شريط الأخبار
 

الاوبئة: دراسة معمقة قبل فتح "قطاعات المنطقة الخضراء"

الوقائع الإخبارية: أكد الناطق باسم اللجنة الوطنية للاوبئة الدكتور نذير عبيدات على ضرورة اجراء دراسات معمقة قبل فتح قطاعات جديدة حتى في حال عدم تسجيل اصابات كورونا محلية لمدة 10 ايام متتالية ودخول المملكة مرحلة "الخطر المنخفض".

وقال عبيدات في مداخلة له عبر المملكة إن الوصول الى 10 ايام دون اصابات محلية يؤكد أن الوضع الوبائي مريح ومستقر وحينها لا بد من اعادة التفكير بفتح قطاعات جديدة واعادة النشاط اليها بحسب مصفوفة الوضع الوبائي.

وبين أن في الوقت ذاته هناك بعض القطاعات تشكل عودتها خطورة كبيرة على الوضع الوبائي ولذلك لا بد من دراسة معمقة، خصوصا في ظل زيادة اعداد الاصابات في المنطقة والدول المحيطة.

وحذر عبيدات من دخول اصابات من خارج المملكة الى الداخل.

وبحسب مصفوفة الصحة للوضع الوبائي، ترفع كافة اشكال الحظر أو الإغلاقات في المنطقة الخضراء، ويتم التركيز على التعافي المستدام.

وتكون جميع الأنشطة مفتوحة بما في ذلك، المدارس ورياض الأطفال والحضانات والمخيمات الصيفية. والمساجد والكنائس. وحفلات الزفاف وقاعات الأفراح، والعزاء، وتنظيم المعارض والحفلات. والجامعات والكليات ومراكز التدريب المهني. ودور السينما. والمعارض والمؤتمرات (الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض الفعاليات الثقافية والمهرجانات). والمراكز التدريبية والثقافية. والحمامات الشرقية. والحدائق العامة والمتاحف ومدن الألعاب وأماكن الترفيه. والأنشطة الشبابية.

كما ترفع القيود عن الفعاليات الاجتماعية، اما السفر فيكون وفق معايير وزارة الصحة والسياحة ولجنة الأوبئة، وخلية الأزمة.

ويسمح لوسائل النقل العمل بقدرتها التشغيلية الكاملة.

وفي حال دخول المرحلة الخطر المنخفض تؤكد المصفوفة على إجراء فحوصات PCR بزخم عالٍ وبنسبة 70٪ من قدرة القطاع الصحي، وإبقاء إجراءات تتبع المخالطين بنسبة 100% من قدرة فرق التقصي الوبائي، اضافة الى إجراء فحوصات طبية لأعداد كبيرة جدا، وفحوصات عشوائية في جميع أنحاء المملكة بشكل دوري.

كما تؤكد على الاستمرار في تطبيق معايير وإجراءات التباعد الاجتماعي.