شريط الأخبار
وفاة و4 إصابات بمشاجرة في مخيم البقعة وفاة طفل يبلغ من العمر خمسة أعوام دهساً في لواء بني كنانة باربد من ينهي المعاناه و ينقذ حياة الطفل "محمود " بعد رفض المستشفى علاجه !! بالاسماء .. إعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لحضور الامتحان التنافسي تعيين الفئة الثالثة بالشركات المملوكة للحكومة عن طريق ديوان الخدمة المصري يتحدث عن صفقة القرن: الأردن في بداية الطريق لإفشالها ضبط مطلوبين داخل مركبة صدمت رقيب سير ورفضت الامتثال لدوريتين في الزرقاء والمفرق "التعليم العالي" تنشر تواريخ متوقعة للقبول الموحد انفجار محول كهرباء بجرش بسبب درجات الحرارة الملك: الإمارات والأردن وقفا كتفا لكتف في مختلف الظروف بالصور...اصابة شخص وسيدة بعيارات نارية اطلقها اشخاص من داخل مركبة في اربد الشيخ محمد بن زايد : علاقاتنا متجذرة وتعاوننا راسخ ومتين مجلس الوزراء يقر نظام تسعير المشتقات النفطية بالصور...الملك يحضر مجريات التمرين العسكري المشترك الثوابت القوية/1 في الامارات الداوود: التشريعات التي اقرها مجلس الوزراء لنقل صلاحياته للوزراء نقلة نوعية في العمل الاداري الحكومي عطوة اعتراف بمقتل الدكتور البيطار إثر حادثة الكرك الأمانة تؤكد سلامة إجراءاتها فيما يتعلق بشركة رؤية عمان للنقل وتشغيل باص عمان لا صحة لما يُشاع" السفير الوريكات لم يلتقِ الوفد الإسرائيلي في المنامة ولم يشارك في ورشة البحرين حريق محاصيل زراعية وأشجار في مأدبا القيسي: مسيرة الأردن الإصلاحية خياراً وطنياً
عاجل

تجربة يابانية "بشرية-حيوانية" تثير جدلا كبيرا!

الوقائع الإخبارية: يحاول علماء يابانيون زراعة الأعضاء البشرية في الفئران على أمل نقلها بعد ذلك إلى مرضى المستشفيات في تجربة مثيرة للجدل دانها خبراء رعاية الحيوانات.

وتهدف التجربة العلمية إلى حل مشكلة الرعاية الصحية الرئيسية: قلة الأعضاء البشرية المخصصة لعمليات الزرع الطبية.

وفي حال تمكن العلماء من إنتاج الأعضاء داخل الحيوانات ثم حصادها، فإن ذلك يزيل الحاجة إلى المتبرعين بالأعضاء البشرية، ويخلق بشكل فعال كمية غير محدودة من الأعضاء.

وفي حديثه مع Asahi، قال هيروميتسو ناكوتشي، الأستاذ في جامعة طوكيو والباحث في المشروع: "لن يجري إنشاء الأعضاء البشرية على الفور. ولكن إذا نُفذت الطريقة المتبكرة، فستكون قادرة على إنقاذ حياة الكثير من الناس. نريد أن نتابع تجربتنا بحذر شديد".

وحاليا، ينتظر الباحثون موافقة لجنة الأخلاقيات على طلب التجربة، قبل الحصول على الضوء الأخضر من الحكومة اليابانية.

- كيف تعمل التجربة؟

أولا، يقوم الباحثون بإنشاء بويضات مخصبة من الفئران، مع معالجة "جينات البويضات" بحيث لا يكون لدى الفئران والجرذان القدرة على تكوين البنكرياس الخاص بها.

وبعد ذلك، يزرع الباحثون الخلايا الجذعية البشرية (iPS) في البويضات المخصبة، لتكون النتيجة عبارة عن "جنين خيمر حيواني-بشري".

وتُزرع الأجنة المتحولة في أرحام الفئران الإناث، حيث يبدأ البنكرياس البشري في النمو داخل الأجنة.

وبهذا الصدد، سارع خبراء الحيوانات إلى إدانة التجربة، وقالت الدكتورة جوليا بينز، كبيرة مستشاري سياسات العلوم في "بيتا"، إن العثور على أعضاء لعمليات الزرع "هدف يستحق الثناء"، ولكن الغاية لا تبرر الوسيلة.

وفي حديثها مع "ذي صن"، قالت بينز: "إن التدخل في جينات الحيوانات الحساسة لإنشاء أعضاء بشرية هو أمر بعيد المنال ومضيعة للوقت والمال. على الرغم من أن البنكرياس يشارك في تنظيم الجلوكوز، إلا أن الفئران والجرذان تختلف عن البشر في كل المستويات البيولوجية الأساسية للتنظيم، من الأحماض النووية والبروتينات والمسارات والخلايا والأنسجة والأعضاء، إلى تطور المرض على مستوى الكائن الحي".

واستطردت موضحة: "بدلا من ذلك، يجب أن نشجع المزيد من الناس على التسجيل للتبرع بالأعضاء والاستثمار في العلوم غير الحيوانية المتطورة، لتقليل الحاجة إلى زراعة الأعضاء في المقام الأول".

وتسترشد الدراسة بالإرشادات الحكومية المنقحة، والتي حظرت من قبل هذا النوع من التجارب.

وتسمح الإرشادات الجديدة للعلماء بزراعة البويضات المخصبة في الحيوانات، دون قيود على "فترة الزراعة". ومع ذلك، فإن تزاوج الحيوانات التي ولدت بهذه الطريقة محظور.

وفي هذه التجربة بالذات، لن يصل الباحثون إلى نقطة الولادة، حيث ستُستخرج الأجنة "في المرحلة الوسطى من التجربة" لمعرفة ما إذا تشكل البنكرياس بشكل طبيعي، وما إذا كانت الخلايا البشرية انتشرت في مكان آخر.

ويتمثل الهدف النهائي في ترجمة التجربة هذه إلى إنماء الأعضاء داخل الحيوانات الكبيرة، التي تعد أقرب إلى البشر.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.