بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي
شريط الأخبار
الدفاع المدني يحذر من عدم الاستقرار الجوي ويدعو للابتعاد عن أَماكن تشكل السيول اشتباك بين فيدال وصحفيين عقب خسارة النشامى انقاذ 10 اشخاص حاصرهم البرد والمطر في المفرق اصابة 7 أشخاص اثر تدهور باص بالقرب من جسر النعيمة في اربد نقابة تجار الذهب تحذر من أي عروض في أسعار البيع بالأسواق المحلية وفاة سبعيني إثر حادث دهس في محافظة إربد العضايلة: نحرص على التواصل مع وسائل الإعلام بعد زيارته المفاجئة...الملك يوجه بتوسعة وتحديث مستشفى التوتنجي الروابدة: استعدنا الباقورة والغمر ومن لا يحمي الوطن لا يستحق العيش فيه ولي العهد يتابع مباراة النشامى أمام استراليا على ستاد الملك عبدالله كان "عاطفيا جدا"... تفاصيل لقاء "سيدة جرش" بأطفالها زواتي: خفض كلف الطاقة اولوية تتحمل مسؤوليتها الجهات العاملة بالقطاع البطاينة يصدر قرارا بدوام مديريات العمل السبت المقبل الرزاز يؤكد الأهمية الكبرى التي توليها الحكومة لقطاع الإسكان والعقارات والانشاءات النائب الظهراوي يطالب بتزويده بأعداد السياح القادمين للمملكة عبر رايان اير والطيران العارض بدء تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية المقدمة من الجمهورية الهنغارية طقس العرب: استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي الجمعة والسبت وتحذير من الرحلات براءة حدث من جرم هتك عرض شقيقته في محافظة اربد الملك وولي العهد يتلقيان برقيات بذكرى ميلاد المغفور له الملك الحسين الناطق باسم الضمان : أصبحت أفكر بالتقاعد نظراً للكم الهائل من الاتصالات اليومية
عاجل

بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي

الوقائع الاخبارية :قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إننا لا نجتمع اليوم لتكريم جلالة الملك عبدالله الثاني، فهو غنيٌ عن التكريم ولا ينتظر جائزة من هنا أو هناك، وإنما نجتمع لكي نشير بالبنان إلى إنجازه الاستثنائي في مجال التنمية ونسلط الضوء على هذا الإنجاز.
وأضاف أن هذا الدرع - درع العمل التنموي العربي - تمنحه الجامعة العربية للقادة العرب من أصحاب الإنجاز المتميز والعمل الخلّاق في مجال التنمية، والغرض أن نُعطي كل السائرين على درب التنمية في عالمنا العربي المثال والنموذج، فتتكرر الإنجازات وتتوالى التجارب الناجحة، وتنتقل روح البناء والعمل من بلد إلى بلد.
وقال "جميعنا يعلم أن ظروف الاقتصاد الأردني لم تكن سهلة أبداً، وأن التحديات هائلة وكبيرة، وأن الأردن لم يكن ليصل إلى هذه المكانة من الاستقرار والازدهار لولا حكمة القيادة وبعد نظرها".

وأضاف لقد استثمرتم - جلالة الملك - في الإنسان، وكان هذا خياراً استراتيجياً تبنته المملكة وتجني اليوم ثماره التي نراها في صورة خزان هائل من الموارد البشرية المؤهلة والطموحة، واقتصاد ناهض يوفر ميزات تنافسية كبيرة في قطاعات واعدة كتكنولوجيا المعلومات وغيرها من مجالات الاقتصاد الرقمي التي تعمل فيها الشركات الناشئة، الصغيرة والمتوسطة.

وتابع قائلا: لقد استثمرتم - جلالة الملك - في الموقع والجغرافيا، فوجدنا الأردن يأخذ مكانه على خريطة السياحة العالمية، ونراه اليوم يحقق قفزات هائلة في مجالات الطاقة البديلة من الرياح والطاقة الشمسية، وربما توفر في العام القادم 20 بالمائة من احتياجاته من الطاقة عبر هذه المصادر النظيفة والمتجددة. وهذه كلها اختيارات تنموية أقدم عليها الأردن - تحت قيادتكم - وقطع فيها شوطاً بعيداً حتى صار من مناطق الجذب الأساسية للاستثمار في المنطقة. إننا باختصار أمام قائد مبتكر لأمة مبتكرة وواعدة.

وأضاف "لا يفوتني، ونحن في معرض الحديث عن التنمية، أن أسجل كذلك ما يعرفه الجميع من أن هذا الملك هو أيضاً رجل مواقف. أعرف شخصياً كم يؤمن بالقضايا العربية وبالأمن القومي العربي. فلسطين والقدس بالنسبة له في مرتبة العقيدة والإيمان، مواقفه لا تقبل المزايدة، وهو يعبر عنها بكل صدق وشجاعة للقريب والبعيد، للعدو والصديق. إنه صاحب الموقف الصلب في الوقت الصعب".

وقال "لا يفوتني كذلك أن أتوجه بالشكر والعرفان باسم الجامعة العربية لموقفكم النبيل - جلالة الملك - باستقبال ما يقرب من 3ر1 مليون لاجئ سوري على أراضيكم عبر سنوات الحرب في هذا البلد العربي المنكوب، مع كل ما تواجهونه من تحديات تنموية لا تخفى، ومن صعوبات اقتصادية ليست قليلة. أظهرتم هذه الشهامة العربية في إغاثة واستقبال إخوة عرب عاشوا أزمة لا توصف. نتمنى أن تنتهي في وقت قريب لكي يعودوا لبلادهم".

وقال مخاطبا جلالة الملك، إن درع العمل التنموي العربي يشرف بأن تكونوا حامله لهذا العام. شكراً لكل ما قدمتموه، وتقدموه، لبلادكم وللعرب جميعاً.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.