

وتاليا كلمة خوري:

ابداع حكومتنا....
مرحباً بإبداع حكومتنا
و أهلاً بخوف حكومتنا على فلسطين و الفلسطينيين

عندما نطالب بإغلاق سفارة الصهاينة احتراماً للدماء الزكية والأرواح الطاهرة ألتي بذلت من أجل فلسطين وفي المقدمة أبناء الجيش العربي المصطفوي
تعلو اﻷصوات بأن خوفنا على الفلسطينيين و على اﻷردنيين من أصول فلسطينيه هي ما تمنع حكومتنا من قرار كهذا
وعندما نلح على ذات الحكومة ولكن بموضوع اتفاقية الذل والعار اتفاقية وادي عربة يهجم علينا من يتحجج بأن اﻻتفاقية أيضا لحماية الفلسطينيينون ليستطيعوا أن يدخلوا فلسطين المحتلة ولنتمكن من مساعدة الفلسطينيين بالمشفى الميداني وما شابه حتى تريد حكومتنا منا أن نؤمن بأنها ﻻ تفكر إﻻ بفلسطين وتحريرها...

و اﻵن قررت حكومتنا أن تحرر فلسطين و أن تغلق سفارة العدو وأن تمسح اتفاقية وادي عربة من تاريخها

نعم حكومتنا قررت ذلك ستستغربون كيف و متى
لقد قررت حكومتنا شراء الغاز من الكيان المحتل لفلسطين و لمدة خمسة عشر عاما

أليس هذا تحرير فلسطين ؟
سندفع المليارات لسارق هل تصدقون؟

يقول المثل الشعبي: السارق من السارق كالوارث من مال أبيه
و لكن حكومتنا قررت أن تشتري غاز فلسطين من سارق فلسطين
و لتعلم حكومتنا بأن كل دينار تدفعه للصهاينة هو جزء من ثمن رصاصة كالتي قتلت الشهيد رائد زعيتر .

و كل دينار هو جزء تدفعه حكومتنا لصاروخ أو طائرة كالتي قتلت أطفال غزة و تدمر جوامعها وكنائسها ومشافيها و دور عجزتها

هل تريد حكومتنا أن يكون اﻷردن شريك الصهاينة بقتل أهلنا ؟

هل تريد حكومتنا أن تمول اجرام الصهاينة بمال الشعب اﻷردني الشريف؟

و هل تظن حكومتنا أن الشعب اﻷردني يقبل أن يدفع ثمن الرصاص للصهاينة ؟

هل تريد حكومتنا أن نعيش اﻷصعب لنرضى بالصعب؟
يا لخجل التاريخ من اتفاقية كهذه

يا لخجل تراب الوطن الذي نعيش عليه من أشخاص تقبل أن توقع على تمويل قاتل

يا للقهر الذي سيصيب أرواح شهداء معركة الكرامة و كل شهيد في الجيش العربي استشهد لأجل فلسطين .

وعليه وبعد ان إتخذ جلالة الملك خطوتين متقدمتين وهما القدس ورومانيا على الحكومة ان تحذو حذوه وتتخذ قرار متقدم بإلغاء اتفاقية الغاز وإن عجزت عن اتخاذ قرار حر و جريئ بإلغائها عليها ان تعرضها على مجلس الأمة حسب البند (2) من المادة (33) التي تنص على ما يلي :-

"المعاهدات والإتفاقات التي يترتب عليها تحميل خزانة الدولة شيئاً من النفقات أو مساس في حقوق الأردنيين العامة أو الخاصة لا تكون نافذة إلا إذا وافق عليها مجلس الأمة، ولا يجوز في أي حال أن تكون الشروط السرية في معاهدة أو إتفاق ما مناقضة للشروط العلنية".

* النائب نبيل الشيشاني:

وقال النائب نبيل الشيشاني إن الحكومة تجرع الشعب الموت الزؤام بتوقيع اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني.

وطالب الشيشاني بتحويل كافة المسؤولين الذين وقعوا اتفاقية العار إلى المدعي العام.

* النائب مصطفى العساف:

أكد النائب مصطفى العساف أن هذه الاتفاقية تقييد للوطن وتكبيل للأردن والتاريخ سيسجل المواقف.

وقال إن إرضاء لله وانسجاما مع المصالح الوطنية ومع نبض الشارع الأردني أرفض من حيث المبدأ اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني جملة وتفصيلا.


*النائب موسى الوحش:

وأكد النائب موسى الوحش أن اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني تهدد سيادة الأردن واستقلاله وحريته ومستقبل اجياله.

ودعا النواب لرفض الاتفاقية وإلزام الحكومة بالغائها إرضاء لله وحفاظا على الأردن، مشيرا الى أن المباشرة من الحكومة بتنفيذ هذه الاتفاقية مخالف للدستور والقانون.

وقال الوحش إن العدو الصهيوني لم يتوقف لحظة عن استهدافنا وتهديد مصالحنا، مؤكدا أ، من وقع الاتفاقية لم يكن أمينا على مسؤوليته تجاه الأردن.


* النائب نبيل الغيشان:


قال النائب نبيل الغيشان إن الغاء اتفاقية الغاز المسروق دعم لمواقف الملك تجاه القدس.

ودعا النائب الغيشان زملاءه النواب إلى الزام الحكومة بالغاء اتفاقية الغاز لأنها تمس بالسيادة الأردنية والغائها هو جزء من الصراع القومي مع المشروع الصهيوني.

واضاف خلال جلسة النواب الثلاثاء أن الالغاء للاتفاقية هو دعم لمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني ضد صفقة القرن.

وتساءل الغيشان عن موقف الحكومة بعد ان استمعت إلى المواقف النيابية الغاضبة، داعيا الحكومة إلى التحلي بالشجاعة اكراما للشهداء والأردنيين.



 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.