شريط الأخبار
 

خطأٌ فادح من الشرطة الكندية بحقّ موقوف .. والكلفة 4.5 مليون دولار!

الوقائع الاخبارية :ارتكبت السلطات في كندا خطأً فادحاً وغريباً بحقّ أحد الموقوفين كاد أن يؤدّي إلى حصول كارثة إنسانية غير مسبوقة، كشفت عنه وسائل الإعلام حديثاً على الرّغم من أنّ الحادثة وقعت قبل 5 أعوام.

وأظهر مقطع فيديو نشره موقع "سي بي سي" تفاصيل الواقعة التي جرت في 2015، بمقاطعة ألبيرتا الكندية، والتي أوقفت فيها الشرطة الكندية الوطنية رجلاً لمدة 18 ساعة، ظناً منها أنّه كان ثملاً، إلا أنّه كان مصاباً بسكتة دماغية.

وأظهر الفيديو الرجل وهو ينهار ساقطاً على أرض الزنزانة الصغيرة، عدة مرات، خلال فترة التوقيف الطويلة، بعد تعرّضه لسكتة دماغية خلال احتجازه.
وبعد 5 أعوام من الحادثة، قرّر الآن آلان رويل، البالغ من العمر 73 عاماً، مقاضاة الشرطة الكندية بمبلغ 4.5 مليون دولار، بسبب الخطأ الذي "كاد أن يتسبّب بوفاته".

ودخلت الشرطة زنزانة رويل في ظهيرة اليوم التالي من إدخاله السجن، حيث وجدته ملقياً على الأرض في حالة خطرة.

ووفقاً لقضية المحكمة التي رفعها رويل، فإنّ سكتة دماغية أولى تسبّبت بتلعثمه في الكلام، ممّا دفع الشرطة للاعتقاد بأنّه كان ثملاً في مكان عام، وذلك قبل أن يصاب رويل بسكتة أخرى داخل الزنزانة.

وقال رويل لموقع "سي بي سي": "اعتقدت أنّني سوف أموت في تلك الليلة، وأكثر ما أخافني هو أنني كنت سأموت وحيداً".

وأثارت القضية الجدل في وسائل الإعلام الكندية، بسبب الخطأ الفادح من الشرطة الكندية الوطنية، التي كادت أن تودي بحياة رويل.