الزوايدة : وزراء طاقة سابقين حصلوا على مشاريع عملاقة بــ 150 و 120 مليون دينار
شريط الأخبار
الصفدي: لا سلام شاملا دون زوال الاحتلال وتلبية حق الفلسطينيين في الحرية والدولة المصري: 4 بلديات قصرت بأداء واجبها خلال المنخفض الأخير العثور على جثة ثلاثينية في البادية الشمالية .. والأمن يحقق السعودية ترشح السديري سفيراً لها في الأردن خلفاً للأمير خالد آل سعود 3 إصابات اثر تدهور مركبة في مغير السرحان بالمفرق رئيس بلدية جرش القوقزة : لا شبهة فساد في قضية توقيف أعضاء البلدية وزير الصحة يستهجن تداول فيديو وخبر مفبرك يعود لعام ٢٠١٥ القبض على ٢٤ شخصاً في مختلف محافظات المملكة وضبط بحوزتهم ٢٥ سلاحاً نارياً سيف: "التردد السريع"سيغير النمط التقليدي للنقل العام في المملكة القبض على 5 أشخاص حاولوا تهريب مليون حبة كبتاجون من سوريا اللجنة الوزارية للوظائف القيادية تؤكد سلامة اجراءات تعيين مدير الهيئة البحرية الاردنية تعيين سلمان مديرا عاما للهيئة البحرية الاردنية الحكومة: قرارات دمج وإلغاء هيئات ومؤسسات مستقلة تتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها الملقي: هذا ما قصدته بعدم تعيني بعضا من اصدقائي مشان ما ينادوني "هاني" بالفيديو...سائقا حافلتي "كوستر" يعرضان أرواح المواطنين للخطر في صويلح الداخلية تلغي مؤتمر "السلام بين الاديان" تكفيل معلمي الكرك الثلاثة بعد توقيفهم اثر شكوى جرائم إلكترونية الرزاز يعمم بضرورة انفاذ توصيات المركز الوطني لحقوق الإنسان بالوثيقة...الرقب يسأل الرزاز عن وجود رخص سارية المفعول لإنشاء كازينوهات بالأردن خوري يرد على الدغمي...كيف ترضى ان تكون ديكورا مدة ٣٠ عام !
عاجل

الزوايدة : وزراء طاقة سابقين حصلوا على مشاريع عملاقة بــ 150 و 120 مليون دينار

الوقائع الاخبارية : اتهم رئيس لجنة الحريات النيابية النائب عواد الزوايدة حصول وزراء سابقين للطاقة على مشاريع عملاقة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقال خلال اجتماع عقدته لجنة الطاقة النيابية عصر الثلاثاء بحضور ممثلين عن الحكومة ومديري شركات كهرباء، إن مشاريع الطاقة المتجددة ذهبت لصالح وزراء طاقة سابقين.

وأضاف رئيس لجنة الحريات النيابية: لقد عملوا الاتفاقيات (حينما كانوا وزراء) وحددوا الأسعار، ومن ثم تحصلوا بعدها على مشاريع الطاقة العملاقة ب 150 مليون دينار و 120 مليون دينار، وقد بيعت من قبلهم.

وزاد "يا للأسف لم يحاسبوا؟ فأين هيئة النزاهة ومكافحة الفساد عنهم وأين دور ديوان المحاسبة؟ بينما يتعقبوا من ترتب على ذمته 150 ديناراً، واتهم بأن مشاريع الطاقة في الجنوب (معان) التي استبشروا فيها خيراً كانت من نصيب المتنفذين ووزراء الطاقة السابقين!".

وقال الزوايدة إنّ تغول شركات توزيع الكهرباء على المواطنين زاد عن حده، مما أدى إلى انزعاج المواطن حيث الكلف العالية المترتبة على المشتركين، محملاً جزءً من تلك المسؤولية على القوانين التي أقرتها مجالس النواب، معتقداً أنها تعزز دور تلك الشركات بما وصفها بـ"التغول" على المواطن.

وأكد أنّ معظم الاردنيين ملتزمون بالدفع، إلا أنّ بعض العاملين في شركات الكهرباء يربطون انقطاع الكهرباء بخلافاتهم الشخصية، قائلا: "إذا غضبوا من شخص ووجدوا مزرعته مغلقة أو بيته يدفّعونه مبالغ خيالية".

ورأى الزوايدة أن بعض المخالفات تكون تحتب بند "العبث"، وقال "أثبتت قضايا في المحكمة أن هذا العبث غير صحيح كما تدعي شركات التزويد".

كما انتقد الزوايدة قطع الكهرباء عن الجامعات، وقال "لا يجوز قطع الكهرباء عن الجامعات والتي تعد منبرا علميا، بالإضافة إلى المخيمات السياحية التي باستطاعتها منافسة العالم مقابل فاتورة كهرباء باهظة جدا، وبأسعار لا يعرف المواطنون كيف تحسب".

وقال الزوايدة إنه أصبح من الصعب المنافسة مع شرم الشيخ أو تركيا خاصة في مناطق البادية الجنوبية وفي العقبة بسبب تغول شركات توزيع الكهرباء التي أغلب أموالها من الخزينة ومن الأردنيين، متسائلا عن قيمة مبالغ التأمين، ولصالح من تعمل أموال التأمين.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.