الخوالده: لنتحدى المسؤول
شريط الأخبار
التربية تتابع معلومات حول انتشار القمل في بعض المدارس الحكومية انتظار نتائج تشريح زوجين توفيا في محافظة الزرقاء وزيرة التطوير المؤسسي : المتسوق الخفي لا زال موجود ومستمر التمييز تنقض قراراً بتعويض متضرر من مشروع الباص السريع بـ 92 ألف دينار تعرف على تفاصيل المنخفض الجوي ليوم الخميس ووقت بدء تأثيره على الأردن اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي السجن لثلاثة أردنيين سرقوا مقصف مدرسة ومعهد تدريب الجفر المحكمة الإدارية تؤجل البت بقضية الطعن في انتخابات نادي الوحدات التربية تتوعد معتدين على معلمين في الموقر وزير العمل: التصريح الحر حل مشكلة مستعصية أمام العمالة الوافدة وهي السماسرة الرزاز: قطاع الزراعة في الأردن اكثر قطاع يعود بالفائدة على الاقتصاد الأردني مكافأة بالآلاف لمن يعثر على شيكات مسروقة في منطقة الوحدات بالعاصمة عمّان القبض على مطلوب اصاب ضابطي صف في عين الباشا شج رأس معلم وإصابة ٤ آخرين في اعتداء على مدرسة الكتيفة في الموقر غرامة جديدة للأجانب المخالفين لقانون الإقامة بالأردن شاهد بالتفاصيل ... التربية تصدر دليلًا مرجعيًا لطلبة الثانوية المستنفدين حقهم زيادة رواتب المستخدمين المدنيين في جهاز الدفاع المدني وزارة المياه والري توضح حقيقة اشاعة استثمار الـ٣٠٠ مليون دينار ديوان المحاسبة يوصي بتصويب مخالفات في إيرادات صندوق حماية البيئة هنية يلتقي شخصيات أردنية في اسطنبول: لا ينكر فضلكم إلا جاحد
عاجل

الخوالده: لنتحدى المسؤول

الوقائع الاخبارية :قال الوزير السابق الدكتور خليف الخوالده في تغريدة عبر حسابه على تويتر:

بداية مبارك لنا جميعا استعادة الباقورة والغمر التي جاءت ثمرة جهود ملكية عظيمة ودبلوماسية أردنية ناجحة بكل المقاييس.. كلنا فخر واعتزاز بجلالة الملك إذ حقق ويحقق ما عجز ويعجز عنه الكثيرون.. فما أحلى النجاح.. شكرا لكل من ساهم بهذا النجاح.. وشكرا لكل من ساهم ويساهم بنجاح..

أتمنى كما يتمنى كل أردني أن تنجح الحكومة، أي حكومة، في إدارتها للشأن العام.. ونصفق لها في المواقف التي تنجح فيها.. ونشد على يدها وندعمها في مسعاها.. ولا نبخل عليها بالرأي إن أخطأت عن غير قصد.. وننتقدها بهدف ردعها إن حادت عن الدرب.. فكل ذلك محكوم بمصلحة الدولة ولا سواها.. هذا الوازع والموجه الوحيد لكل تعبير صدر ويصدر حيال أداء الحكومات ورجالاتها..

الأداء يقوى أو يضعف من قوة أو ضعف المسؤول.. ولا ننسى أثر ما نمر به من ظروف.. وتتجلى قوته بوضوح الرؤية والشفافية والشجاعة في اتخاذ القرار..

اقترح على كل من يهمه صالح الوطن ولا شيء غيره أن نشكل تحديا حقيقيا لكل مسؤول.. يأتي هذا التحدي تطبيقا لمفهوم المواطن الرقيب.. تحدي مبني على الحقائق.. ويعبر عنه بأعلى درجات المهنية والمسؤولية والاحتراف على اختلاف أساليبه ووسائله وأدواته.. ودون مبالغة وتهويل أو مجاملة وتجميل..

هذا التحدي يشكل ضغطا إيجابيا على المسؤول نحو المزيد من العمل والإنجاز.. نمتدح الإنجاز ونثني عليه.. وفي ذات الوقت، نعري أي ضعف ونكشف من لا قدرات حقيقية لديه وندفعه ومن تلقاء نفسه إلى طلب السلامة والانسحاب.. فينسحب من تسلل للموقع العام بغير حق..

وبالمقابل، نحد من طموح غير القادر في الوصول إلى المواقع المتقدمة أو أن يسعى إليها أو أن يفكر بها مجرد تفكير ذلك خوفا من أن يلاقي مصير سابقيه من أمثاله..

المواقع العامة ليست مجالًا للتنفيعات المبنية على العلاقات والمجاملات وغيرها من الحسابات، وليس حقلًا للتجارب بل مكانًا للإنجاز وللإنجاز فقط ومن ليس لديه قدرة على ذلك لا مكان له مهما كان..

هذه دعوة للجميع بأن نضيق الخناق على أية ممارسات في غير سياقها الصحيح سواء أكانت مقصودة أو غير مقصودة.. والدافع في كل ذلك صالح الوطن والأجيال..

نلمس أحيانا مسلكيات أو ممارسات يمكن وصفها بأنها متسرعة مضطربة غير متزنة شكلية يخالطها الخيال ولا ترقى إلى مستوى الموقف أو الحدث بأي حال.. دون الخوض في التفاصيل تفاديا للإحراج، يُكتفى بما يقال لأي مندفع لا يدرك أن الناس تعرف حقائق الأمور: على رِسْلِك.. زن أقوالك وخطواتك.. فالمُنْبَتَّ لا أرضا قطع، ولا ظهرا أبقى..

بهذا، كل من لديه ممارسات من هذا القبيل سيعتقد في قرارة نفسه أنه هو المقصود.. فإن لم يتغير، سيبدأ على الأقل التفكير بالتغيير.. وهذا أضعف الإيمان..

بالضغط الإيجابي المسؤول على من هم في مواقع المسؤولية تعم ممارسات الحوكمة والنزاهة والشفافية شيئا فشيئا وتتجذر في ثقافة العمل المؤسسي مع مرور الوقت.. وتتلاشى تلقائيا أي ممارسات (أو محاولات) غير منتجة أو سلبية.. وبهذا لا يتقدم الصفوف مع مرور الوقت إلا من يستحق بحق.. وهذا المستحق.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.