الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير
شريط الأخبار
الرزاز : حلول سريعة ومباشرة لإنهاء هذه المشكلة النائب غيشان: خلية حكومية عرضت على عوني مطيع دفع نصف مليار دينار في تركيا خليل عطية يسأل عن مالك شركة هاربر كولينز ومعتقداته الدينيه شكاوى متبادلة بين الشعار والحباشنة على خلفية رفع الحصانة عن الاخير القبض على مطلوب بحقه ١٠ طلبات امنية احداها بقضية قتل الغذاء والدواء تضبط 308 تنكة زيت زيتون مغشوش إصابة معلمة وابنها بسبب قيام مراهق بالتشحيط باب مدرسة في الزرقاء الأردن يدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في المسجد الأقصى شيوخ عشائر الأغوار الجنوبية للنائب صداح الحباشنة: خصومات الرجال تكون بين الرجال ولا تطال الخصوم حرائرهم وزير المياه: عدادات مياه ذكية عبر الهاتف المحمول قريبا الرزاز يتعهد بحل مشكلة اراضي الرصيفة خلال شهرين الإتصالات تجدد تحذيراتها من تطبيقات "VPN" أمن الدولة تستمتع لـ 6 شهود إثبات نيابة عامة بقضية الدخان الملك يعود الى أرض الوطن بعد زيارة عمل إلى جمهورية أذربيجان مصادر: ضم غور الأردن لإسرائيل قد يجر ضباطا ورؤساء بلديات إسرائيليين للجنايات الدولية الخوالدة: وجهان لضبط الإنفاق الحكومي ضبط كميات كبيرة من الذخيرة الحية اثناء حملة امنية في منطقة الرويشد زيادين يسأل الحموري عن أسس تعيين مدير عام الشركة الأردنية السورية البكار: التحقيق بملابسات استغلال نائب نفوذه لدى مؤسسات حكومية شمول كافة منتسبي ومتقاعدي امانة عمان بزيادة الرواتب من مطلع العام المقبل
عاجل

الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير

الوقائع الإخبارية: لم يكن في فكر الوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي ان يبادره جلالة الملك عبدالله الثاني خلال سلامه عليه بالقول: اشتقنالك كثير.
لم يجد الرحيمي ما يقوله. لكن ليس هذا ما حظي به الرحيمي من حفاوة ملكية، فخلال القائه كلمته أمام جلالة الملك في لقائه الأحد بممثلي القبيلة في الديوان الملكي، بدا واضحا على جلالة الملك اهتمامه بالنقاط التي تحدث بها الوزير الأسبق ومنها مشاريع خاصة بالقطاع الزراعي، والمشاريع الصغيرة ومنها مشاريع الالبان والمخلالات في جرش.
جلالته كان يكتب بعض ما تحدث به الرحيمي في كلمته ثم اعطاها للمستشار بشر الخصاونة.
لكن ليس هذا وحسب. فقد استأذن الرحيمي جلالة الملك في بيت شعر يلقيه على مسامعه جاء فيه: اب العشيرة اب الاردن وقائدها .. لا يغضب الاب على الاولاد رحمانا
وعند الغداء كان الرحيمي وكاتب هذه السطور على طاولة الغداء الخاصة بجلالة الملك، حيث ناقشه جلالته بالمشاريع التي تحدث عنها.



 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.