شريط الأخبار
تواجد أمني كثيف في وادي الغفر بإربد .. والأمن يوضح "الشباب" : إحالة 18 موظفاً أغلبهم من فئة المديرين إلى التقاعد زيادة العمر التشغيلي لمركبات "تطبيقات النقل" الى 7 سنوات البحث الجنائي يحذر من روابط مجهولة تخترق تطبيق الواتس اب . كناكرية : اجراءات رادعة بحق كل من ساهم وساعد في عمليات التهرب الضريبي والجمركي والدة "الحجايا" للنواصرة :"بردتم ناري وحققتم حلم أبو علي" أحكام بالحبس على مُشتكى عليهم بإطلاق عيارات نارية وإقلاق الراحة العامة رسائل تحذيرية للمواطنين من حالة عدم الاستقرار الجوي بالوثيقة ....كناكرية و" كروز الدخان " في جمرك مطار الملكة علياء ثورة لبنان تتسبب بطلاق زوجين اردنيين .. إليكم التفاصيل ! الطراونة: 15 ألف قضية مخدرات منذ بداية العام الحالي الخارجية تتابع حادثة وفاة الاردني محمد عادل ابو محمود في تركيا كناكرية لصندوق النقد: لن نقبل بتنفيذ أي مقترحات لا تتوافق مع المصالح الوطنية غنيمات: مقابلات المرشحين لـ بترا والتلفزيون الخميس وهيئة الاعلام الاسبوع المقبل الملك: لم يعد هناك مجال للتأخير أو التباطؤ في اتخاذ قرارات جريئة الحموري: تمديد الإعفاءات الضريبية والجمركية لوسائط النقل السياحي لعام آخر 16 اصابة بتصادم حافلة وقلاب بمنطقة الزارا في البحر الميت 12 عاما لقاتل ابنة شقيقه بسبب حملها بصورة غير شرعية قبل زواجها بالاسماء...وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات البستنجي يستهجن تصريحات عبثيّة وغير المسؤولة حول بطاريات الهايبرد
عاجل

بالصور...إشهار كتاب "في خدمة العهدين..شهادات للتاريخ" للدكتور فايز الطراونة

الوقائع الاخبارية : أكد متحدثون أن كتاب "في خدمة العهدين..شهادات للتاريخ" لرئيس الوزراء الأسبق ورئيس الديوان الملكي السابق الدكتور فايز الطراونة، في حفل إشهار وتوقيع الكتاب، مساء اليوم الأربعاء، في منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، يساهم في إطلاع القارئ على تفاصيل أحداث ومحطات سياسية حساسة ومفصلية ويسهم في إظهار الحقائق وإزالة الغموض وإبراز المعطيات التي تشهد على صدقية وقوة المواقف الأردنية.
وفي ندوة احتفائية بالإشهار حضرها رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ورئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ونائب رئيس الوزراء الدكتور رجائي المعشر، ورئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي، وشارك فيها رئيس الوزراء الأسبق رئيس مجلس الأعيان الأسبق زيد الرفاعي، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال السابق الدكتور محمد المومني الذي أدار الاحتفائية وقدمها؛ إن الدكتور فايز الطراونة قدم مؤلفاً رفيعاً تضمن توثيقاً سياسياً لمراحل عمله في خدمة العهدين: عهد المغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين وعهد جلالة الملك عبدالله الثاني.
وأشار المومني في الاحتفائية التي حضرها عدد من الوزراء الحاليين، ورؤساء وزراء ووزراء سابقين، وكبار المسؤولين والشخصيات الرسمية، إلى أن الكتاب الذي يقع في 526 صفحة من القطع الكبير موزعة على 16 فصلاً، شكل شهادة سياسي من الطراز الثقيل على أحداث حساسة ومفصلية كان شاهد عيان عليها.
ولفت إلى ما يحتويه الكتاب من تفاصيل مهمة ومثيرة لم تسمع أو تكتب من قبل حول أحداث سياسية مركزية تضمنها الكتاب.
وقال إن الكتاب وثق لأهم التحديات الاقتصادية الجسيمة والقرارات الصعبة التي كان لا بد من اتخاذها، ورحلات الأردن مع برامج الاصلاح المختلفة، وقد كان الطراونة مشتبكاً مع هذه التحديات منذ كان مستشاراً اقتصاديا برئاسة الوزراء ووزيراً للتموين منذ نهاية الثمانينات.
وبين أن الكتاب جمع بين الشخصي والتوثيقي ما يجعله روائيا وتأريخياً نافع لجمهور الباحثين والمؤرخين وأيضاً القارئين الآخرين، وصيغ بلغة خبيرة سلسة، غاية في الدقة من استخدام للمصطلح ووصف الأحداث.
ولفت إلى أن النبرة الطاغية في الكتاب بمختلف فصوله كانت مليئة بمعاني الفخر بالوطن والاعتزاز به والإيمان بانتصاره وحتمية تقدمه وتفوقه، وكانت ثنايا التحليل والتوثيق تشير دوما لمنظومة القيم الاردنية من عزيمة وعدل وموضوعية ووسطية واحترام التعدد ودفء التعامل وأخلاق التخاصم وفروسية المواجهة.
بدوره، استعرض الرفاعي في مستهل قراءة قدمها حول الكتاب والمؤلف، العلاقات العائلية والشخصية التي تجمعه مع الدكتور الطراونة.
وقال إن الكتابة عن فصول التاريخ السياسي بما شهدته من أحداث ومحطات صعبة من مدخل التجربة ليست بالأمر السهل، وربما تتطلب من الكاتب الجاد والملتزم جهداً كبيراً من التوثيق وجمع المعلومات ومناقشة الروايات، فضلا عن تقديم شهادته الشخصية بأمانة ودقة ومسؤولية.
وأشار إلى أن الطراونة مؤهل بامتياز للقيام بهذه المهمة الصعبة لأسباب كثيرة منها أنه تشرف بخدمة ملكين عظيمين وقائدين ملهمين عن قرب ولسنوات مديدة وأنه تولى مناصب سياسية مختلفة وكان في مواقع اتخاذ القرارات ورسم السياسات.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.