اسحق يرد : فلسفة لممارسة التنمر والاستهزاء بهدف جلب الاعجابات والمتابعات

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :ابدى مساعد الامين العام للرعاية الصحية الاولية مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الدكتور عدنان اسحق عن اسفه لمشاهدته المتعلمين واصحاب التأثير على مواقع التواصل الاجتماعي يمارسون التنمر أو حتى يفتحون فرصة للتنمر على الأشخاص قبل أن يكون هذا الشخص طبيب وعلى درجة من العلم فهو إنسان ولديه من يحبونه ويقدرونه ويتأثرون بهذه التعليقات التي لا معنى لها سوى الإهانة والاستهزاء .
وتوضيحا لما تم طرحه من تشبيه "فيروس كورونا " بالضبع واضح ، إما إغلاق أو تعايش ، الفيروس موجود بالأردن كأي دولة في العالم وعلينا أن نختار إما إغلاق أو تعايش ، ولو فتحنا الباب لم نفتحه ليخرج الفيروس وإنما لنجد فرصة للتعايش مع وجوده ، وما يتم تداوله ما هو إلا فلسفة لرواد التواصل الاجتماعي لممارسة التنمر والاستهزاء وجلب الإعجابات والمتابعات .

مضيفا انه و للأسف الجهل لم يقتصر على المستوى الصحي بل اللغوي وهذا لا يدل إلا على قصور فهم الأغلبية وجهلهم بالعمق الذي يحمله التشبيه والذي اتخذه الأغلبية باب للتنمر والاستهزاء .
وعليه فان ما تعيشه مجتمعاتنا العربية ما هو إلا نتيجة لجهل شعوبها التي تتصيد دائما للثغرات لتجعل منه محتوى على أحد مواقع التواصل وبوابة للتنمر والاستهزاء .