شريط الأخبار
 

والدة المعتقلة الاردنية هبة اللبلدي : ابنتي دخلت مرحلة الخطر بعد اضرابها عن الطعام

الوقائع الإخبارية: أكدت رندة الطاهر والدة المعتقلة الأردنية لدى إسرائيل هبة عبدالباقي (اللبدي)، أن ابنتها المضربة عن الطعام منذ 26 يوماً دخلت مرحلة الخطر.

"ابنتي تفقد وزنها خلال احتجازها".

وقال أحمد اللبدي ، الجمعة، والد المعتقلة إن ابنته أكدت أنها "عدم توقف إضرابها عن الطعام قبل إطلاق سراحها".

محكمة عوفر الإسرائيلية العسكرية، أكدت الخميس قرارا سابقا لها بالإبقاء على الاعتقال الإداري بحق عبد الباقي (32 عاما) لمدة 5 أشهر، بحسب محاميها، رسلان محاجنة.

الطاهر أوضحت أن ابنتها رافقتها في تاريخ 20 آب/أغسطس إلى الضفة الغربية المحتلة لحضور زفاف قريب لهم.

وأضافت أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي احتجزت ابنتها خلال إجراءات الدخول واحتجزت هاتفها وهاتف ابنتها، لتفاجأ أن سلطات الاحتلال نقلتها إلى مكان لم يكن معلوماً لديها، بعد أن بقين تنتظرها وتراقبها عبر الزجاج.

والد المعتقلة قال إن الاتصال منقطع مع ابنته، مشيراً إلى اعتماده على تزواصل وزارة الخارجية معه، وكذلك المحامين والحقوقيين.

وقال إن ابنته المتواجدة حالياً في عزل في سجن الجلمة، بقيت لمدة 33 يوماً في سجن بتاح تكفا.

وزارة الخارجية وشؤون المغتربين قالت الخميس، إن حكم المحكمة العسكرية الإسرائيلية الذي صدر الخميس بالمصادقة على الاعتقال الإداري للمواطنة الأردنية هبة عبدالباقي (اللبدي) هو حكم "باطل وغير مقبول ومرفوض".

مدير الوحدة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين جواد بولص قال إن ما جرى في محاكمة اللبدي الخميس" استمرار للمسرحية الاستفزازية والعبثية لما يسمى الاعتقال الإداري".

وأضاف بولص محامي المعتقلة اللبدي ": عمليات التحقيق مع هبة لم تفضِ لأي تهمة واضحة.

وبين بولص أن المعتقلة اللبدي سبق أن "زارت الأراضي المحتلة في مرات سابقة، ولم يتعرض لها أحد".