شريط الأخبار
 

العضايلة: مجلس الوزراء قرر دمج 3 هيئات جديدة معنية بقطاع النقل

الوقائع الإخبارية:  قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة إنّ الحكومة قررت دمج ثلاث هيئات وهي الهيئة البحريّة الأردنيّة، وهيئة تنظيم النقل البرّي، ومؤسّسة الخطّ الحديدي الحجازي الأردني، لتصبح جميعها تحت مظلّة مؤسّسيّة واحدة تسمّى "هيئة النقل".

وأضاف في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد في دار رئاسة الوزراء، مساء الأحد، بحضور وزيري الصحة والسياحة والآثار ومدير عمليات خلية الأزمة عن تفاصيل اللقاء المطوّل الذي عقد على مدار يوم أمس السبت، مبيناً أنّ الاجتماع الحكومي أمس جاء لمراجعة وتحديث أولويات عمل الحكومة للجزء المتبقي من العام 2020 والعام 2021، في ظل ما يفرضه التعامل مع وباء كورونا من مستجدات ومتغيرات.

وأشار العضايلة أن "سياسات وقرارات التعامل مع كورونا شملت الاستجابة السريعة، والتكيف مع التبعات من خلال التكافل، والآن السعي للتعافي وتعزيز المنعة. وبالتالي" مبيناً ضرورة "تحديث أولويات ومبادرات الحكومة بالاستناد إلى تغذية راجعة من الميدان وتقييم حالة مختلف القطاعات التي تأثرت بتبعات الوباء".

وقال إنّ مجلس الوزراء أقرّ تعديلات قانونيّة لازمة لتقليص عدد المفوّضين في هيئة الطيران المدني، وهيئة تنظيم النقل إلى ثلاثة مفوّضين بدلاً من خمسة، وذلك بهدف ترشيد الإنفاق وترشيق الأداء.هلا أخبار

وبيّن العضايلة أنّ هذه القرارات هي استكمال لتنفيذ الحزمة الثانية من البرنامج الاقتصادي الحكومي المتعلق بالإصلاح الإداري، الذي تمّ من خلاله إلغاء عدد من الشركات الحكوميّة، ودمج عدد من الهيئات والمؤسّسات والإدارات، وتقليص أعداد المفوّضين،كجزء من خطّة الحكومة لخفض كلف الإنفاق، ورفع مستوى الأداء في العديد من المؤسّسات.

ولفت إلى أنّ خطة هيكلة الجهاز الحكومي والدمج مستمرة وستكون هناك العديد من القرارات المستقبلية في هذا الشأن والتي ستشمل وزارات ومؤسسات أخرى إذ تجري حالياً دراسة هذه القرارات من الفريق الوزاري المختص وتناقش أيضاً من خلال مجلس الوزراء وسنعلن عنها فور التوصل إلى قرارات بشأنها

كما أعلن العضايلة أنّ مجلس الوزراء أقر نظام التصنيف والترخيص البيئي لسنة 2020م، ونظام إدارة الموادّ والنفايات الخطرة لسنة 2020م، وسنعلن عن تفاصيلهما من خلال خبر موسّع في وقت لاحق اليوم.

وبما يخص استئناف السياحة العلاجية، أشار إلى أن هذا الإجراء المرتبط بمحور التعافي في التعامل مع جائحة كورونا، يستند لجهود متكاملة للعديد من مؤسسات الدولة،وذلك لطبيعة الموضوع والذي يتطلب التنسيق على مستوى صحي، وإجرائي ميداني، بالإضافة إلى التنسيق والتواصل مع دول أخرى

وأكد العضايلة أن الحكومة تعمل باتجاه فتح المطار وتسيير الرحلات الجوية من وإلى الأردن بحدود نهاية شهر تموز الحالي، وذلك وفق نظام لتصنيف الحالة الوبائية للدول مبيناً "أن هذا الانفتاح الحذر جدا، والمتدرج والمبرمج هو نتيجة جهد تشاركي وتكاملي بين العديد من مؤسسات الدولة للوصول إلى مرحلة التعافي والمنعة في التعامل مع جائحة كورونا وتداعياتها."

وختم حديثه بأنّ "نجاح هذه الجهود، وضمان عدم الانتكاسة يتطلب التزام الجميع: الزوار والمواطنين والمقيمين، بالإضافة إلى التنسيق الحثيث بين أجهزة الدولة، ولخلية أزمة كورونا دور محوري في هذا المجال."