بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي
شريط الأخبار
المصري : توقعوا الاسوأ فبعد ضم المستوطنات سيتم ضم الضفة ووادي الاردن الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للصحفي الفلسطيني عمارنة لهذا السبب وضع النواب أيديهم على عيونهم اصابة وافدين اثر سقوطهما عن "سقالة" في عمان المالية: تخفيض الضريبة على المركبات يدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل شاهد...الرسوم الجديدة للسيارات بعد قرار الحكومة بالفيديو...العبادي يوجه رسالة قاسية للرزاز: ليش الكلام الكبير "لا تصرح" الحبس سنة لحيازة شخص سلاحا غير مرخص وإشهاره بوجه موظفي الكهرباء وزير المياه: الأردن قام بكافة الاجراءات المطلوبة لتنفيذ "ناقل البحرين" "مذكرة من "العمل الإسلامي" للرزاز حول المعتقلين السياسيين بالفيديو والصور ...البترا تشهد ازدحاما سياحيا أكيد : لا صحة لإقامة أطول تلفريك بالعالم في ذيبان احالة ملف التأمين على حياة موظفي الجامعة الاردنية الى مكافحة الفساد البكار : 185 مليون دينار مجموع ما تم تحصيله من مصالحات بقضايا فساد سامي الداوود: قرارات الدمج لن تمس حقوق الموظفين ورواتبهم النائب أبو السيد يطالب بمعالجة الصحفي الفلسطيني العمارنه في الأردن موعد دخول التعديلات الضريبية على السيارات حيز التنفيذ الحكومة تعلن عن بيع شقق وأراض للأردنيين بالتقسيط بالوثيقة.. التنمية تخاطب الديوان بخصوص طلب مواطنين للاستفادة من سكن المكرمة النائب السعود يكسر المايك تحت القبة.. والحباشنة يطالب بإلغاء اتفاقية السلام
عاجل

بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي

الوقائع الاخبارية :قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إننا لا نجتمع اليوم لتكريم جلالة الملك عبدالله الثاني، فهو غنيٌ عن التكريم ولا ينتظر جائزة من هنا أو هناك، وإنما نجتمع لكي نشير بالبنان إلى إنجازه الاستثنائي في مجال التنمية ونسلط الضوء على هذا الإنجاز.
وأضاف أن هذا الدرع - درع العمل التنموي العربي - تمنحه الجامعة العربية للقادة العرب من أصحاب الإنجاز المتميز والعمل الخلّاق في مجال التنمية، والغرض أن نُعطي كل السائرين على درب التنمية في عالمنا العربي المثال والنموذج، فتتكرر الإنجازات وتتوالى التجارب الناجحة، وتنتقل روح البناء والعمل من بلد إلى بلد.
وقال "جميعنا يعلم أن ظروف الاقتصاد الأردني لم تكن سهلة أبداً، وأن التحديات هائلة وكبيرة، وأن الأردن لم يكن ليصل إلى هذه المكانة من الاستقرار والازدهار لولا حكمة القيادة وبعد نظرها".

وأضاف لقد استثمرتم - جلالة الملك - في الإنسان، وكان هذا خياراً استراتيجياً تبنته المملكة وتجني اليوم ثماره التي نراها في صورة خزان هائل من الموارد البشرية المؤهلة والطموحة، واقتصاد ناهض يوفر ميزات تنافسية كبيرة في قطاعات واعدة كتكنولوجيا المعلومات وغيرها من مجالات الاقتصاد الرقمي التي تعمل فيها الشركات الناشئة، الصغيرة والمتوسطة.

وتابع قائلا: لقد استثمرتم - جلالة الملك - في الموقع والجغرافيا، فوجدنا الأردن يأخذ مكانه على خريطة السياحة العالمية، ونراه اليوم يحقق قفزات هائلة في مجالات الطاقة البديلة من الرياح والطاقة الشمسية، وربما توفر في العام القادم 20 بالمائة من احتياجاته من الطاقة عبر هذه المصادر النظيفة والمتجددة. وهذه كلها اختيارات تنموية أقدم عليها الأردن - تحت قيادتكم - وقطع فيها شوطاً بعيداً حتى صار من مناطق الجذب الأساسية للاستثمار في المنطقة. إننا باختصار أمام قائد مبتكر لأمة مبتكرة وواعدة.

وأضاف "لا يفوتني، ونحن في معرض الحديث عن التنمية، أن أسجل كذلك ما يعرفه الجميع من أن هذا الملك هو أيضاً رجل مواقف. أعرف شخصياً كم يؤمن بالقضايا العربية وبالأمن القومي العربي. فلسطين والقدس بالنسبة له في مرتبة العقيدة والإيمان، مواقفه لا تقبل المزايدة، وهو يعبر عنها بكل صدق وشجاعة للقريب والبعيد، للعدو والصديق. إنه صاحب الموقف الصلب في الوقت الصعب".

وقال "لا يفوتني كذلك أن أتوجه بالشكر والعرفان باسم الجامعة العربية لموقفكم النبيل - جلالة الملك - باستقبال ما يقرب من 3ر1 مليون لاجئ سوري على أراضيكم عبر سنوات الحرب في هذا البلد العربي المنكوب، مع كل ما تواجهونه من تحديات تنموية لا تخفى، ومن صعوبات اقتصادية ليست قليلة. أظهرتم هذه الشهامة العربية في إغاثة واستقبال إخوة عرب عاشوا أزمة لا توصف. نتمنى أن تنتهي في وقت قريب لكي يعودوا لبلادهم".

وقال مخاطبا جلالة الملك، إن درع العمل التنموي العربي يشرف بأن تكونوا حامله لهذا العام. شكراً لكل ما قدمتموه، وتقدموه، لبلادكم وللعرب جميعاً.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.