شريط الأخبار
الخارجية تجدد تأكيدها بمتابعة اوضاع المواطنين الاردنيين الثلاث المختطفين في ليبيا بالفيديو ...المعشر : تأجيل الإقساط المستحقة على المواطنين في جميع البنوك خلال شهر رمضان الرزاز وفريقه يوقعون على وثيقة مليونية المخدرات والعيارات النارية تفاصيل اليومين الأخيرين .. هذا ما جرى مع البشير قبل عزله !! النائب المجالي لحكومة الجباية : ارحموا أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة الضريبة: السبت المقبل دوام لتقديم الإقرارات وتسديد الأرصدة النائب طارق خوري : سارية علم الثورة العربية الكبرى في العقبة بدون علم.. عيب ولي العهد: خلال زيارتهم لقصر رغدان الملك يؤكد ضرورة توفير كل أشكال الدعم لقطاع ريادة الأعمال في الأردن بالصور ... متصرف لواء ماركا يعمم بإزالة الـ"مانيكان" من الشوارع التربية تقرر سحب نماذج تقارير المعلمين السنوية من الميدان المبيضين : الرقم الشخصي للاجنبي جزءا من استراتيجية الحكومة لضبط دخوله واقامته بالمملكة النائب الرقب يطالب الحكومة بتعجيل تعيين الأئمة والمؤذنين قبل رمضان الطاقة والمعادن تمهل 26 مقلعا مخالفا لتصويب اوضاعها شاب يدهس والده الخمسيني بالخطا في منطقة ماركا بالعاصمة عمان الأناضول: الأردن ماض بثبات وسيقاوم الضغوط لمواجهة "صفقة القرن" شاب يعثر على محفظة بداخلها 2000 دولاراً بالبترا.. وهذا ما فعله محافظ البنك المركزي: كنا مضطرين لرفع اسعار الفائدة في الأردن الأمن يكشف تفاصيل وفاة شخص بعيار ناري في عمان فجر اليوم فروانة: إسرائيل تواصل اعتقال (19 ) أسيرًا أردنيًا في سجونها
عاجل

اعتصامات ضد الذات

يوسف غيشان
لا يكفي على الإطلاق أن نعبر عن وطنيتنا بالخروج في المظاهرات والاعتصامات، ولبس طواقي بألوان العلم الأردني، والهتاف ضد الفاسدين.. وخلافه.
بل ينبغي لنا وعلينا أن نقوم بتظاهرات ضد أنفسنا، ضدنا نحن ...شرط أن تكون مظاهرات مليونية.... اقصد أن نتظاهر ضد انفسنا وذواتنا ونسعى لتغييرها من الداخل(تغيير نهج ومنهج)، أعني أن نتظاهر ضد بنيتنا الفوقية التي تسمح لنا بقبول الفساد وتسمح لهم بالفساد والإفساد.
على ذكر الفساد... تواجه فرقة بريطانية مشهورة – نسيت اسمها- معارضة شديدة من مجموعات بريطانية تنظم مسيرات واحتجاجات ضدها، وتحاول اقناع الناس بعدم حضور حفلاتها. لكن عندما يعرف السبب يبطل العجب. كل ما في الأمر أن هذه الفرقة متهمة بالتهرب من دفع الضرائب، حسب ما سمعت من إذاعة البي بي سي البريطانية.
يعني، أن هذه الفرقة استخدمت القوانين المتاحة من اجل تخفيف نسبة الضرائب عليها-. ..عن طريق نقل اعمالها الى دولة اوروبية اخرى- وهي ضرائب فاحشة وكبيرة بطبيعة الحال، لكن الشعب لم يغفر لها هذا التملص من الواجب الأخلاقي في دعم الوطن.
هكذا يتعامل الشعب مع المتهرب الضريبي في الغرب، لأنه يعتبر ان المتهرب وكأنه يسرق من خزينة دولته التي له – المواطن- حصة منها وفيها. ومن الواضح ان هذا التعامل يتم عندنا بشكل معكوس تماما.
نحن نربط بين سرقة الدولة والشطارة والذكاء والفهلوة، وكل مسؤول يخرج من الحكومة وهو يمتلك الملايين المشبوهة نحيطه بالمحبة والإعجاب والتقدير والحسد أيضا، ولا احد منا يدينه، بينما ندين المسؤول الذي خرج من الحكومة (حلط ملط) ونعتبره أهبلا وجبانا ... والبسّه بتوكل عشاه.
الفاسد يجد حوله عددا كبيرا من المعجبين من اقاربه وأخواله ومن حولهم، وإذا تعرض - لا سمح الله- الى مساءلة يلتف الناس حوله ويتظاهرون ويعتصمون دعما له على قاعدة غزية التي غزت..وهذه أسوأ انواع الاعتداء على المجتمع المدني الذي نسعى اليه.
ببساطة : فسادنا مدعوم شعبيا وتحت رعاية الأقرباء والأصدقاء والمنتفعين...لذلك تفشل كل هبّات مكافحة الفساد، ونعود دوما الى مربعين قبل المربع الأول...وكل ما نقوم به من هبات واعتصامات ضد الفساد علينا أن نقوم به أولا داخل ذواتنا حتى نتحرر من عقدة (الفاسد شاطر) وبعدها نستطيع مكافحة الفساد بكل بساطة ويسر، ويحق لنا بالمطالبة بتغيير النهج، وليس الأشخاص.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.