شريط الأخبار
ردا على حرق مركبة درك ..مصدر امني : هيبة الدولة على الجميع ولا مفر من سيادة الدولة محتجون يغلقون طريق الهاشمية - بلعما مطالبين بالإفراج عن موقوفي الحراك متظاهرون يعتدون على آليات لقوات الدرك ويحرقون احداها باستخدام زجاجات حارقة تجدد احتجاجات الرمثا بعد اتفاق الحكومة وممثلي اللواء على وقف كافة اشكال التصعيد النائب خليل عطية: اعتقال هبة اعتداء على الأردن بالفيديو...الاتفاق على انهاء جميع اشكال التصعيد في مدينة الرمثا تجدد الاحتجاجات في الرمثا واستخدام زجاجات حارقة الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية ملحس: كل شلن ضريبة على باكيت الدخان يحقق 45 مليون دينار بالسنة للخزينة اطلاق سراح أردني محتجز من قبل مجهولين في سوريا القبض على مشتبه به باطلاق النار تجاه حافلة البترا الجمارك: الرقابة والمنع مقتصرة على السلاح والمخدرات والدخان الحوراني: نطالب بمستحقات الفيصلي خلال 48 ساعة والتأخير يقود جماهيرنا للاعتصام أمام الاتحاد مصدر أمني: لا سياح أو أدلاء سياحيون على متن حافلة إقليم البترا وزارة التربية والتعليم تفتح باب استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الاضافي سلطة العقبة :تصوير الامور على غير حقيقتها ضرب في خاصرة الوطن مصدر في المالية: 130 مليون دينار نقص الإيرادات بسبب التهريب بالصور...الدفاع المدني يشيع جثمان شهيد الواجب الوكيل السرحان بمحافظة المفرق بالفيديو...الامن يلقي القبض على سائقين قاما بصدم بعضهما متعمداً في شوارع عمان الدفاع المدني يعثر على جثة الغريق داخل مياه سد الملك طلال
عاجل

الحواتمة يكتب...الأردن وطن المجد، تحطمت على أسواره أوهام الطامعين

الوقائع الإخبارية: بقلم المديـر العام لقوات الـدرك اللواء الركن حسين محمد الحواتمة
يزهو الوطن في يوم استقلاله متزيناً بخيوط عز هاشمية، ورايات مجد يعربية، ليروي قصة من الصمود لوطن تفرّد في قوته وتماسك بنيانه، وطناً ظل كالحصن المنيع شامخاً عبر تاريخ طويل من التقلبات التي شهدها العالم والإقليم من حولنا، ليبقى الأردن وطناً للمجد تحطمت على أسواره كل أوهام الطامعين.
وما كان الاستقلال إلا وقفة للعز في مسيرة ممتدة من التضحية والعطاء، مضى بها الأردنيون خلف قيادتهم الهاشمية التي برهنت في كل المراحل على شجاعةٍ وحكمةٍ تجاوزت بالوطن كل الصعاب، مثلما برهن الأردنيون في كل مرة على تماسكهم خلف هذه القيادة في سبيل الدفاع عن قيمهم وثوابتهم الراسخة، فاستمد الأردن جل قوته ومنعته من حكمة القيادة الهاشمية، وتوحد الأردنيين وتضامنهم خلفها في وجه التحديات.
ومنذ تأسيس الإمارة مروراً باستقلالها، وحتى يومنا هذا الذي تقف فيه الدولة على أعتاب المئوية الثانية من عمر المملكة، أدرك الهاشميون أسباب القوة الحقيقية التي مكنت هذا الوطن من الصمود والنمو، والدفاع عن حقوقه وصون مكتسباته، فعملت القيادة الهاشمية الحكيمة على توفير عناصر القوة للدولة بأنواعها، ليمتلك الوطن مزيجاً استراتيجياً من القوة المعنوية التي تمثلت بهوية جامعة استندت إلى مبادئ الثورة العربية الكبرى وقيم نهضتها، وقوة مادية كان قوامها نهضة حضارية شاملة، وشبكة متميزة من العلاقات الدولية، تحميها قوة عسكرية وأمنية مثلت الدرع الأمين القادر على الدفاع عن مصالح الدولة العليا، وحمل الغير على احترامها.
وعلى الرغم من كل ظروف المنطقة وحساباتها الأمنية والسياسية المعقدة، ومحدودية الموارد والثروات، فقد اكتسب الأردن قوة ومكانة جعلت منه ركيزة من ركائز أمن المنطقة، وحجر الأساس في استقرارها، وتنامى هذا الدور في ظل جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله- وصار الأردن في ظل جلالته وبعميق حكمته ودرايته، بناءً متعاظماً من القوة، وتخطى مراحل صعبة استهدفت أمن الوطن بأنواع جديدة من التحديات الأمنية والفكرية والاقتصادية، وخرج الأردن منها أكثر قوة وتماسكاً، وكأن كل ما أريد له أن يضعف هذا البلد زاده قوة، وكل ما أريد له أن يشكك في مواقف أبنائه زادهم عزماً وأيماناً، ووفاءً لإرث أردني هاشمي أصيل.
واليوم، ومع مرور عام جديد على الاستقلال، يغدو الوطن في ظل جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين - حفظه الله - أقوى من أي وقت مضى، ونمضي في ظل جلالته، متوكلين على الله واثقين بقوة وعزم، لا يضيرنا تقلب الظروف من حولنا، مثلنا كمثل الذين قال عنهم الله عز وجل: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}.
أدام الله على هذا البلد نعمة الأمن والاستقرار، ورزق أهله من الثمرات، وكل عام والأردن أقوى في ظل القيادة الهاشمية الحكيمة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.