بالصور...الألف يشيعون طبيب الفقراء في اربد
شريط الأخبار
مجهول يشعل النار بمبنى مديرية تربية الرمثا محكمة أمن الدولة تستكمل النظر بقضية الدخان البنك الدولي: الأردن من أفضل عشرين دولة على صعيد التحسن في الترتيب "ممارسة الأعمال" الشوبكي يتوقع انخفاض اسعار السولار والكاز وتثبيت البنزين ثلاثة متهمين يواجهون عقوبة الإعدام بمقتل الشهيد الرواحنة بالفيديو...طبيب أردني يحذر من استخدام الأطفال لتطبيق "تيك توك" الشوبك ... الطفل خالد علي السوري خرج ولم يعد مدير التقاعد: زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين ستصرف اعتباراً من الشهر الحالي وفاة شخص وأصابة 3 آخرين إثر حادث تدهور مركبة في اربد والد هبة: الصفدي وعدنا بزيارة جماعية لأبنائنا المواصفات تحذر أصحاب مركبات "الهايبرد" من تبديل البطارية الخارجية تنظم زيارات فردية وجماعية لأهالي الأسرى في سجون الاحتلال بالاسماء...وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية العثور على جثة ستيني داخل غرفته بالقرب من دوار الثقافة بمدينة اربد وزير العدل: الأردن خطا خطوات مهمة في تشجيع الاستثمار بجهود ملكية جلالة الملك عبدالله الثاني يستقبل رئيسة كوسوفو السابقة مجلس الوزراء يقرر استثناء مؤسسات النشر والإعلان من رسوم مترتبة عليها بالفيديو...ماذا قال الملك عن الخطة الاقتصادية التنموية علاونة : وضع حجر خلف هدية "الدبابة" من باب الاحتياط وليس لتثبيتها ذوو معتقلين لدى اسرائيل يعتصمون امام الخارجية
عاجل

بالصور...الألف يشيعون طبيب الفقراء في اربد

الوقائع الإخبارية: شيع الألف من المواطنين بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة في دفن طبيب الفقراء الدكتور رضوان السعد إلى مثواه الأخير وسط مدينة اربد.

هذا وأمتلأت صفحات التواصل الاجتماعي في الأردن بعبارات النعي والحزن والصدمة على رحيله ، ولقد عالج الفقيد الفقراء منذ ما يزيد عن 40 عاماً ، وبلغت كشفيته " ربع دينار” إلا أنه اضطر إلى رفعها لدينار ثم دينارين بعد شكاوى من أطباء آخرين عليه.

والطبيب الراحل كان يمتلك عيادة في مخيم إربد ، بقيت حتى وفاته تعج بمئات المرضى يوميا من كل مناطق المحافظة، وكما عالج الكثيرين مجانا،و وصفه مرضاه بأنه موسوعة في الطب والأخلاق .



 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.