شريط الأخبار
الموافقة على صرف علاوة الميدان للسائقين العاملين في مديريات التربية والتعليم شخصيات وطنية تسعى لتأسيس برلمان موازي لمراقبة الحكومة والأمة تبرئة نائب كويتي سابق من تهمة الإساءة للملك القضاة: النائب كلامه عبارة عن "حكي فقط" الرحامنة: منحنا بحارة الرمثا خصماً على الرسوم الجمركية شاهد بالصور .. تواصل الإحتجاجات بالرمثا والأمن يستخدم مسيل الدموع الرزاز يؤكد أهمية الشراكة الحكومية مع النقابات المهنية صحيفة : الملك تجاهل منذ اسبوع رسائل اسرائيلية لعقد لقاء معه عمان .. السيطرة على تغيّر بنوعية المياه في منطقة جاوا إرادة ملكية بتعيين رئيس وأعضاء مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد النائب عطيه : حكومتنا مقصرة في إعادة أسرانا ومعتقلينا شاهد بالصور.....إحباط تهريب كميات كبيرة من المخدرات في جمرك جابر البطاينة: أي مبادرة لا تنتهي بالتشغيل هي "حمولة زائدة" إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" بالأسماء...الخدمة المدنية يدعو مرشحين لحضور الامتحان التنافسي بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يتسلم درع العمل التنموي العربي بالصور... جلالة الملك عبدالله الثاني في معهد ماركا للتدريب المهني بالصور...اغلاق دوار الرمثا احتجاجاً على مضايقات للبحارة داخل مركز حدود جابر كناكرية: الاجتماعات مع صندوق النقد الدولي تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي
عاجل

الزوايدة : وزراء طاقة سابقين حصلوا على مشاريع عملاقة بــ 150 و 120 مليون دينار

الوقائع الاخبارية : اتهم رئيس لجنة الحريات النيابية النائب عواد الزوايدة حصول وزراء سابقين للطاقة على مشاريع عملاقة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقال خلال اجتماع عقدته لجنة الطاقة النيابية عصر الثلاثاء بحضور ممثلين عن الحكومة ومديري شركات كهرباء، إن مشاريع الطاقة المتجددة ذهبت لصالح وزراء طاقة سابقين.

وأضاف رئيس لجنة الحريات النيابية: لقد عملوا الاتفاقيات (حينما كانوا وزراء) وحددوا الأسعار، ومن ثم تحصلوا بعدها على مشاريع الطاقة العملاقة ب 150 مليون دينار و 120 مليون دينار، وقد بيعت من قبلهم.

وزاد "يا للأسف لم يحاسبوا؟ فأين هيئة النزاهة ومكافحة الفساد عنهم وأين دور ديوان المحاسبة؟ بينما يتعقبوا من ترتب على ذمته 150 ديناراً، واتهم بأن مشاريع الطاقة في الجنوب (معان) التي استبشروا فيها خيراً كانت من نصيب المتنفذين ووزراء الطاقة السابقين!".

وقال الزوايدة إنّ تغول شركات توزيع الكهرباء على المواطنين زاد عن حده، مما أدى إلى انزعاج المواطن حيث الكلف العالية المترتبة على المشتركين، محملاً جزءً من تلك المسؤولية على القوانين التي أقرتها مجالس النواب، معتقداً أنها تعزز دور تلك الشركات بما وصفها بـ"التغول" على المواطن.

وأكد أنّ معظم الاردنيين ملتزمون بالدفع، إلا أنّ بعض العاملين في شركات الكهرباء يربطون انقطاع الكهرباء بخلافاتهم الشخصية، قائلا: "إذا غضبوا من شخص ووجدوا مزرعته مغلقة أو بيته يدفّعونه مبالغ خيالية".

ورأى الزوايدة أن بعض المخالفات تكون تحتب بند "العبث"، وقال "أثبتت قضايا في المحكمة أن هذا العبث غير صحيح كما تدعي شركات التزويد".

كما انتقد الزوايدة قطع الكهرباء عن الجامعات، وقال "لا يجوز قطع الكهرباء عن الجامعات والتي تعد منبرا علميا، بالإضافة إلى المخيمات السياحية التي باستطاعتها منافسة العالم مقابل فاتورة كهرباء باهظة جدا، وبأسعار لا يعرف المواطنون كيف تحسب".

وقال الزوايدة إنه أصبح من الصعب المنافسة مع شرم الشيخ أو تركيا خاصة في مناطق البادية الجنوبية وفي العقبة بسبب تغول شركات توزيع الكهرباء التي أغلب أموالها من الخزينة ومن الأردنيين، متسائلا عن قيمة مبالغ التأمين، ولصالح من تعمل أموال التأمين.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.