الزراعة: مساحة الأراضي الصالحة لا تكفي لزراعة القمح والشعير
شريط الأخبار
وصول جثمان الشهيد سامي أبو دياك إلى عمان علوش: توطيد العلاقات الأردنية السورية مطلب شعبي الأغوار الشمالية...تعرض شاب لطعن إثر مشاجرة في بلدة المشارع إماراتي لوسيم يوسف: إللي ينسى أصله ما له أصل ... افتخر ببلدك الأردن انقاذ حياة طفله اثر ابتلاعها جسم غريب في الزرقاء الناصر: الزيادة على 3 درجات ستترواح بين 24 ديناراً إلى 67 ديناراً أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية شاهد ...آلية احتساب الزيادة على راتبك الضمان الاجتماعي: صرف 71 مليون من رصيد التعطل عن العمل الادخاري حتى الان عطية: اجتماع لالغاء حبس المدين والحفاظ على حقوق الدائن شاهد بالصور .. تصادم ٧ سيارات على طريق عمان / السلط الاتحاد الأوروبي يصادق على حزمة مساعدات للاجئين في الأردن الدفاع المدني يخمد حريق مستودع تابع لإحدى المحلات التجارية في محافظة العقبة اللجنة الاقتصادية الوزارية تناقش مشروع المنطقة الحرة الاردنية الاسرائيلية العضايلة: الإذاعة والتلفزيون تمثل الهوية الوطنية الأردنية الأمانة تعلن الطوارئ المتوسطة للتعامل مع المنخفض الجوي الخوالده لرئيس الوزراء: أين معالجة ما تحدثتم عنه من تشوهات في العلاوات؟ النائب الفايز يعلن عن موافقته على رفع الحصانة عن الوزيرين هلسة والشخشير الصحة توضح حقيقة انتقال مرض من القطط والكلاب للإنسان بالصور...احباط تهريب 40 الف حبة مخدرة وضبط 9 مروجين
عاجل

الزراعة: مساحة الأراضي الصالحة لا تكفي لزراعة القمح والشعير

الوقائع الاخبارية : قالت وزارة الزراعة إن الأردن يحتاج لزراعة مليوني دونم من القمح ومثلها من الشعير، لكن مساحة الأراضي الصالحة لزراعة هذه الحبوب، زراعة بعلية وبمعدل سقوط للأمطار 200 ملم، لا تتجاوز مليون دونم.

وأوضحت الوزارة في تصريح صحفي السبت، أن 1400 طن متوفرة من محاصيل القمح والشعير الحقلية في مراكز بيع البذار.

وقالت: إن المحاصيل الحقلية، ولاسيما محاصيل القمح والشعير، تزرع في شهري تشرين أول/أكتوبر وتشرين ثاني/نوفمبر، إما عفيرا، أي زراعة قبل نزول الإمطار، وإما خضيرا، أي زراعة بعد نزول الأمطار.

وتبلغ مساحة الأراضي التي يتم زراعتها سنويا نحو نصف ميلون دونم.

وكانت المنظمة التعاونية، بدأت عبر محطات غربلة الحبوب التابعة لها ببيع القمح والشعير البذار للمزارعين بأسعار التكلفة منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في أقاليم الجنوب والوسط والشمال بأسعار مدعومة، إذ يبلغ سعر الطن الواحد من القمح 500 دينار و420 دينارا للشعير.

ووفرت وزارة الزراعة عبر المؤسسة التعاونية نحو 1200 طن من بذور الشعير والقمح من خلال 3 محطات في أقاليم الشمال والجنوب والوسط، بالإضافة إلى توفير دعم إرشادي لمزارعي المحاصيل الحقلية.

وبينت الوزارة أن الموسم الماضي يعد الأهم منذ 40 عاما، وبلغت كميات المحاصيل الحقلية لهذا العام 3 أضعاف العام الماضي، بواقع 16.46 ألف طنا من قمح المواني و34.81 ألف طن من الشعير العلفي.

وبلغت كميات الحبوب المستلمة حسب الأقاليم بواقع 14.18 ألف طن قمح مواني لإقليم الشمال، 1.53 ألف لإقليم الوسط، و742 لإقليم الجنوب، فيما بلغت كميات الشعير العلفي المستلم في إقليم الشمال 24.91 ألف و8.12 ألف لإقليم الوسط، و1.76 ألف لإقليم الجنوب.(بترا)

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.