الغضب وحده لايكفي
شريط الأخبار
الملقي: هذا ما قصدته فالمسألة لا تتعلق بشخصه أو إصراره على الألقاب! بالفيديو...سائقا حافلتي "كوستر" يعرضان أرواح المواطنين للخطر في صويلح الداخلية تلغي مؤتمر "السلام بين الاديان" تكفيل معلمي الكرك الثلاثة بعد توقيفهم اثر شكوى جرائم إلكترونية الرزاز يعمم بضرورة انفاذ توصيات المركز الوطني لحقوق الإنسان بالوثيقة...الرقب يسأل الرزاز عن وجود رخص سارية المفعول لإنشاء كازينوهات بالأردن خوري يرد على الدغمي...كيف ترضى ان تكون ديكورا مدة ٣٠ عام ! تكفيل عدد من اعضاء مجلس بلدي جرش بعد توقيفهم بشكوى ترخيص ابنية مخالفة تجارة عمان: تخفيض ضريبة المبيعات وأثمان الطاقة والجمارك أساس تحفيز الاقتصاد القرارات الصادرة عن هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها وزارة التنمية : سحب 300 مسكن لانتفاء شروط الانتفاع واعادة توزيعها على اسر مستحقة 10 سنوات لـ «سوري» نقل 26 كغم حشيش بقصد الاتجار بالفيديو ...بماذا تحدى رئيس بلدية الشوبك وزير العمل؟ الرأي الكويتية تكشف تفاصيل القبض على عصابة أردنية لسرقة السيارات مجلسا الأعيان والنواب يرفعان الى الملك رديهما على خطاب العرش الأحد المقبل النائب العرموطي: إعلان “بومبيو” بمثابة إعلان حرب على الأردن طلاب يستخدمون الغاز المسيل للدموع في مشاجرة بمادبا المعلمين: الفصل الثاني سيشهد تغييرا كليّا على مبحثي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع وكلاء السياحة تشيد بقرار تسهيل دخول الجنسيات المقيّدة هل احتفل أردنيون بـ"عيد ميلاد حفرة".. إليك الحقيقة؟
عاجل

الغضب وحده لايكفي

فهد الخيطان
تمكن الجانبان الأردني والكويتي بزمن قياسي من احتواء تداعيات الهتافات المسيئة التي أطلقها قلة من مشجعي منتخب النشامى أثناء مباراتهم مع منتخب الكويت الشقيق في عمان.
المسؤولون الأردنيون وعلى جميع المستويات أدانوا على الفور تلك الهتافات. جلالة الملك عبدالله الثاني هاتف أمير الكويت لتأكيد عمق علاقات البلدين ولإدانة التجاوزات المرفوضة في الملاعب. رئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الشباب ورئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب، أعلنوا مواقف صارمة تدين ماحصل. الإعلام الأردني بكل وسائله تصدى للسلوك المسموم في المدرجات.
على المستوى الشعبي الأردني لم يكن رد الفعل أقل غضبا من الموقف الرسمي، فقد انهالت على وسائل التواصل الاجتماعي التعليقات المليئة بعبارات الغضب والأسف لما حصل، والتي طالبت في معظمها بمعاقبة مطلقي العبارات الجارحة بحق الأشقاء الكويتيين وهذا ماحصل بالفعل، إذ قررت الجهات المختصة على الفور ملاحقة مرتكبي جريمة الإساءة للعلاقات مع دولة شقيقة، ولم تمض ساعات قليلة إلا وكانت قد أوقفت اثنين من المتهمين على أن تتواصل التحقيقات والملاحقات لجلب المتورطين للقضاء.
لنضع جانبا بعض الأصوات المتشنجة على صفحات التواصل الاجتماعي، الأشقاء في الكويت تصرفوا بحكمة بالغة رغم الجرح الذي أصابهم من جمهور المدرجات. فور انتهاء المباراة صرح السفير الكويتي بعبارات مهذبة، مؤكدا عمق العلاقات بين البلدين، وكذلك فعل عدد غير قليل من المسؤولين الكويتيين.
كان من السهل أن تتسبب الحادثة المحرجة بأزمة دبلوماسية بين البلدين مثلما حصل في حالات عربية مشابهة في السابق. آخر مايسعى إليه الأردن الدخول في مشاحنات سياسية مع أي شقيق عربي. المسار الذي يحكم علاقات الأردن مع الأشقاء العرب يتسم باستقرار لا مثيل له عربيا. وبالنسبة للكويت تحديدا عادة ما يصف كبار المسؤولين في الأردن العلاقات مع قيادتها وشعبها بأنها استراتيجية وعميقة. وعند كل مفصل يواجه بلدنا يبرز الموقف الكويتي الأصيل والشهم. وعلى المستوى الشعبي يتمتع الموقف الكويتي من القضايا العربية باحترام كبير وواسع.
الأردن يقدر ذلك الدور عاليا، ولهذا بدا غضب الأردنيين من سلوك مجموعة شاذة يعادل غضب الكويتيين إن لم يكن أكثر منه.
ولاننسى في هذا الصدد أن دولة عربية شقيقة هي العراق تشعر بالغضب أيضا. والعراق شقيق وجار تربطنا معه حزمة كبيرة من المصالح المتبادلة. لكن مشكلتنا في الأردن أننا نثقل كاهلنا بالماضي، ولا نتوقف عند التناقض العجيب في مواقفنا، فبينما نطالب ونضغط من أجل علاقات قوية مع العراق ونبتهج بفتح الحدود معها، ونسأل كل يوم عن أسباب تراجع المساعدات الخليجية، وعدم فتح أسواقها أمام العمالة الأردنية، لانتردد في إعلامنا ونقاباتنا وملاعبنا عن استفزاز مشاعر الأشقاء.
إذا أردنا فعلا اختيار المستقبل وبناء علاقات سليمة وصحية مع الأشقاء في العراق ودول الخليج، علينا أن نتخلص من الماضي، ونكف عن اجتراره بالطريقة الشعبوية والعبثية التي نشهدها أحيانا.
لايكفي أن نغضب من الهتافات الاستفزازية والخطابات العبثية، علينا أن نقف مع أنفسنا مرة واحدة وأخيرة ونراجع سرديتنا الشعبية، ونكف عن الإساءة لمصالحنا.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.