شريط الأخبار
عمان .. ضبط متسول متقاعد بـ 360 دينارًا شهريًا ويملك سيارتين وزير المالية ينفي ما تم تناقله حول طلب صندوق النقد باعادة النظر بالرواتب بالصور .. ضبط عدد من المتسكعين بحملة أمنية في مادبا بالصور .. مجهولون يعتدون على رافع الاثقال محمد زاهر ابو عرار الملكة رانيا: أشعر بالسعادة والفخر عندما أكون بين بالشباب والشابات الدفاع المدني يتعامل مع حريق بسيط في أحد المولات بمحافظة اربد مداهمة امنية وقت الإفطار تسفر عن القبض على تاجر مخدرات خطير في مؤتة شاهد بالصور .. اغلاق ملحمة و محل دواجن في جرش احتراق مركبه على طريق جرش اربد .. دون وقوع اصابات شاهد بالصور .. الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ العثور على جثة عشريني متوفياً داخل منزله في الزرقاء الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي البطاينة: معنيون بتوفير بيئة عمل لائقة وآمنة لعمال المملكة كناكرية يدعو لمراجعة إعفاءات المناطق التنموية فسخ قرار الحجز على سيارة رئيس بلدية الزرقاء التربية تعمم لتوفير مخزون من الراغبين لشغل بعض الوظائف في مديرياتها عطل في كيبل فلاج البحري يؤثر جزئياً على سرعة الانترنت بالاردن مدير التربية يرد : ٣٩ طالب المحرومين من امتحان الثانويه العامه بالعقبة بالصور ....اصابة ٤ اشخاص اثر اشتعال مركبة في القسطل
عاجل

نيوزيلندا: التعرف على هويات 12 من أصل 50 شهيدا

الوقائع الإخبارية : بدأ العشرات من أقارب الشهداء بالوصول من أنحاء العالم للمشاركة في الجنازات التي تؤخرها عمليات التأكد من الهويات وإجراءات الطب الشرعي.
وأعلنت الشرطة أنه تم تسليم ست من شهداء ضحايا المجزرة إلى ذويهم، لكنّها أكدت أنه لم يتم التعرّف بالكامل إلا على عدد قليل من الشهداء.
وأوضحت شرطة كرايست تشيرش أنه تم التعرّف على 12 جثة من أصل خمسين.
وأعلنت في بيان "نحن نبذل كل ما باستطاعتنا لإنجاز هذا العمل بأسرع وقت ممكن من أجل تسليم جثث الشهداء لأحبائهم”.
وأوضحت أن عملية التعرّف على الضحايا التي قد تبدو بسيطة هي في الواقع معقّدة جدا بخاصة في وضع كهذا.
وقال مسؤول في قسم الهجرة في نيوزيلندا إن 65 تأشيرة دخول قد أعطيت لأفراد العائلات المغتربين.
وصرّح جاويد داباباي الذي وصل إلى كاريست تشيرش من أوكلاند للمشاركة في مراسم دفن قريبه أنه قيل للعائلات وللمتطوّعين إن العملية ستكون بطيئة وتتطلب تدقيقا كبيرا.
وأضاف "لقد دُعيت عائلات لإلقاء نظرة على جثث أفرادها التي يسهل التعرّف عليها، لكن ذلك يقتصر على ثلاث او أربع”.
وقال لوكالة فرانس برس "لم يتسن لغالبية الأشخاص رؤية أقاربهم”.
وناشد محمد صافي (23 عاما) الذي استشهد والده مطيع الله صافي في مسجد النور المسؤولين السماح له بالتعرف على جثة والده من أجل تحديد موعد دفنه.
وقال من أمام مركز مساعدة العائلات "إنهم لا يقدمون شيئا”.
وتابع "يكتفون بالقول إنهم يقومون بإجراءاتهم وبالعملية. لكن أي عملية؟ لمَ لا أُبلغ بما تفعلون للتعرف على الجثة (…) لمَ لم يتم الاتصال بي فورا كفرد في العائلة”.
ووعدت أرديرن بإصلاح قانون حيازة الأسلحة الذي سمح للإرهابي بشراء الأسلحة التي استخدمها في الهجومين على مسجدين في كرايست تشيرتش ومنها بندقيتين شبه آليتين.
وبدأ المواطنون النيوزيلنديون بالاستجابة لنداء الحكومة تسليم أسلحتهم. لكن الشرطة قالت إنها لا تملك بيانات حول عدد الأسلحة التي تم تسليمها منذ الجمعة.
وقال المزارع جون هارت في مقاطعة ماسترتون في نورث آيلاند على تويتر إنه يسهل عليه تسليم سلاحه النصف الآلي قائلا "الأسلحة مفيدة في المزرعة في ظروف معينة، لكن مخاطر إساءة الاستخدام تتعدى ما يناسبني. نحن لا نحتاج إلى هذه الأسلحة في بلادنا”.
وقد قوبلت تغريدته بسيل من الرسائل اللاذعة على حسابه على فيسبوك يبدو أن غالبيتها من الولايات المتحدة حيث تدافع مجموعة ضغط قوية نافذة عن حيازة الاسلحة.
وقد حذف هارت الرسائل ونشر تعليقا كتب فيه "ترحيب حار بكل الأصدقاء الاميركيين الجدد على فيسبوك”.
وأصدرت الشرطة بيانا قالت فيه أنه "بسبب الإجراءات الأمنية المكثفة والبيئة الحالية، نرجو من المواطنين الاتصال بنا قبل القيام بتسليم سلاح”.
وقالت أرديرن إن تفاصيل التعديلات المقترحة للقانون حول حيازة الأسلحة سيتم الإعلان عنها بحلول الأسبوع القادم، لكنها أشارت إلى أن احتمال إعادة شراء الأسلحة ومنع البنادق شبه الآلية مطروحان.
وقالت إن "الهجوم الإرهابي في كرايست تشيرش يوم الجمعة كان أسوأ عمل إرهابي على أراضينا، في الواقع من الأسوأ في العالم في التاريخ الحديث. لقد كشف عن جملة من مكامن الضعف في قوانين الأسلحة في نيوزيلندا”.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.