إغضب و لا تسمع احد !
شريط الأخبار
(4) إصابات إثر مشاجرة في منطقة أم قيس شمال إربد ارشيدات: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر..والسيادة أردنية خالصة الخارجية: لا ملاحظات تتعلق بسلامة الاردنيين المقيمين في بيروت أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا العرموطي يعلّق على زيارته لأكاديمية الملكة رانيا: "مارستُ حقي ولا تحبطوا الناس" "العمل الإسلامي" يستنكر اقتحامات الأقصى ويدين الحكم بحق اللبدي "مياه اليرموك" تسيطر على تسرب غاز كلورين داخل بئر ضخ في سال باربد شاهد بالفيديو والصور .. الملك وولي العهد يشاركان في تنظيف شواطئ العقبة جدل أردني إسرائيلي ساخن وسط سلام بارد بالاسماء .. مدعوون للتعيين ووظائف شاغرة في مختلف الوزارات البرلمان الدولي يطالب الإحتلال بالإفراج عن المعتقلين الأردنيين الخارجية تدعو الأردنيين في لبنان إلى توخي الحيطة والحذر الأسيرة اللبدي: لن أفك إضرابي حتى أعود لـ (بيتي الأردن) السماح باستقدام عاملات منازل من أوغندا وفاتان واصابة ثلاثة اشخاص آخرين اثر حادث تدهور في العقبة حماس : اعتقال اسرائيل للأردنيين يؤكد استمرار الاحتلال في توسيع دائرة جرائمه العاملون في البلديات يهددون بالإضراب أمام وزارة الإدارة المحلية برماوي: تأجيل تسليم "الحسين للإبداع الصحفي" مستند على رأي قانوني شغب جماهيري في مباراة الوحدات و الجبيهة في كأس الأردن لكرة السلة البلبيسي: نظام الخدمة المدنية الجديد يرفع سوية الأداء في الأجهزة الحكومية
عاجل

إغضب و لا تسمع احد !

بسام الياسين
الإعلامي الصهيوني إيدي كوهين يتشفى بالعرب مُدعياً :ـ "ان العالم العربي يحتضر....مظاهرات،اضطرابات في كل مكان.العراق،الجزائر،السودان..... ".نرد عليه بكلمة واحدة :ـ خسئت...العالم العربي لا يحتضر بل ينفجر في وجه الفساد،الاستبداد،وينتفض على الغُلاة من نخب باغية بغت على شعوبها واستأثرت بخيرات بلادها.لذا لم يقف المواطن عند حدود اجترار الاقوال لكنه نزل الى الشوارع لإجتثات الطغاة من شروشهم. فلا صلاح ولا اصلاح.لا تنمية ولا انتماء،و انما تغطية على الفشل، بكذب اعلامي لم يبلغه مُسيلمة الكذاب في ازهى ايامه. شعوب،غائبة و مُغيبة يحكمها بضع رجالات من الدولة العميقة،اما مجالس الوزراء،الاعيان،النواب،مجرد واجهات للعرض.

لذلك إرتأت الشعوب العربية ، ان تخرج بقضها وقضيضها و على بكرة ابيها،لتمزيق شرنقتها والاحتشاد في مظاهرات عنوانها : ـ نازل آخذ حقي ـ ...وبدلاً من مطاردة البعوض يجب تجفيف المستنقع،فسيكولوجية الانسان العربي تغيرت. كسرت حاجز الخوف من اجهزة كان ذكر اسمها يبعث على القشعريرة، صنعتها صلاحيات مطلقة غير خاضعة لرقابة او مسؤولية حتى لو انتهكت حرمات القيم الانسانية،و اسماء رنانة عبارة عن فزاعات باض عليها الشيطان وفرخّ الف فرخ شيطاني مثله.
تحريم مطالبة العربي لدولة الحرية والديمقراطية والمساواة و المواطنة غير مفهوم الا من زاوية ان تاريخ الانظمة العربية مخجل مع حقوق الانسان وذاكرتها السياسية تعج بالمخازي.ـ مثالا لا حصراً ـ انظروا، للنفاق النخبوي....عندما اصيب الرئيس بوتفليقة بجلطة دماغية، جعلت منه قعيداً عاجزاً،فاذا بـ " شلة حسب الله " تطرحه مرشحاً رئاسياً لولاية خامسة.خطوة فنتازية، تدل الى اين وصل نفاق الحلقات الضيقة وفساد ضمائرها.لهذا يُنكر الاعلامي الصهيوني كوهين حق الشعوب بالمظاهرات، وهو يدري اين العلة الحقيقة لكنه يريد بقاء اسرائيل وحدها " واحة الديمقراطية ".على المقلب الآخر،تراه يمتدح ديكتاتوراً عربيا كما وصفه ترمب، ويصفه انه صهيوني اكثر منه،لانه يتماهى مع اسرائيل وينسق معها امنياً،متجاهلاً ان المظاهرات اندلعت لكنس النخب الطفيلية التي نهبت البلاد والعباد.
اقرأ يا كوهين ماذا فعلت المظاهرات في الجزائر ؟! . القضاء العسكري هناك،جرجر سعيد شقيق بوتفليقة ـ الحاكم الفعلي ـ من اذنه للمحكمة ، ومعه رجل الرعب ، محمد مدين مدير المخابرات الملقب بـ " توفيق " ومساعده اللواء عثمان طرطاق.محاكمات بهذا المستوى لم يجرؤ خيال مواطن جزائري ان يتخيلها قبل المظاهرات...اذاً،الشعوب تتعافى وتعقد محاكمات تاريخية لجلاديها....في السعودية، مات زين العابدين، ودفن غريباً و بعيداً عن وطنه،وعليه عشرات الاحكام القضائية من بينها اربعة احكام بالمؤبد، وغرامات تقدر بنحو 100 مليون دولار، نتيجة ضغط المظاهرات الجماهيرية.
في السودان الرئيس المخلوع البشير المسلم ، يقف خلف القضبان،بعد ان كان يلوح بعصاه لشعبه بالويل، ان شقوا عليه عصا الطاعة. اعترف بحيازة الملايين،فقد وجدوا في قصره ( 25 ) مليون دولار .هنا نستدعي من الذاكرة قصة الزاهد المسلم الفضيل بن عياض ،الذي رفض عطية الخليفة هارون الرشيد السخية رغم عوزه،وكان ممن لا يدخل في بطنه الا حلالاً، ولو استف التراب،فسأله الخليفة ماذا تريد اذاً ؟!. فقال له :ـ " لو ان لي دعوة مستجابة،ما جعلتها الا في إمام المسلمين،فصلاح الامام من صلاح البلاد والعباد ".
في العراق،وحسب تقرير الشفافية الدولية ،اختفى حوالي ( 500 ) مليار دولار من الاموال العامة، منذ عام 2003 تاريخ الغزو الامريكي على يد معارضة من عملاء امريكا ، ولم تزل السرقات قائمة حتى خروج المظاهرات الغاضبة، في وقت تتزايد البطالة وتتفشى الامراض والجريمة وتنقطع الكهرباء رغم انه بلد نفطي، ويشرب العراقيون مياهً ملوثة مع انهم يقطنون بين نهري الفرات ودجلة. ؟!..
الا ترى ـ يا كوهين ـ ان العيب ليس بمتظاهر يطلب حقه بل في انظمة غير شرعية سلبته حقه ؟! فلو كانت الشعوب العربية تحكم نفسها بنفسها ، لما كانت دولتك موجودة ولن تجد جحراً يحميك ،ولا حُضناً يأويك.مدونة بسام الياسين

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.