شريط الأخبار
انسحاب قوات الدرك من محيط دوار الرمثا و المئات يحاولون الوصول إلى مبنى المتصرفية فعاليات تستهجن تصرفات خارجة عن القانون بعد الاتفاق مع ممثلي الحكومة الطراونه يكتب إلى شباب ووجهاء وبحارة الرمثا: المتربصون شرا باﻷردن ينتظرون الفرصة تواصل إطلاق الألعاب النارية باتجاه رجال الأمن والدرك في الرمثا الساكت معلقا على أحداث الرمثا: هذا هو المشهد باختصار (5) اصابات بحالة تسمم غذائي في بلدة ريمون غرب جرش ردا على حرق مركبة درك ..مصدر امني : هيبة الدولة على الجميع ولا مفر من سيادة الدولة محتجون يغلقون طريق الهاشمية - بلعما مطالبين بالإفراج عن موقوفي الحراك متظاهرون يعتدون على آليات لقوات الدرك ويحرقون احداها باستخدام زجاجات حارقة تجدد احتجاجات الرمثا بعد اتفاق الحكومة وممثلي اللواء على وقف كافة اشكال التصعيد النائب خليل عطية: اعتقال هبة اعتداء على الأردن بالفيديو...الاتفاق على انهاء جميع اشكال التصعيد في مدينة الرمثا تجدد الاحتجاجات في الرمثا واستخدام زجاجات حارقة الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية ملحس: كل شلن ضريبة على باكيت الدخان يحقق 45 مليون دينار بالسنة للخزينة اطلاق سراح أردني محتجز من قبل مجهولين في سوريا القبض على مشتبه به باطلاق النار تجاه حافلة البترا الجمارك: الرقابة والمنع مقتصرة على السلاح والمخدرات والدخان الحوراني: نطالب بمستحقات الفيصلي خلال 48 ساعة والتأخير يقود جماهيرنا للاعتصام أمام الاتحاد مصدر أمني: لا سياح أو أدلاء سياحيون على متن حافلة إقليم البترا
عاجل

ارتفاع قيمة الشيكات المرتجعة 2 %

الوقائع الإخبارية: ارتفعت القيمة المطلقة للشيكات المرتجعة في أول 5 أشهر من العام الحالي بنحو 11 مليون دينار أو ما نسبته 2 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، بحسب بيانات البنك المركزي.
وبلغت قيمة الشيكات المرتجعة خلال أول 5 أشهر من 2019 نحو 686 مليون دينار مقارنة مع نحو 675 مليون دينار في ذات الفترة من 2018.
وأدى ارتفاع القيمة المطلقة للشيكات المرتجعة إلى زيادة نسبتها للشيكات المتداولة في أول خمسة أشهر من العام الحالي إلى 4.1 % مقارنة مع 3.6 % في الفترة نفسها من العام الماضي.
في حين تراجعت قمية الشيكات المتداولة (المقدمة للتقاص) في أول 5 أشهر من العام الحالي بنسبة 9.3 % لتبلغ 16.728 مليار دينار مقارنة مع 18.45 مليار دينار في نفس الفترة من العام الماضي.
رئيس غرفة تجارة عمان، خليل الحاج توفيق، قال إن تراجع حجم المبيعات بشكل ملحوظ نتيجة نقص السيولة سواء من جهة التجار أو المواطنين أدى إلى ارتفاع قيمة الشيكات المرتجعة.
وبين الحاج توفيق في حديث له تعليقا على احصائية الشيكات، أن تشدد البنوك في منح التسهيلات وزيادة الشروط والضمانات على التجار زاد من مشكلة الشيكات.
وأشار إلى أن الشركات التجارية تتشدد لأن المخاطرة ارتفعت لقلة السيولة فأصبحت فترة السماح للسداد منخفضة.
وتوقع الحاج توفيق أن ترتفع قيمة الشيكات المرتجعة وعلى الحكومة التنبه لهذه الظاهرة الخطيرة، وعليها تحفيز النمو بزيادة الطلب العام وتحديدا بإعادة النظر في ضريبة المبيعات.
بدوره، اتفق الخبير الاقتصادي، محمد البشير، مع الحاج توفيق، مؤكدا أن نقص السيولة بين أيدي الناس هو السبب الرئيس لتزايد قيمة الشيكات المرتجعة.
وأكد البشير أن الركود الاقتصادي وتعثر الكثير من المواطنين والتجار نتيجة ارتفاع الأعباء والالتزامات فاقم المشكلة.
واتفق مع الحاج توفيق على ضرورة معالجة هذه المشكلة من قبل الحكومة بإعادة النظر في ضريبة المبيعات، وتحسين الأجور التي تآكلت نتيجة الأعباء.
وبالعودة للشيكات المرتجعة؛ فقد ارتفعت قيمتها المطلقة رغم تراجع عددها في أول 5 أشهر من العام الحالي بنسبة 1.1 % لتصل إلى نحو 187 ألف شيك مقارنة مع نحو 190 ألف شيك في ذات الفترة من 2018.
في حين ارتفعت القيمة المطلقة للشيكات المعادة بسبب عدم كفاية الرصيد في أول 5 أشهر من العام الحالي بنسبة 6.2 % لتبلغ نحو 442.8 مليون دينار وعددها نحو 122 ألف شيك مقارنة مع نحو 416.7 مليون دينار وعددها نحو 117.8 ألف شيك.
وعلى صعيد الشيكات المعادة لأسباب أخرى؛ فقد تراجعت قيمتها في أول 5 أشهر من العام الحالي بنسبة 6 % لتبلغ نحو 243 مليون دينار؛ مقارنة مع نحو 258.3 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي.
وكانت القيمة المطلقة للشيكات المرتجعة في العام الماضي ارتفعت بنحو 110 مليون دينار أو ما نسبته 7 % مقارنة مع العام 2017.
وبلغت قيمة الشيكات المرتجعة خلال العام الماضي نحو 1.7 مليار دينار مقارنة مع نحو 1.59 مليار دينار في 2017.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.