شريط الأخبار
 

بالصور...الملكة تكرم الفائزين بجائزتي المعلم المتميز والمدير المتميز

الوقائع الإخبارية: كرمت جلالة الملكة رانيا العبدالله الاثنين، في قصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب الفائزين بجائزة الملكة رانيا العبدالله للمدير المتميز في دورتها السادسة وجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز في دورتها الرابعة عشرة لعام 2019، وقامت بتوزيع الدروع والشهادات على الفائزين وتهنئتهم على فوزهم.

وخلال كلمته التي ألقاها في الحفل، قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي "إن التميز والإبداع ثقافة متجذرة في الفكر الهاشمي النير، وليس أدل على هذا من توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني وتطلعاته السامية في الورقة النقاشية السابعة، حيث قال جلالته: "إنني أؤمن كل الإيمان بأن كل أردني يستحق الفرصة التي تمكنه من أن يتعلم ويبدع، وأن ينجح ويتفوق ويبلغ أسمى المراتب، بإيمان وإقدام واتزان، لا يرى للمعرفة حدا، ولا للعطاء نهاية، منفتحا على كل الثقافات، يأخذ منها ويدع؛ الحكمة ضالته، والحقيقة مبتغاه، يطمح دوما إلى التميز والإنجاز، ويرنو أبدا إلى العلياء".

وأضاف "إن أسرة التربية والتعليم تقدر عاليا رعاية جلالة الملكة لهذا التكريم السامي الذي يعد ترسيخا للنهج الهاشمي من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني، ومن جلالة الملكة التي جعلت رسالة التعليم محط اهتمامها ورعايتها؛ تأصيلا لمكانة المعلم ودوره الريادي في بناء فكر الأجيال".

واشاد بجهود جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي لإسهاماتها في تطوير منظومة التعليم، وتجذير ثقافة التميز، وتعميق أثرها في النهوض بالممارسات التربوية بأسلوب مؤسسي ومستدام، تخطيطا وتنفيذا وتقييما".

وكانت جمعية الجائزة أعلنت عن تسلمها (3896) طلب ترشيح من كافة مديريات التربية والتعليم على مستوى المملكة، توزعت بواقع (3582) طلبا لجائزة المعلم المتميز، و(314) طلبا لجائزة المدير المتميز. أما بالنسبة لأعداد المتنافسين على جوائز التميز لهذا العام، فقد ارتفع عدد الطلبات المستلمة لجائزة المعلم المتميز بزيادة قدرها (45%) عن العام الماضي و(24%) لجائزة المدير المتميز مقارنة بدورتها السابقة.

كما حصل 11 مدير ومديرة و29 معلم ومعلمة على شهادة تميز على مستوى المملكة، بينما حصل 7 مدير ومديرة و30 معلم ومعلمة على شهادة تقدير على مستوى المملكة. وتقديرا لجهود مديريات التربية والتعليم ومساهماتها في نشر ثقافة التميز وتشجيع معلميها ومرشديها على التقدم للجائزة، تم تكريم مديرية الأغوار الجنوبية عن جائزة المديرية التي حققت أعلى مستوى تطور في نسبة المدارس المشاركة في جوائز التميز التربوي لعام 2019، مقارنة بآخر ثلاث سنوات. ومديرية دير علا عن جائزة المديريـة التي ساهمت في نشر ثقافة التميـز، بحصولها على أعلى نسبة من المتقدمين المؤهلين في المديرية لجوائز التميز، ومديرية لواء ماركا لجائزة المديرية التي حققت أكبر عدد من المتقدمين الذين تأهلوا لمرحلة التقييم الميداني في جوائز التميز لهذا العام.

وخلال الكلمة التي ألقتها في الحفل، سلطت المدير التنفيذي للجمعية، لبنى طوقان، الضوء على نماذج مميزة لمعلمات رياض الأطفال من القطاع الحكومي. كما أشادت بالجهود المشتركة مع وزارة التربية والتعليم وتعاونها في تنفيذ خطط تفعيل المتميزين واستثمارهم لتعميق ثقافة التميز.

وأعلنت عن إطلاق جائزة "مديريات التربية الداعمة للتميز" التي تمثل أولى جوائز الجمعية الموجهة للمؤسسات التربوية، على أن يشهد عام 2020 أولى دوراتها.

وختمت طوقان حديثها بشكر كافة داعمي الجمعية وفرق العمل المختلفة وشركة زين، الراعي الرسمي لحفل التكريم لهذا العام.

وحضر الحفل عدد من الوزراء وأعضاء مجلس إدارة جمعية الجائزة وشخصيات تربوية وإعلامية وشركاء وداعمي جمعية الجائزة من القطاعـين العام والخاص، ونحو 1800 تربوي من جميع مديريات التربية والتعليم في المملكة، إضافة إلى لجان التقييم في جوائز الجمعية ومنسقي الجوائز.

واستهـلت مراسم الاحتفال بموكب موسيقي يستعرض المرشحين النهائيين لهذا العام كنوع من الاستقبال المميز لهم والاحتفاء بوصولهم لهذه المرحلة من التميز التربوي من بين آلاف المتقدمين.

وعن الفئة الأولى لجائزة المدير المتميز والتي تشمل المدارس التي يكون عدد طلبتها 300 طالب أو أقل، حصل اثنان من المدراء على المركز الأول هما: المديرة اصلاح ابراهيم قرقز والمديرة عبير عبدالحفيظ الحرازنة، وحصل أربعة مدراء على المركز الثاني هم: المديرة زهرية محمد عدنان الرهونجي، المديرة منى علي الفلاحات، المديرة رقية لطفي الشباطات والمديرة وداد سليم اللصاصمه. كما حصلت المديرة اميرة علي القضاة على المركز الثالث. وعن الفئة الثانية لجائزة المدير المتميز التي تشمل المدارس التي يكون عدد طلبتها أكثر من 300 طالب، حصل ثلاثة مدراء على المركز الثاني وهم: المديرة عبير عوض النعيمي، المديرة رويدة نايف العقاربة والمديرة ماجدة محمد السقار، كما حصلت المديرة سهى محمود الكالوتي على المركز الثالث عن هذه الفئة.

أما عن الفئة الأولى (أ) التي تشمل مرحلة رياض الأطفال لجائزة المعلم المتميز، فقد حصلت المعلمة رائدة شحادة عجاوي على المركز الأول، وحصل اثنان من المعلمين على المركز الثاني هما: المعلمة غصون عبدالله الرواجفة والمعلمة ايمان محمد بني سلمان، كما حصل اثنان من المعلمين على المركز الثالث هما: المعلمة عبير خالد عقيل والمعلمة منال حسين ابراهيم حسن. وعن الفئة الأولى (ب) التي تشمل مرحلة التعليم الأساسي من الصف الأول وحتى الثالث لجائزة المعلم المتميز هذا العام، حصل اثنان من المعلمين على المركز الثالث هما: المعلمة الاء اسامة النجار والمعلمة ناريمان محمد درباس.

وعن الفئة الثانية التي تشمل التعليم الأساسي من الصفوف الرابع حتى السادس، فقد حصلت المعلمة ايات محمد عمر عبابنة على المركز الأول، والمعلم عامر خالد بني عبدة على المركز الثاني، كما حصل خمسة من المعلمين على المركز الثالث هم: المعلمة عبير محمد عصمت سدر، المعلمة زينب حسين عليمات، المعلمة نرجس محمود المحيسن، المعلمة ريم نايف الكفاوين والمعلم عبدالله خالد القبلان.

وعن الفئة الثالثة التي تشمل التعليم الأساسي من الصفوف السابع حتى العاشر، فقد حصلت المعلمة نسيبة سليمان الزغاميم على المركز الأول، واثنان من المعلمين على المركز الثاني هما: المعلمة اسيل سعد عبيدات والمعلمة ساهرة احمد بني دومي. كما حصلت المعلمة سمية جميل ابو حمد على المركز الثالث.

وعن الفئة الرابعة التي تشمل التعليم الثانوي الأكاديمي للصفين الحادي عشر والثاني عشر، فقد حصل المعلم احمد عادل جادالله على المركز الأول، واثنان من المعلمين على المركز الثاني هما: المعلمة وفاء مطاوع جعبور والمعلمة نازك محمد اكرم حسونة، كما حصل ثلاثة من المعلمين على المركز الثالث هم: المعلمة حنان شتيوي المقدادي، المعلمة ليلى سليمان الحراحشة والمعلمة مجد حمد المعايطة.

وعن الفئة الخامسة التي تشمل التعليم الثانوي المهني للصفين الحادي عشر والثاني عشر، فقد حصلت المعلمة احلام عبد اللطيف القطامي على المركز الأول، وأربعة من المعلمين على المركز الثاني هم: المعلمة خديجة عايد العظامات، المعلمة هالة ياسر مصطفى، المعلمة نسرين محمود عودة والمعلمة فايزة سالم القيسي.

ويشمل التكريم حوافز مادية تقدمها جمعية الجائزة، حيث يمنح الحاصل على المركز الأول في جائزة المدير المتميز على مكافأة نقدية قيمتها 5 آلاف دينار، والثاني 4 آلاف دينار، والثالث 3 آلاف دينار، كما تقدم جمعية الجائزة مكافأة بقيمة 500 دينار لمن حصل على شهادة تقدير على مستوى المملكة. أما بالنسبة لجائزة المعلم المتميز، فيمنح الحاصل على المركز الأول مكافأة نقدية قيمتها 4 آلاف دينار، والثاني 3 آلاف دينار، والثالث ألفا دينار، ومكافأة بقيمة 400 دينار لمن حصل على شهادة تقدير على مستوى المملكة.

ويحظى الحاصلون على شهادات التميز بحوافز معنوية مقدمة من وزارة التربية والتعليم.

وتضمن الحفل تكريم ثلاثة مديرين من مديري التربية والتعليم، ممن ساهموا بدعم نشر ثقافة التميز واستجابوا لحملات الجمعية خلال العام الماضي.