شريط الأخبار
الكشف عن تفاصيل حياة الرئيس السوداني السابق " عمر البشير " داخل محبسه ديوان الخدمة المدنية يوضح تعيينات التجيير في اقليم الجنوب شركة مياه اليرموك ترد على حادثة فيضان الصرف الصحي بشارع في اربد الطراونة : وزير سابق يعمل محامياً يستخدم سلطة القوة في قضية تهريب ضريبي ضخمة الخدمة المدنية يستعد لاجراء المقابلات الشخصية المركزية لتعبئة شواغر 2019 مصدر ينفي حديثاً منسوباً لوزيري المالية والتخطيط حول نسبة الاستهلاك الأردن يسلم فلسطين دفعة ثانية من المصفحات العسكرية الخوالده: إنه ديوان "للمحاسبة"... وفي الكلمة مهابة وفاة طفل وإصابة والدته وأخيه اثر حادث تدهور في محافظة اربد بالصور....الملك يلتقي وفداً من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي الرزاز يحذر خلال لقائه وفدا من الكونجرس الأميركي من غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية الرمثا .. شاب يحاول الانتحار بقطع عنقه بواسطة أداة حادة "الغذاء والدواء" تستجيب لشكوى مواطنين وتغلق مطعما في ماركا بالصور .. الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد شاهد بالاسماء .. تغييرات شاملة في " الأمانة" أبو البصل: صندوق الزكاة يدعم المشروعات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة تأكيد استكمال أسرى أردنيين في سجون الاحتلال لمحكوميتهم في الأردن بالفيديو.. إدارة السير تضبط سائقين قاما بارتكاب مخالفة التشحيط في الزرقاء واربد اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي نقيب المدارس الخاصة : للمعلم الحق في تقديم شكوى ضد المخالفة
عاجل

السلطة الرابعة !

عمر عبنده
السلطة الرابعة يا دولة الرئيس لم تعد رابعة ولا خامسة ولا سابعة عشر ! السلطة الرابعة التي قصدتها في كلامك بالامس القريب اندثرت منذ زمن بعيد بعد أن تسيّد الساحة الاعلامية جيش من الفوضويين والدخلاء والمبتزين وأُجراء الأجندات وعبيد المال واللاهثين وراء الأعطيات والجاه البرّاق كبريق حشرة صيف الحصيدة .

أختلط " الحابل بالنابل " وتاهت بوصلة شرف المهنة على دروب الارتزاق بحثًا عن مصادر تمويل مشبوهة ً ولو كان ذلك على حساب الوطن سُمعة ً وإنجازًا وتاريخًا بعد أن ولِج الساحة جيش من الأميين و أو الهواة والمندسين الذين ينهشون بنسيج الوطن ويشككون بقدراته وبتضحيات ابنائه مستثمرين هامش الحرية المتاح ومنتهزين خجل السلطات من الاقتراب من ممارساتهم كي لا توصم بأنها مُقيدة لحرية النشر والتعبير التي ينص عليها الدستور ، متناسين انها يجب أن تُمارس وفقًا للقانون !


اصحاب المهنة الشرفاء يقدّرون يا دولة الرئيس احترامك الفائق لمهنة الصحافة بمفهومها الشامل كإعلام ويرون انك مازلت متطلعًا لأن تكون مهنة ً شريفة ً مسؤولة ، ولكن هيهات هيهات فالفرق شاسع مابين التمني والواقع وما بين نظرية الحرية المسؤولة التي يحتاجها الوطن وتنص عليها نظريات الاعلام ومدارسه كافة وبين ما هو واقع على ساحتنا الاردنية !

حان الوقت لظبط الفلتان الذي تشهده الساحة الاعلامية من اسفاف في نشر الاخبار والمتابعات وباقي فنون المهنة لتخليصها من جيش الأميين الذين لا يفقهون قولًا ولا يقدّرون مسؤولية ، حان الوقت لتنقية المهنة من الشوائب التي علقت بها وشوهت صورتها .
حان الوقت لاعادة النظر بالتشريعات الناظمة للمهنة وعدم الألتفات لأصوات متناثرة تتبحج وتتباكى هنا وهناك على ما يُسمى ب حرية الصحافة .
حان الوقت لتبدأ جادة ً نقابة الصحفيين بتفعيل قانونها وملاحقة مَن يدعون انهم صحفيون وهم ليسوا من اعضاء النقابة وغير مسجلين في سجلاتها .
ولأن الشيء بالشيء يذكر ، هل يجرؤ انسان على انتحال صفة محام ٍ او طبيب على سبيل المثال وهو غير معترف به في النقابة المختصة ؟
على الحكومة كسلطة تنفيذية ، وعلى مجلس النواب كسلطة تشريعية وعلى نقابة الصحفيين كجسم حاضن لأصحاب المهنة التحرك بالكَي الموجع لإعادة الإمور الى جادة الصواب .
في الختام يجب أن نشد على أيادي زملاء المهنة الملتزمين الذي يبحثون عن الحقيقة الخالصة ويغلّبون مصلحة الوطن على اي اعتبارات اخرى .

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.