باص سريع التردد.. هل أخطأنا؟
شريط الأخبار
بالصور...(3) وفيات وإصابة اثر حادث تصادم في مأدبا مندوباً عن جلالة الملك...ولي العهد يحضر افتتاح منتدى شباب العالم بنسخته الثالثة في شرم الشيخ "مكافحة التسول": 50 % من المتسولين من فئة محددة العضايلة: فرحتنا تكتمل بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين بعد سرقة الزينة وتخريبها .. توفير حراسة لشجرة الميلاد بالزرقاء الاشتباه بـ 4 إصابات بإنفلونزا الخنازير بالشونة الجنوبية خارجية النواب: صفقة غاز الاحتلال خاسرة ويجب محاسبة من وقع عليها نقابة المجوهرات تحذر المواطنين من عروض الذهب الصحة: المستشفيات الخاصة ملزمة بعلاج اصابات انفلونزا H1N1 النائب طارق خوري: الأصوب تنفيذ القرار على مراحل وليس فورياً شاهد...أردنيون يتنازلون عن ديونهم استجابة لـ "فزعة مسامح" الأردنية تخفض رسوم الموازي للعائدين من السودان إلى النصف أمانة عمان تًعلن عن زيادات في رواتب المستخدمين و العمال والمتقاعدين الأجهزة الأمنية تفرج عن نشطاء وقياديي حزب جبهة العمل الإسلامي باالصور...إصابة شخص إثر تدهور ونش بمنطقة الخرزة في الكرك مهندسو القطاع العام يرفضون العلاوات ويمهلون نقيبهم 24 ساعة تلاسن حول الاوتوبارك يستدعي تدخل الشرطة في اربد بني هاني يكشف عن أسباب تعطيل تصنيع الأسمدة ومشروع المزرعة الشمسية طلبة الدكتوراه يلوحون بإجراءات تصعيدية في حال لم يتم التراجع عن رفع الرسوم “الخارجية”: قرار تمديد تشغيل “الأونروا” دعم لحق اللاجئين للعيش بكرامة
عاجل

باص سريع التردد.. هل أخطأنا؟

لو أن مشروع باص التردد السريع مضى قدما سنة إقراره في عام 2008 لكان سالكا الآن بلا غبار، أما وقد تأخر كثيرا فهل كان ينبغي العودة عنه أو شطبه؟

ربما كان يجدر أن يدفع التأخير في إنجازه الى إعادة دراسته فالمسألة ليست إلتزاما واجب التنفيذ وهو ليس بقرة مقدسة وكان بالإمكان إستبداله بقطار أنفاق لا يحتاج سوى الى مسار بعرض 3 أمتار تحت الأرض وأسفل الجزيرة الوسطية في الشوارع التي حفرت وأكلت نصفها، مشروع قطار الأنفاق سيكون قريبا من ذات كلفة الإنشاءات لباص سريع التردد وحتى لو زادت الكلفة قليلا فسيكون لدينا مشروع حضاري تحت الأرض لا يؤثر على ما هو فوق الأرض من حركة سير وسعة شوارع ولا يحتاج الى كل هذه الجسور والتعرجات التي أضفت على المدينة تشوها بصريا غير لازم ، وكان يكفي إستغلال المساحات الفارغة فوق سطح الأرض لإنشاء تجمعات أو محطات تحت الأرض ينزل اليها الركاب عبر أدراج مخصصة كما في دول كثيرة في العالم.

المشروع بحاجة إلى 136 حافلة للعمل، بكلفة تتجاوز الـ 43 مليون دينار بينما لا يحتاج قطار الأنفاق إلا لعربة واحدة وأخرى إحتياطية هي ذاتها تنقل الركاب ذهابا وإيابا على ذات السكة.

أمانة عمان تخدم حوالي 4.5 مليون مواطن تقريباً، والتوقعات بأن يخدم المشروع حوالي 250 ألف مواطن، قد تكون هذه التقديرات صحيحة، لكن ماذا بالنسبة لوسائط النقل الأخرى التي ستبقى عاملة على جانبي طريق الباص؟.. مع أن قطار الأنفاق في العادة يمكنه خدمة ضعف هذا العدد.

هناك من سيعترض لأسباب هندسية، ونحن نقول دعوا المهندسين والمتخصصين والخبراء يدلون بدلوهم، مع أن المشروع قارب على الإنجاز بتاريخ محدد في عام 2020 ولا فائدة من الحكمة بأثر رجعي لكن لنتعلم من الأخطاء إن كان هناك خطأ تقديري قد أرتكب ولنفتح باب النقاش وهذه دعوة للمهندسين والخبراء والجغرافيين ومهندسي الجيولوجيا كي يدلو بدلوهم حوله.

كنت إطلعت على دراسة لم تأخذ نصيبها الكافي من النقاش وربما جرى إستبعادها لسبب أو لآخر تقول أن الباص سريع التردد غير سريع ومكلف اقتصاديا على عكس ما تم الترويج له.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.