إدمان التسوق عبر الإنترنت هو "حالة صحية عقلية"
شريط الأخبار
النائب مصلح الطراونة: الدستور الأردني أعطى الحق لجلالة الملك بحل مجلس النواب البطاينة ينفي تصريحات منسوبة له عن نية الحكومة لرفع الحد الأدنى للأجور جابر: لا خصخصة لـ "الصحة"...وإنشاء المراكز والمستشفيات ورفدها بالأطباء مستمر الملك يلتقي وجهاء وشيوخ من محافظة البلقاء خدام: القطاع الزراعي يمر بأسوأ أوضاعه بعد تعرضه لـ8 مواسم متتالية من الخسائر ابو عودة: الفلسطينيين في حال قاموا بالهجرة سيكون مصدر قلق للأردن تحطيم 3 محلات تجارية بمجمع رغدان في العاصمة عمان تفويض تأخير الدوام وتعطيل المدارس لمديرية التربية ضبط 130 كغم من الأكياس البلاستيكية المُخالفة جاهة تطوي الخلاف بين جماهير الوحدات والأهلي السقاف: صندوق استثمار اموال الضمان يولي عناية خاصة لصحيفتي "الدستور والرأي" بالصور...ولي العهد يشارك أبناء الطوائف المسيحية في إضاءة شجرة عيد الميلاد في مادبا العمل: خفض نسبة عمال الوطن الوافدين تدريجيا لأردنة المهنة خلال 4 سنوات الرزاز يتعهد بدراسة ملف المصابين العسكريين الخاضعين للضمان الاجتماعي راعي اغنام ينقذ طفلة من اعتداء جنسي في الزرقاء الطراونة يدعو الحكومة للتخفيف عن المواطن بحثا عن الدفائن...نبش قبر أول قاض شرعي في اربد العموش: هيكلة وزارة الاشغال وتخفيض عدد الادارات الى 8 اعلان حالة رفع الجاهزية والاستعداد في العقبة للتعامل مع الحالة الجوية المخابرات تحبط مخططًا إرهابيًا لخلية داعشية في معان
عاجل

إدمان التسوق عبر الإنترنت هو "حالة صحية عقلية"

الوقائع الإخبارية: يوجد خط رفيع بين حب التسوق عبر الإنترنت وإدمانه، ووفقا للأخصائيين النفسيين، فإنه يجب تصنيف إدمان هذه العادة كـ"حالة صحية عقلية".

ويدعو باحثون من كلية هانوفر الطبية إلى تصنيف هذا الإدمان كحالة نفسية منفصلة تسمى بـ "اضطراب التسوق والشراء" (buying-shopping disorder) أو كما يرمز لها اختصارا بـ BSD، ويجب أن يكون لها تصنيف خاص بها، بدلا من إدراجها ضمن التصنيف الحالي المعروف باسم "اضطراب السيطرة على الدوافع".

وقال الدكتور أستريد مولر، الذي قاد الدراسة: "لقد حان الوقت بالفعل للاعتراف باضطراب التسوق والشراء كحالة منفصلة للصحة العقلية، وجمع المزيد من المعلومات حول اضطراب التسوق والشراء على الإنترنت".

وتتميز الحالة بانشغال شديد بالتسوق، وكذلك الرغبة في امتلاك سلع معينة. ومما يدعو إلى القلق، هو ميل الأشخاص المصابين بهذه الحالة إلى الشراء أكثر إمكانياتهم.

وعلى المدى الطويل، يمكن أن تؤدي الحالة إلى ضائقة مالية شديدة وقضايا عائلية وتخزين البضائع وحتى الاختلاس، وفقا للباحثين.

في الدراسة، قام الباحثون بتحليل البيانات من الدراسات السابقة لـ 122 مريضا يبحثون عن علاج لاضطراب التسوق والشراء.

ويأمل الباحثون أن تشجع نتائجهم خبراء الصحة العقلية على استكشاف الحالة، خاصة بالنظر إلى سبب الازدهار في صناعة التسوق عبر الإنترنت.

وأضاف الدكتور مولر: "نأمل أن تظهر نتائجنا أن انتشار التسوق عبر الإنترنت، لاسيما بين المدمنين المرضى الذين يبحثون عن علاج من مرض اضطراب التسوق والشراء، ما يشجع الأبحاث المستقبلية لتناول خصائص الظواهر المتميزة والسمات الكامنة والاعتلال المشترك المرتبطة بها ومفاهيم العلاج المحددة".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.