شريط الأخبار
 

سيدة تونس الأولى.. أول قاضية تدخل قصر قرطاج

الوقائع الاخبارية : من شدة حضورها وجاذبيتها، تحولت العبارة التي كانت تتداولها وسائل الأعلام إلى حقيقة، حيث كان وسائل التواصل الاجتماعي تشتعل بعبارة " صوتوا لزوج إشراف"، والتي تحوّلت إلى سيدة تونس الأولى.
فبعد إعلان الهيئة العليا للانتخابات التونسية، عن فوز قيس سعيد رسميا برئاسة تونس، تلتفت الأنظار إلى زوجة الرئيس الجديدة، التي أصبحت سيدة قرطاج الأولى حاليا وهي السيدة الاولى رقم 8 في تاريخ تونس.
وتعمل إشراف شبيل، زوجة الرئيس قيس سعيد، قاضية وأصبحت مستشارة بمحكمة الاستئناف، ووكيل رئيس المحكمة الابتدائية بتونس، فهي أول قاضية تدخل قصر قرطاج.
وحصلت السيدة الأولى بتونس، على شهادة الدراسات العليا في العلوم الجنائية من المعهد الأعلى للقضاء، بعدما درست في كلية الحقوق بمدينة سوسة، إذ تتخذ والدها قدوة لها وهو الذي كان قاضيا بمحكمة الاستئناف.
ولم تظهر الزوجة القاضية إعلاميا إلا من خلال لجان الاقتراع، حيث إنها لم ترافق زوجها في أي اجتماعات أو تشاركه تنقلاته خلال حملته الانتخابية.
كما تصدرت صورها مواقع التواصل الاجتماعي بعدما ظهرت أثناء الانتخاب.
ولم يتحدث قيس سعيد عنها، إلا في حديث إذاعي عام 2017، عندما قال إنه تعرف عليها داخل أسوار الجامعة ونشأت بينهما قصة حب توّجت بالزواج، وأنجبا 3 أبناء، هم: (سارة ومنى وعمرو).
وجاء ظهورها الأول، بشكل جاد ومتزن ومظهر عصري، ما ساعد في كسب حب الناس لزوجها، حتى أن وسائل التواصل كانت تستخدم هاشتاج بعنوان "صوتوا لزوج إشراف ".