شريط الأخبار
جلالة الملك يزور رئاسة الوزراء اغلاق مطعم ومخبز في بلدة ريمون على خلفية حالات التسمم ضبط 3 اشخاص اثناء اعتدائهم على رادارات في المفرق الملقي يقاضي ناشط عمالي بسبب منشور فيسبوك جلسة مشتركة لمجلس الأمة لحسم خلاف التبليغات القضائية "ترامب" يكشف للسيسي موعد الإعلان عن صفقة القرن عقد العميل مع البنك الفيصل بتخفيض الفائدة على القروض بالصور .. ولي العهد يشرف على إغراق الطائرة العملاقة في خليج العقبة مذكرات زيد بن شاكر: معلومات مصرية دفعت الراحل الملك الحسين لحرب 67 بالتفاصيل !! المتاجرة باسم الوطن على ظهر شرفاء ابناء الرمثا لعبة خبيثة وحركة مكشوفة وزارة الطاقة : انخفاض طفيف على اسعار المشتقات النفطية وزارة التربية: التحاق 100 ألف معلم ومعلمة في المدارس خوري: الفوائد إنخفضت والبنوك المحلية والبنك المركزي لَم تحرك ساكناً !!! الحباشنة : يجب محاسبة الحكومة على "الخطيئة" التي ارتكبتها بحق أهل الرمثا وزير الأوقاف: مدير أوقاف القدس ..موظف أردني مسؤول عن تنفيذ الوصاية والرعاية الهاشمية على المسجد الأقصى من التصدير إلى حافة الخطر .. قصة قمح أردني يكفي 10 أيام فقط ! سرقة الكوابل سبب الاعتداء على آبار معان بالصور...حريق باص ركوب صغير بمنطقة المدينة الرياضية في عمان القادري: ارتفاع حالات التسمم في جرش الى 71 إحالة موظف في وزارة العمل الى هيئة النزاهة
عاجل

السلطة الفلسطينية ستطلب قرضا من الدول العربية

الوقائع الإخبارية : نقلت وكالة رويترز عن مسؤول فلسطيني رفيع، السبت، قوله إن الرئيس محمود عباس سيطلب من الدول العربية خلال اجتماع لوزراء خارجيتها يوم الأحد في القاهرة قرضا ماليا لمساعدة السلطة الفلسطينية في مواجهة أزمتها المالية.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "طلب القرض والدعوة إلى تفعيل شبكة الأمان العربية يأتي في إطار المحاولات الهادفة إلى تجاوز الأزمة المالية وعدم الخضوع للابتزاز الإسرائيلي".
وكانت السلطة الفلسطينية رفضت خلال الشهرين الماضيين تسلم أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل عن البضائع التي تدخل إلى السوق الفلسطينية من خلالها مقابل عمولة ثلاثة في المئة بعد اقتطاعها جزءا من هذه الأموال قالت إن السلطة تدفعها لأسر الشهداء والمعتقلين في سجونها.
وتعتمد السلطة الفلسطينية على أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل لها عن البضائع الفلسطينية وهو ما يعرف بـ"المقاصة" إضافة إلى الضرائب المحلية والمساعدات من الدول المانحة والعربية في سداد إلتزامتها المالية.
وتمكنت السلطة الفلسطينية خلال الشهرين الماضيين من دفع نصف رواتب موظفيها المدنيين والعسكريين.
وأوضح المسؤول أنه "مع اقتراب حلول شهر رمضان الشهر القادم لا بد من دفع نسبة أكبر من رواتب الموظفين حتى يتمكنوا من الوفاء بالتزاماتهم تجاه أسرهم".
ولم يتسن الحصول على تفاصيل حول الموارد التي تم من خلالها دفع نصف راتب للموظفين الحكوميين حيث تشير الصفحة الرسمية لوزارة المالية أنه "بسبب قانون الطوارئ والتبعيات القانونية مع الطرف الإسرائيلي تم إيقاف التقارير المالية مؤقتا".
وذكر تقرير للبنك الدولي نشر يوم الأربعاء أن إيرادات المقاصة التي تجبيها إسرائيل لصالح الفلسطينيين ويتم تحويلها شهريا إلى السلطة الفلسطينية تعادل 65 في المئة من مجموع إيرادات السلطة".
وأضاف التقرير "إذا لم تتم تسوية هذه الأزمة، فستزيد الفجوة التمويلية من 400 مليون دولار في عام 2018 إلى أكثر من مليار دولار في 2019".
وقالت الحكومة الفلسطينية في أول اجتماع لها برئاسة محمد إشتية الأسبوع الماضي إنها دعت لعقد اجتماع للدول المانحة في الثلاثين من الشهر الجاري لبحث الأزمة المالية التي تمر بها السلطة الفلسطينية.
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن عباس وصل الى القاهرة يوم السبت للمشاركة في اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب يوم الأحد بعد دعوة فلسطين لعقده بشكل طارئ.
ونقلت الوكالة عن مجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي لعباس قوله إن من بين الأمور التي سيتم مناقشتها في الاجتماع "تفعيل شبكة الأمان المالية العربية لدعم الموازنة الفلسطيينة خاصة في ظل احتجاز إسرائيل لأموال المقاصة منذ نحو شهرين".



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.